The Girl on the Train.. ثلاث نساء ورجل واحد يكسرهن جميعا

ياسمين عادل فؤاد – التقرير

من نحن؟! وكيف نرى أنفسنا؟

سؤال يطرح نفسه، قد يظن البعض أن إجابته سهلة وواضحة، لكن الحقيقة غير ذلك، فرغم اعتقاد كل شخص أنه خير من يعرف نفسه، فيُقيِّمها ويوصفها، فإن ما يحدث فعلاً على أرض الواقع، قد يكون غير ذلك، فالآخر كثيرًا ما يكون مرآتنا، التي نُصدق ما يراه فينا، فنُكَوِّن انطباعاتنا عن أنفسنا، بُناءً على أحكامه.

رُبما لمزيد من التفاصيل، دعونا نذهب في رحلة سريعة مع بطلات فيلم “The Girl on the Train”، حيث نشهد ثلاث نساء ورجل واحد جمع بينهن جميعًا، فكسر ثلاثتهن بلا استثناء.

104

رايتشل

امرأة مُطلقة، كانت تُحب زوجها جدًا، ولا ترغب إلا في تكوين أسرة معه، لكن القدر خانها، فعجزت عن تحقيق ذلك الحلم، رغم قيامها بكل المحاولات الممكنة! وهنا وجدت في الكحول ملاذها الوحيد، الذي يُنسيها حلمها المستحيل.

مع الوقت ووصول الأمر حَد الإدمان، خسرت في رحلتها نفسها، ثم زوجها الذي كان مع كل ليلة تغيب فيها عن الوعي، يُخبرها كم كانت مستهترة، ومثيرة للشفقة، بل والإزعاج للجميع، ليصل الأمل لنهايته، حين يقوم بخيانتها، ومن ثَم تطليقها والزواج من تلك المرأة الأخرى.

ورغم تأسيسه لأسرة بالفعل مع زوجته الثانية فإن رايتشل لم تستطع إخراج حُبه من قلبها، فكانت تتلصص على حياته الخاصة، مع وقوعها أكثر في بحر الإدمان، للدرجة التي جعلتها تعيش يومها كله ضائعة تمامًا، لا تعي شيئًا مما يجري حولها.

نقطة النور الوحيدة في يومها، كان في أثناء قيامها بمتابعة أحد المنازل، في أثناء ركوبها القطار يوميًا صباحًا ومساءً، حيث ترى زوجين مُنسجمين مع بعضهما البعض طوال الوقت، فترسم لهما قصة عاطفية مثالية تجمع بينهما، وتُغذي خيالها الذي يراهما أسعد اثنين، في الوقت نفسه تتلاشى النظر –أثناء رحلتها- لمنزلها القديم، كي لا تنكأ جرحًا لا تعرف كيف توقفه عن النزيف.

105

آنا

هي تلك المرأة الأخرى، العشيقة التي لا تلبث أن تصبح هي الزوجة، ثم الأم، لكنها على ذلك غير راضية، فشيء داخلها يُخبرها أنها كانت أسعد بالماضي، حتى أنها تَحِن لأيام لذة الاختلاس ولحظات الحب المسروقة، التي اعتادت أن تمارسها مع زوجها، حين كان ملكًا لامرأة سواها. ورغم تعامل زوجها الودي معها، فإن شيئًا يُخبرها ألا تثق به، فتبحث بين أغراضه، لعلها تصل لحقيقة تُثبت شكوكها، أو تُبددها.

106

ميغان

هي المرأة الثالثة، التي يُعتقَد أنها سعيدة بحياتها، ولا ينقصها شيء، لكنها في الحقيقة لديها الكثير لتُخفيه، بين ماضٍ بائس وحزين، حفر على جدار روحها وشمًا، كلما رأته شعرت بالفشل والانكسار مع الكثير من جَلد الذات، وحاضر تحياه بوشوش عديدة، تُبدلهم حتى تُجيد التَنَكُّر وإخفاء ما يجول بصدرها، ومستقبل مجهول تُدفَع نحوه دفعًا، فيأتي مُخيبًا للآمال.

107

The Girl on the Train

فيلم أمريكي، إنتاج 2016، ﺇﺧﺮاﺝ تيت تايلور، وﺗﺄﻟﻴﻒ إيرين كريسيدا ويلسون، مُقتبس عن رواية بنفس العنوان لــ:بولا هوكينز. أما البطولة فلــ: إيميلي بلانت، هالي بينيت، ريبيكا فيرجسون، جاستين ثيروكس، إدجار راميريز، ولوك إيفانز.

ينتمي الفيلم لعالم الدراما والتشويق، كذلك يمكن وضعه في خانة الرُعب النفسي، حيث تتداخل الأحداث والشخصيات بطريقة تبعث على الإثارة، وتجعل المشاهد في حالة ترقب، ورغبة في معرفة ما سيحدث في المشهد التالي، خصوصًا مع وجود الكثير من المفاجأت. ما منح الفيلم نقاط القوة التي اعتمدت على قصة مثيرة، تسلسل درامي تصاعدي ومشوق، وتمثيل مُعَبِّر خصوصًا من الشخصيات النسائية.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات