Sausage Party.. رسوم متحركة للكبار فقط!

ياسمين عادل فؤاد – التقرير

يعد صدور فيلم رسوم متحركة للكبار فقط أمرًا ليس مُستساغًا، وعلى ذلك نحن اليوم نتناول أحد تلك الأفلام، التي تفاوتت حولها التقييمات النقدية بين مادحين لحداثة الفكرة وخفة دم التناول، وغاضبين من التجاوز اللفظي بل والجنسي في الكثير من الأوقات على مدار الفيلم.

وعلى ذلك نحن لا نملك إلا أن نكون حياديين فنذكر الإيجابيات والسلبيات على أن يُقرر كل متفرج/قارئ لنفسه إذا ما كان الفيلم مُناسبًا له، أم لا.

1

“Sausage Party”

فيلم أمريكي من إنتاج 2016، وهو عمل كوميدي، يحمل التصنيف R أي يحتوي على مشاهد أو ألفاظ عنيفة أو جنسية، وهو أحد الأفلام الـ27 المُرشحة لاختيار 5 من بينهم سيترشحون لأوسكار أفضل عمل رسوم متحركة العام المقبل، وإن نجح هذا الفيلم في الوصول لتلك القائمة سيكون ثاني فيلم أنيميشن مُصنف كـR يصل للأوسكار بعد فيلم Anomalisa، الذي كان أحد الأفلام المشتركة في حفل 2016.

الفيلم ﺇﺧﺮاﺝ كونراد فيرنون بالاشتراك مع جريج تيرنان، أما القصة فمن تأليف “إيفان جولدبرج، سيث روغين، وجونا هيل”، في حين تأتي البطولة لـ5 من النجوم الذين سبق لهم الترشح للأوسكار وهم: “جونا هيل، سلمى حايك، جيمس فرانكو، إدوارد نورتون، وكريستين ويج”. وبالرغم من الوقت الطويل الذي استغرقه التحضير للفيلم، وتأجيل عرضه كي لا يوضع كمنافس لفيلم Popstar: Never Stop Never Stopping، بالإضافة لتفاوت الآراء حوله إلا أنه نجح في تحقيق الكثير من الإيرادات، حتى أنه حقق في يوم الافتتاح فقط 36.200.000 دولار على مستوى العالم، في حين أن ميزانيته لم تتخط الـ19 مليون دولار على عكس ما هو معروف عن أفلام الرسوم المتحركة التي تتجاوز ميزانيتها الـ100 مليون دولار.

1
قصة الفيلم

تدور أحداث الفيلم في السوبر ماركت حيث السلع الغذائية والبضائع التي اعتدنا أن نشتريها، وهناك نرى تلك السلع التي تنتظر بفارغ الصبر أن يقوم البشر بشرائها، لأنهم بالنسبة إليها “آلهة”سيأخذونهم خارج عالمهم الدنيوي الزائف، إلى عالم آخر أفضل وأبقى.

لكن تتغير كل الأمور حين يتم إرجاع “صوص الخردل”، المُباع مُسبقُا، إلى السوبر ماركت مرة أخرى، فيُخبر أصحابه كيف أن العالم الآخر ما هو إلا الجحيم بعينه، والذي تُعامل فيه السلع بطرق تعذيبية متوحشة، وبينما يقوم الجميع بإخراسه وتكذيبه يتعرض “صوص الخردل” لإعادة البيع مرة أخرى ما يدفعه للانتحار بإلقاء نفسه من عربة البضائع فيتهشم كي لا يرى الأهوال التي شهدها بالسابق.

تشاء الظروف أن تسقط من عربة البضائع بعض السلع الأخرى وبينما تُقرر الأغلبية العودة إلى رفوفها لتُباع مرة ثانية آملةً في الجنة الغيبية المُنتظرة، يُقرر “الهوت دوغ” أن يتقصى عما قاله الخردل، مُحاولاً معرفة الحقيقة، وتتوالى الأحداث.

1-2
عن الفيلم..

Sausage Part هو فيلم الرسوم المتحركة الأول لـ”سيث روغان”، والذي وصفه بأنه سوداوي مقارنةً بأفلام ديزني، بالرغم من أن الجمهور اعتاد على مشاهدة الأفلام المعتمدة على المشاعر، فنحن شاهدنا من قبل أفلاما تتناول حياة الدمى والسيارات والحيوانات، وهو ما جعله يفكر أنه رُبما قد حان الوقت لمعرفة مشاعر السلع الغذائية التي نتعامل معها بشكل مادي بحت باعتبارها لا أحاسيس لديها.

وجاءت الفكرة لسيث روغان في العام 2007، إثر مزحة ألقاها جونا هيل، ليبدأ الثلاثي سيث روغان وجونا هيل وإيفان غولدبرغ العمل على الفكرة، والتي يمكن أن نصفها بالجنون التام، ما جعل من الصعب إيجاد أستوديو متحمس لتقديم الفكرة وتنفيذها، ليستغرق خروج الفيلم للنور 8 سنوات كاملةً، وكان سيث روغان أعلن رغبته في تقديم جزء ثان للفيلم، على أن يكون أكثر جموحًا.

1
بين الإيجابيات والسلبيات

تميز الفيلم بفكرته الطازجة، وتناولها المختلف والذكي، فليس من المعتاد مشاهدة أفلام تتناول المعتقدات والتوقعات المرسومة عن الحياة في العالم الآخر، وبجانب الطرح المتألق جاء تنفيذ الفيلم وإخراجه جيدين، رغم ميزانيته القليلة إلا أن مستواه كان على قدمٍ وساق مع الأفلام الأخرى التي نشاهدها وتتكلف مئات الملايين.

أما عيوب الفيلم فهي عديدة للأسف بدايةً من تصنيف الفيلم كـR ما يجعل من العادي سماع الكثير من الألفاظ البذيئة، أو التلميحات الجنسية بل والمشاهد الجنسية نفسها كما حدث في نهاية العمل، وهي النهاية التي قد تُثير غثيان الكثيرين، أو على الأقل ستجعلهم يتخلون عن أطعمتهم المفضلة لفترة ليست بقصيرة.

هناك أيضًا الحقيقة الغريبة التي تجعل أبطال العمل غير قريبين للقلب، بشكل مُلفت للانتباه! فرغم أهمية رسالة بعضهم لكن كان هناك حاجزًا ما بين المُتفرج وكل بطل على حدة، بشكل لا يجعل أي كاركتر ممن جاؤوا بالفيلم يمكن أن نُطلق عليه بطلنا المفضل للعمل!.

وأخيرًا جاء العمل عنصريًا في طبعه إلى حدٍ ما، رُبما لأن صُناعه أرادوه أن يكون شاملا لكل الفئات فاحتوى أطعمة هندية ويهودية وعربية وأمريكية، جنسيات عديدة ظهر الخلاف فيما بينها على السطح، وفي حين كان من المقصود أن يخرج ذلك بشكل كوميدي وجذاب جاءت طريقة العرض منفرة في بعض الأوقات.

1
Sausage Party

فيلم قد تغلب سلبياته على إيجابياته، إلا أنه أحد الأعمال التي تستحق المشاهدة، فهو في النهاية عمل جديد لم يلعب على وتر الاستسهال، إذ قرر صُناعه الوقوف في وجه التيار دون أن يهتموا بما سيخسروه في المقابل، مراهنين على حرية الفكر والتعبير، والجمهور الراغب في كسر الحواجز من أجل الاستمتاع ومشاهدة أعمال درامية خارج الصندوق.

https://www.youtube.com/watch?v=9VoNgLnjzVg

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات