يوم آخر في بريطانيا.. بطلة “العقل والعاطفة” تتعرض لاعتداء عنصري أثناء ذهابها للمسجد

استاندرد – التقرير

كعادتها، اتجهت الصحفية المسلمة، ميريام فرنسوا سيرا إلى المسجد لأداء الصلاة قبل الساعة الحادية عشرة ليلًا، إلا أنها توقفت حين رأت مجموعة تتكون من نحو ستة رجال يتجهون إليها.

وقالت مريام: “صرخ رجلان يتقدمان المجموعة بجملة “هناك مسلمة بالخارج” ثم بدأ البقية في الضحك، لقد أحسست بالخوف والهلع فمن الممكن أن يتطور اعتداءهم عليّ ولا ينقذني أحد، لذا توقفت!“، وتستكمل سيرا: ” فكرت للحظة أن أتحدى من أساءوا إليَّ ولكني أدركت سريعًا أنهم يفوقونني عددًا”.

مريام التي تقدم برنامجًا تحت اسم “رابطة المسلمون” وهو برنامج يتناول قضية استهداف المسلمين، قالت: “إنه مجرد يوم آخر في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، فلقد مررت بكثير من المضايقات لكني أعتقد أن هذه المرة كانت سافرة وبشكل علني جدًا، وعلى الرغم من تأخر الوقت، إلا أن الشارع كان ممتلئًا بالناس الذين – مع الأسف-  لم يحركوا ساكنًا ولم يهتموا”.

ما حدث مع “فرانسوا” هو مثال للهجوم العنصري وكراهية الأجانب خاصة من المسلمين بعد استفتاء الاتحاد الأوروبي، ومن ضمن تلك النبرة العدائية الرسم الجرافيتي الذي تم رسمه على جدار المركز البولندي المجتمعي مكتوب عليه “اذهبوا لوطنكم”.

وتضيف السيدة “فرانسوا”: “قد يتعرض أي أحد في أي وقت لمثل هذا الاعتداء ولكنها أول مرة بالنسبة لي، كل ما سمعته في الماضي كانت مجرد ألفاظ نابية، هذه أول مرة يتجرأ أحد ويوضح أنه لا يريدك هنا“.

جدير بالذكر أن رئيس مجلس الأمن القومي كان قد أعلن أن البلاغات التي تقدم عبر الإنترنت عن جرائم الكراهية زادت بنسبة 57% في الأربعة أيام الماضية مقارنة بالوقت نفسه من الشهر السابق.

وحذر كلٌ من صديق خان، ومأمور الشرطة بيرنارد هوجان، سكان المدينة من استخدام لغة الكراهية والعنصرية في العاصمة. قائلين: “من المهم جدًا أن نمنع ارتقاع معدل جرائم الكراهية والإساءة من قبل هؤلاء الذين قد يستغلون الاستفتاء كغطاء لمحاولة التفريق بيننا”.

يذكر أن ميريام فرنسوا سيرا أو “إيملي فرنسوا” كما كانت تدعى في السابق هي ممثلة سابقة وصحفية بريطانية من أصل فرنسي أيرلندي، وأكاديمية بالقضايا المتعلقة بالإسلام وتكتب عمودًا شهريًا في “نيو ستيتسمنت” ولدت عام 1983 بلندن، بدأت التمثيل في سن الثانية عشرة بفيلم “العقل والعاطفة” لجن أوستن مع كيت وينسلت؛ حيث لعبت دور مارغريت. ومثلت مع نيثان serberenice كفييري وهيث ليدجر في فيلم الكفوف 1997 وفيلم رأس السنة 2000؛ حيث لعبت دور هيذر.

واعتنقت ميريام الإسلام سنة 2003 بعد بحث واسع في الأديان؛ حيث بدأت دراسة الإسلام عندما كانت طالبة بجامعة كامبريدج أثناء دراستها للغة العربية، كما أن هجمات 11 سبتمبر والجدل حول الإسلام جعلها تتعمق في دراسته، وتتخصص الآن بدراسة الحركات الإسلامية بالمغرب، وينشر لها العديد من المقالات في صحف عالمية مثل الجارديان وهافنغتون بوست ولندن بيبر.

وقدمت سيرا تقريرًا في بي بي سي الوثائقية عن المذابح في البوسنة والذي بث للمرة الأولى في يونيو 2015، بالإضافة لكونها متحدثة نشطة في وسائل الإعلام حول فهم الإسلام وتطبيقه.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات