وعد من لا يقدر.. روحاني يتعهد بإلغاء العقوبات على طهران

بلومبرغ – التقرير

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد فوزه في الانتخابات، على تعهد حكومته بأنه سيجد وسيلة لتحرير بلاده من العقوبات التي تعوق اقتصادها.

هذا وعد أصبح الحفاظ عليه أصعب بكثير من أي وقت مضى، بفضل الرئيس دونالد ترامب والمشرعين الأمريكيين.

استخدم ترامب أول رحلة له إلى الخارج؛ لتصوير إيران التي يقودها الشيعة باعتبارها تجسيدًا للشر، والعدو المشترك الذي يمكن أن يجلب حلفاء الولايات المتحدة الذين يقودهم السُنة، إلى جانب إسرائيل؛ لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

في واشنطن، يتضاعف الجمهوريون في الكونجرس أيضًا، ويضغطون على التشريع لإضافة المزيد من العقوبات، وليس رفع العقوبات التي بقيت بعد الاتفاق النووي 2015 بين إيران والقوى العالمية.

قالت إليزابيث روزنبرج، إحدى كبار المحللين في هذا المجال في مركز الأمن الأمريكي الجديد، إن أفضل رهان لروحاني، بعد الحصول على نسبة 57% من الأصوات، هو نيل رضا المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي؛ للبحث عن مفاوضات مع الولايات المتحدة والقادة الأوروبيين للتغلب على هذه القيود.

أضافت روزنبرج: “إذا كانت إيران ستقدم مناقشة للحد من التسلح، فيمكن أن تشمل أيضًا استقرارًا إقليميًا. هذا سيُعجب البعض في إدارة ترامب”.

هذا أبعد ما يكون عن الرهان المؤكد. وصف ترامب مرارًا الاتفاق النووي بـ “المريع”. عندما خطّت وزارة الخارجية الأمريكية، في أبريل، رسالة إلى الكونجرس للتصديق على امتثال إيران – وهو شرط يتجدد كل 90 يومًا – تدخل ترامب شخصيًا لإضفاء لغة أكثر صرامة

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن الاتفاق “مثال آخر على شراء قوة لها طموحات نووية. نحن نشتريها لفترة قصيرة من الوقت، وعلى شخص ما أن يتعامل معها في وقت لاحق”.

لكن ترامب لم يقطع كل الطرق مع طهران. قال الرئيس التنفيذي دنيس مويلينبورج للصحفيين، في الأول من مايو، إن صفقة لشركة بوينج بقيمة 16.6 مليار دولار؛ لبيع 80 طائرة إلى إيران للطيران، “لا تزال على الطريق الصحيح”، رغم الجهود التي بذلها بعض الجمهوريين لإلغائها.

في الداخل، يمكن أن يعطي فوز روحاني الساحق له نفوذًا من أجل التماس المرونة في كبح برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية، ودعمه لحزب الله، والتضامن مع الحرس الثوري الإيراني. هذه هي المناطق التي يسيطر عليها المرشد الأعلى الإيراني، بدلًا من رئيسه، وكلها استشهدت بها من قبل الولايات المتحدة كأسباب للإبقاء على العقوبات أو زيادتها.

إشارة الاهتمام

قالت سوزان ديماجيو، زميلة في مؤسسة نيو أميركا، وهو مركز أبحاث مقره نيويورك: “أكد تعهد حملة روحاني بإزالة العقوبات غير النووية، على الأولوية التي كانت حكومته مستعدة لوضعها قبل اقتصاد إيران المتنامي. رغم العقبات، كان أيضًا إشارة إلى الاهتمام بتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة”.

كان أداء الاقتصاد منذ الاتفاق النووي عنصرًا رئيسيًا في انتخابات الشهر الماضي، مع محاولة مرشح المعارضة إبراهيم رئيسي حشد الطبقة العاملة والداعمين في المناطق الريفية. في حين تباطأ التضخم وانتعش النمو في السنوات الأخيرة، تآمر مزيج من انخفاض أسعار النفط، وانخفاض الإعانات الحكومية، والسياسة النقدية الصارمة التي يتبعها البنك المركزي الإيراني، على الإيرانيين الأفقر فلم يشعروا بتحسن كبير في مستوى معيشتهم. كما ارتفعت نسبة البطالة إلى 12.7% مقارنة بـ 10% على مدى السنوات الأربع الماضية.

قال دافود هيرميداس بافاند، أستاذ القانون الدولي في جامعة آزاد في طهران: “يجب على روحاني أن يحظى بالدعم الشعبي الذي حصل عليه بنسبة الأصوات العالية، ويحافظ على مؤيديه، ويتفاوض على الصعيد المحلي. إذا كان سيواجه عقبة أخرى تلو الأخرى في الداخل، فهذا الأمر سيُضعف موقفه في أي مفاوضات دولية”.

سلطة محدودة؟

لكن حتى مع انتصاره، صلاحيات روحاني في إحداث التغيير محدودة. كان ينظر إلى المؤسسة المحافظة على أنها تدعم منافسه في الانتخابات، بينما وافق خامنئي بشدة على الاتفاق النووي، انتقد مرارًا الولايات المتحدة بسبب عقوباتها.

قال ريتشارد نيفو، الباحث البارز في مركز السياسة العالمية للطاقة والمفاوض السابق حول الاتفاق النووي الإيراني: “روحاني قدم وعدًا عظيمًا، لكن السؤال الحقيقي هو ما إذا كان في وضع يسمح له بتحقيق التغيير داخل النظام الإيراني”. أضاف: “نوع الالتزامات التي تريدها الولايات المتحدة ربما يكون أكثر مما يستطيع روحاني تحقيقه”.

بينما اعترفت إدارة ترامب بأن إيران تمتثل للاتفاق النووي، إلا أنها رفعت القيود المتعلقة ببرنامجها الصاروخي ودعم الإرهاب، مُضيفة سلسلة من الأفراد والمنظمات إلى القوائم الحالية.

قال مارك دوبويتز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات التي قادت المعارضة للاتفاق النووي: “إذا توقفت إيران عن أنشطتها الخبيثة، ستتوقف العقوبات أيضًا”، ربما بعد مفاوضات من النوع الذي سبقه اتفاق 2015.

في الوقت نفسه، وبقيادة أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بمن فيهم ماركو روبيو من ولاية فلوريدا، صوتت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الشهر الماضي لصالح فرض عقوبات جديدة ضد إيران، بما في ذلك تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية. قد يحصل هذا الإجراء على دعم كامل من مجلس الشيوخ هذا الشهر.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات