هل يظل مقعد قطر كلاعب فعال في الشرق الأوسط؟

بلومبرج – التقرير

“قطر”، وإن كانت إمارة صغيرة، لكنها صنعت لنفسها اسما من خلال وضع رهانات كبيرة، وبفضل احتياطاتها الهائلة من الغاز الطبيعي، تمتع سكانها البالغ عددهم 2.6 مليون نسمة  بأعلى نصيب للفرد من الدخل السنوي، حيث بلغ متوسط الدخل للفرد 129700 دولار أمريكي سنويا.

كما حققت قطر استثمارات ضخمة، لتصبح أكبر مصدّر للغاز الطبيعي المسال، وحصلت على ما قيمته أكثر من 335 مليار دولار، من الأصول في جميع أنحاء العالم.

وحصلت قطر على اهتمام دولي، باعتبارها دولة صغيرة، لكن صانعة قرار، وسط منطقة مضطربة، كما ستخطف الأضواء على مستوى العالم في العام 2022، لاستضافتها كأس العالم.

والرهانات، التي اتخذتها قطر، لم تكن دائما محل مدح وتأييد، كما هو متوقع،  فوفرة مرافق الإنتاج في جميع أنحاء العالم، أدى إلى خفض أسعار الغاز الطبيعي المسال، كما أغضب دعم قطر للجماعات المعارضة عديد من الأطراف، التي اعتبرت ذلك تحديا منها للحكومات العربية الأخرى المجاورة لها، وحتى الآن تناولت الصحافة العالمية استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم بالنقد السلبي.

والآن، تحتاج قطر إلى معرفة ما إذا كان يمكنها البقاء لاعبًا فعالًا في سياسات الشرق الأوسط.

الوضع الحالي

مع تراجع ثروات دولة قطر، ركز أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -الذي تولى العرش في سن 33 عامًا في العام 2013- أكثر على الشؤون الداخلية، مقارنة بالمغامرات الخارجية.

وتسبب انخفاض أسعار النفط والغاز، في عجز في ميزانية قطر لأول منذ 15 عاما، ما دفع الحكومة لكبح جماح الإنفاق، فاتجهت القناة الفضائية، المدعومة من الحكومة، “الجزيرة” إلى تخفيض نسبة العمالة فيها، وأغلقت أعمالها في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد تسببها في غضب الحكام العرب بتغطيتها المتعاطفة مع الجماعات الإسلامية.

وفي التحقيق، الذي واجهته قطر من قبل الفيفا، نجحت الإمارة الصغيرة في التصدي لاتهامات وجهت إليها، بأنها حصلت على حق استضافة كأس العالم عن طريق الرشوة، فيما لا تزال تواجهه التقارير التي تتهمها بإساءة معاملة العمال المهاجرين، للعمل على الاستعدادات اللازمة لاستقبال هذا الحدث الرياضي الضخم.

104

الخلفية

برزت قطر في ظل جارتها القوية المملكة العربية السعودية عام 1995، عندما جلس الأمير تميم حمد بن خليفة آل ثاني محل والده، ، ووضع قطر على مسار طموح للغاية.

حيث أطلقت قناة الجزيرة في العام التالي، وكسرت التقاليد الإقليمية السائدة، باحتواء نشراتها الإخبارية على  أنباء أحرجت القادة العرب.

وفي انتفاضات الربيع العربي، التي بدأت عام 2010، تفردت قطر بين حكومات الشرق الأوسط، بتأييدها الواسع للجماعات المحرضة على التغيير، طالما كان خارج منطقة الخليج.

ففي قطر نفسها، محظور إنشاء الأحزاب السياسية، وحرية التعبير محدودة للغاية. سكان قطر الذين يتمتعون بحقوق المواطنة 300000 فقط، أما البقية فهي من العمال الأجانب، الذين يتمتعون بالقليل من الحقوق.

ومع ذلك، في ثورات 2010، ساعدت حكومة قطر جماعات الإخوان المسلمين، التي تحدت السلطات في ليبيا وسوريا وتونس ومصر، وبعد أن انقلب الحال على هذه الجماعات الاسلامية، لجأ أغلبهم إلى الهروب لقطر.

الحجة

وتؤكد قطر الآن تطلعها إلى أن تصبح الوسيط الذي لا غنى عنه في المنطقة، وما يصب في مصلحة قطر أن قيادتها شهدت دبلوماسيا اتصالات مع مجموعة واسعة من الأطراف، مثل القبائل المتحاربة في ليبيا، كذلك كل من الولايات المتحدة وحركة طالبان.

من ناحية أخرى، عن طريق اختيار الجانب الذي تقف معه خلال ثورات الربيع العربي، تسببت قطر في إضعاف شرعيتها كطرف محايد، كما لا تزال علاقاتها مع المملكة العربية السعودية باردة، وعلاقاتها مع إيران متقلبة، وتتراجع قدرة قادة قطر على التركيز على الشؤون الخارجي،ة بسبب الضغط من المخاوف الداخلية.

ومثل الدول النفطية الأخرى، قطر عازمة على تنويع اقتصادها للحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري المحدودة. أما عن  الصناعات الأخرى في قطر، واقتصادها، فإنه ينمو بشكل أسرع بكثير من أقرانها. ومع ذلك، فهذا يرجع إلى حد كبير إلى الإنفاق على مشاريع البنية التحتية، للتحضير لكأس العالم، ويشكك محللون في قيمة هذه الاصلات وجدواها، بعد انتهاء البطولة العالمية.

ولا تزال احتياطيات الغاز في قطر لا تواجه خطر النفاذ القريب، فبحسب التقديرات، وتستمر لـ 135 سنة أخرى.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات