هادي العبدلله.. المراسل الحربي السوري الفائز بجائزة “مراسلون بلا حدود”

فور برس – التقرير

فاز المراسل الحربي السوري هادي العبدالله “29 عامًا”، وهو صحفي مستقل معارض لنظام بشار الأسد، الإثنين، بجائزة “مراسلون بلا حدود”، بعد عام من فوز إحدى مواطناته بالجائزة، وفق ما أعلنت المنظمة.

وقالت المنظمة، إن الشاب السوري “لا يتوانى عن المجازفة في مناطق خطيرة لا يتجه إليها أي صحفي أجنبي من أجل التصوير”، وأضافت أن هادي العبدالله الذي خطف لفترة وجيزة في يناير الفائت لدى جبهة النصرة، “واجه الموت مرارا”، مذكرة بأنه أصيب بجروح بالغة في حين قتل مصوره خالد العيسى في انفجار قنبلة محلية الصنع في شقة كانا يتقاسمانها.

ولن يتمكن أي من الفائزين من الحضور الثلاثاء إلى ستراسبورغ لتسلم جائزته، حيث سيجرى الحفل على هامش “المنتدى العالمي للديمقراطية” الذي ينظمه مجلس أوروبا، لكن هادي العبدالله سيلقي كلمة في شريط فيديو سجل الإثنين.

رد هادي العبدالله

وتعليقًا على فوزه بالجائرة، قال العبدالله على حسابه في موقع “تويتر” إنه يهدي جائزته إلى “خالد العيسى وطراد الزهوري وباسل شحادة ووسيم (العدل) وشامل (الأحمد)، إلى دماء الشهداء، وكل من يمضي حاملا عدسته يقاتل بها ويقاوم”.

وأضاف المراسل الحربي، الذي اشتهر بتغطيته المعارك من خط الجبهة الأمامي، أنه يهدي جائزته “إلى كل صامد في سجون الأسد، إلى كل من يعمل ليضيء لنا ليلنا الحالك، إلى المذبوحين بسكاكين الظلام الأسود المحتل” وإلى أمه وأبيه وعائلته.

وأكد العبدالله، أن لا فرحة حقيقية، ولا صحافة والعيون عمياء لا تبصر ألمنا، معتبرا أن الفوز الحقيقي يكون بانتصار الثورة العظمية، وليست الجائزة إلا ثباتهم على هذا الدرب وقرارهم بالبقاء.

من هو؟

(1) هادي العبدالله من مواليد القصير في العام 1987 تخرج في مدارس حمص، ودرس في كلية التمريض بمدينة اللاذقية.

(2) عمل لمدة شهرين في حماة قبل الثورة بشهرين للتدريس في كلية التمريض فيها، وانتقل إلى حمص في بداية الثورة.

(3) كل ما عرفه المتابعون عنه صوته المموه في بداية الثورة، وهو يغطي أحداث مدينته حمص، دون أن يظهر على شاشة التلفاز، فبدأت قنوات الإعلام الأسدي بالقول إن هادي هو عبارة عن صحفي يعمل في قنوات “الفتنة” في الخليج ولا وجود له على أرض الواقع.. وإلا لكان أطل على الشاشات كما “خالد أبوصلاح وأبوجعفر وغيرهما”، ولما تحدث بصوت غير صوته.

(4) نقل هادي أخبار المجازر في مدينة حمص، وأبرز المجازر تلك التي غطاها في حمص “كرم الزيتون، وحي السبيل”.

(5) قرر الظهور على الشاشات بعد أن تمكن من إخراج أهله إلى الأردن، في ظل نظام قمعي لا يترك حتى أهالي الناشطين الإعلاميين من بطشه وإجرامه.

(6) هادي هو عضو الهيئة العامة للثورة السورية في حمص، وكان وما زال يغطي أخبار الجيش الحر، وعمليات القصف والقتل المنظم من قبل قوات الأسد على مناطق حمص جميعها.

أبرز تغطيات هادي العبدالله

(1) الطيران الحربي يرتكب مجزرة في مدينة سراقب بريف إدلب 5 – 11 – 2016.

(2) آخر التطورات العسكرية في معركة فك الحصار عن حلب (ملحمة حلب الكبرى) 1 – 11 – 2016.

(3) لقاء مع القيادي في حركة أحرار الشام بجيش الفتح “حسام أبو بكر”.

(4) انتشال طفلة ووالدتها من تحت أنقاض منزلهم في مجزرة جديدة بحي الجزماتي في حلب.

(5) شهداء وجرحى نتيجة استهداف إرهابيي YPG وPKK لطريق إمداد حلب الوحيد “كاستلو” بالقذائف.

(6) لقاء مع المسؤول العام للدفاع المدني في سوريا.

(7) اشتعال النيران بمحطة المياه في حي باب النيرب في حلب بعد قصفها من قبل الطيران الحربي.

(8) لحظة سقوط برميل من الطيران المروحي على حي بستان القصر في حلب.

(9) شهداء وجرحى عالقون تحت الأنقاض بعد سقوط براميل متفجرة على أحياء حلب في أثناء الإفطار.

(10) الطيران الروسي يقصف مشفى القدس في حي السكري بحلب، ويقتل عشرات الشهداء والجرحى.

(11) توثيق عملية تبادل بين جيش الفتح وقوات الأسد وصل بموجبها 250 مدنيا من الزبداني ومضايا إلى إدلب.

(12) مشاهد رائعة للحظات اقتحام وتحرير بلدة خربة الناقوس بسهل الغاب على أيدي جيش الفتح.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات