هآرتس: المواجهة الأولى بين تنظيم داعش والقوات الإسرائيلية في الجولان

متابعات – التقرير

في سابقة هي الأولى من نوعها اندلعت مواجهة عسكرية محدودة بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الجولان السوري، وجنود إسرائيليين بإحدى قوات النخبة، انتهت بمقتل 4 من مسلحي التنظيم.

وفي التفاصيل، ذكرت صحيفة “هآرتس” أن مقاتلي تنظيم “شهداء اليرموك”بجنوب الجولان السوري، أطلقوا صباح اليوم الأحد 27 نوفمبر النيران تجاه قوة إسرائيلية تابعة للواء (جولاني) كانت كامنة في المنطقة الحدودية، ورد جنود الاحتلال على مصدر النيران، لكنهم جوبهوا بإطلاق عدد من قذائف الهاون سقطت على مقربة منهم.

انتهت المعركة بوصول مقاتلة إسرائيلية وتدميرها عربة رباعية الدفع كانت تحمل مدفعا ثقيلا استخدمه المسلحون في استهداف مقاتلي “جولاني”، الذين لم تسجل إصابات في صفوفهم. وسط تقديرات إسرائيلية بمقتل 4 من مسلحي “شهداء اليرموك”.

وقال ضابط رفيع المستوى للصحيفة إن العربة التي استقلها المسلحون وعليها مدفع ثقيل كانت على مسافة بضعة مئات من الحدود، مضيفا :”لا نعرف بالضبط نتائج الحادثة، لكن على الأرجح سقط أربعة قتلى وتم تدمير مدفع ثقيل”.

ويدور الحديث عن أول حادث علني بين جيش الاحتلال و”شهداء اليرموك” الذي يعد نفسه أحد أجنحة “داعش”، وتابع الضابط :”إطلاق النار على قوة تتواجد في أراضي خاضعة لسيادة إسرائيل خط أحمر. ينتمي المخربون لشهداء اليرموك، ومع أهمية ذلك التنظيم، فإن القوة الإسرائيلية لم تكن تكمن في المنطقة فحسب”.

وأشار الضباط إلى أنه ليست هناك في هذه المرحلة تعليمات خاصة لسكان المنطقة (مستوطني الجولان المحتل) بعد الحادث، وأكدت مصادر بجيش الاحتلال أن “الجيش الإسرائيلي لن يتحمل المساس بسيادة دولة إسرائيل، وسوف يرد بقوة على أي محاولة لانتهاكها”.

ومنذ عدة سنوات، يستعد الجيش الإسرائيلي لسيناريو شن عناصر جهادية عمليات ضد قواته بالمنطقة. لذلك أقامت إسرائيل سياجا لتقليل المخاطر، وأعادت بناء المواقع العسكرية ونشرت قوات من سلاح المشاة، وقوات تمشيط. وبحسب الصحيفة فإن تموضع كمين “جولاني” في المكان يشير إلى أن الجيش الإسرائيلي كانت لديه معلومات مسبقة عما يحدث في المنطقة.

مصدر رفيع المستوى بالمعارضة السورية قال لـ”هآرتس” إن الحادث الذي وقع بهضبة الجولان جاء على خلفية اتفاق أُبرم مؤخرا بين بعض الفصائل المسلحة العاملة بقطاع الجولان السوري وبين نظام الأسد.

وأوضح أن عملية اليوم جاءت للتعبير عن استياء الفصائل من الاتفاق، الذي يلزمها بالانسحاب من المنطقة وتسليم سلاحها لقوات النظام، مضيفا “هناك الكثير من المسلحين يعتبرون الاتفاق استسلاما كاملا، لأنه ليس لديهم طريق آخر للفرار باستثناء الحدود الإسرائيلية والأردنية، وكلاهما مغلق”.

واعتبر أن إطلاق النار تجاه القوة الإسرائيلية يمثل محاولة لإدخال إسرائيل للنشاطات الفاعلة بالأراضي السورية، لخلط الأوراق ومحاولة تغيير الوضع.

وفقا للتقديرات، فإن عدد مقاتلي تنظيم “شهداء اليرموك” الذي تأسس 2012 وبايع داعشفي وقت لاحق، يتراوح بين 700- 800 مقاتل. وانضم التنظيم هذا العام لتنظيم آخر موالي لداعش، وغير اسمه إلى “جيش خالد بن الوليد”.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات