“مجزرة الرواتب”.. حصار مالي يخنق قطاع غزة

خاص – التقرير

حالة من الغضب والانفعال عمّت الساحة الفلسطينية، عقب قرار حكومة التوافق الوطني الفلسطيني فرض خصومات على رواتب موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة، بشكل مفاجئ دون سابق إنذار.

ويقول موظفو السلطة الفلسطينية، في قطاع غزة إنهم فوجئوا بعد صرف رواتبهم عن شهر مارس الماضي، مساء الثلاثاء، بحسومات تصل في أعلاها إلى 30% من إجمالي معاشاتهم الشهرية، فيما أوضحت الحكومة الفلسطينية أن هذه الحسومات طاولت العلاوات فقط، وجزءًا من علاوة طبيعة العمل، ولن تمس الراتب الأساسي.

ويتلقى قرابة 50 ألف موظف مدني وعسكري، في قطاع غزة، معاشات شهرية من السلطة الفلسطينية، ومعظمهم مستنكفون عن العمل بأمر من قيادة السلطة، منذ عام 2007. ومنذ ذلك الحين بقيت السلطة تدفع رواتب لهؤلاء الموظفين الذين قامت حركة “حماس”، قبل 10 أعوام، باستبدالهم بموظفين آخرين لإدارة المؤسسات الحكومية.

تبرير حكومة الوفاق

وأوضح يوسف المحمود، المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق، في بيان، يوم أمس أن الخصومات طالت “العلاوات فقط وجزء من علاوة طبيعة العمل دون المساس بالراتب الأساسي”.

وأرجع الخصومات إلى “أسباب تتعلق بالحصار المالي الذي وصفه بالخانق، والمفروض على دولة فلسطين”، وفق البيان.

من جانبها، أوضحت حكومة الوفاق الوطني، أن الخصومات على رواتب الموظفين طالت العلاوات فقط، وجزءًا من علاوة طبيعة العمل دون المساس بالراتب الأساسي، وذلك لأسباب تتعلق بالحصار المالي الخانق الذي يفرض على دولة فلسطين المحتلة، إضافة إلى انعكاسات آثار الانقسام الأسود وحصار وإجراءات الاحتلال الرهيبة.

مجزرة الرواتب

وأطلق محتجون وموظفون وسياسيون على ما جرى من استقطاع 30% من رواتب موظفي السلطة في غزة، بـ”مجزرة الرواتب”، وحذروا من أنّ هذه الخطوة، ربما تكون مقدمة لخطوات أخرى قاسية ضد القطاع، الذي لا تسيطر عليه حكومة الوفاق الوطني، التي تدفع رواتب نحو 60 ألف موظف معظمهم لا ينتظمون في أعمالهم الحكومية بقرار رسمي منذ الانقسام.

وردد هؤلاء هتافات احتجاجية على الخطوة، وطالبوا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالتدخل للتراجع عنها، مشتكين من سوء أوضاعهم الاقتصادية.

وكتب موظفون على شبكات التواصل أن قيمة الحسومات تراوح ما بين 800- 2200 شيكل (220- 600 دولار)، وعبروا عن رفضهم هذه الخطوة، في ظل الصعوبات الاقتصادية التي يواجهونها.

ويتبع الموظفين العموميين في السلطة في قطاع غزة إلى حكومة رام الله، التي كانت قد أصدرت في 20 يونيو 2007، قرارا دعت فيه جميع الموظفين إلى القيام بإعمالهم وفقًا لقرارات وتعليمات الحكومة في رام الله، وعدم التعامل مع أي من الإجراءات والقرارات الصادرة عن الحكومة السابقة (المقالة في قطاع غزة)، باعتبارها غير شرعية.

ويعاني الموظفون في القطاع من عمليات فصل تعسفية ووقف صرف الراتب ورفض التعيين، وعدم حصولهم على الترقيات وصرف بدل الترقيات والعلاوات مثل علاوة الأولاد، وعدم إدماجهم في الهيكليات الوزارية، أو غيرها من المستحقات المالية المتعلقة بالموظفين ومست بحقوق المتقاعدين.

وبحسب بيانات وزارة المالية الفلسطينية، فقد وصل إجمالي عدد موظفي السلطة الفلسطينية إلى 180 ألف موظف، فيما يبلغ عدد موظفي قطاع غزة ما يقرب من 58 ألف موظف. أما عن فاتورة الرواتب لهؤلاء الموظفين، فهي تصل إلى 140 مليون شيكل (38 مليون دولار).

في العام 2009، بلغ عدد موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية، 165 ألف موظف في الضفة الغربية وقطاع غزة، وفي العام 2008 كان عدد الموظفين 142937 موظفًا منهم 77115 في الضفة الغربية، و64213 موظفًا في قطاع غزة. وبلغ عدد الموظفين الذين فصلوا أو أوقفت الحكومة صرف رواتبهم في العام 2007، 23483 ألف موظف، 17343 منهم من قطاع غزة.

وفي العام 2010، تقلص عدد موظفي قطاع غزة إلى نحو 60 ألف موظف بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها السلطة، ومع مرور السنوات تقلص حسب معلومات وزارة المالية إلى 50 ألف موظف.

جريمة وتمييز

وفي السياق ذاته، وصف رئيس نقابة الموظفين العموميين في قطاع غزة، عارف أبو جراد، ما قامت به وزارة المالية “بالجريمة” بحق عشرات الآلاف من العائلات الفلسطينية في غزة.

وأضاف أبو جراد، في تصريح للصحف،” أن “تبرير مجلس الوزراء بأن السلطة تمر بأزمة مالية هي حجة كاذبة؛ كون الخصومات شملت موظفي غزة دون الضفة الغربية”.

وتابع أبو جراد بأن “نقابة الموظفين تشعر بخطورة الخطوات التي أقدم عليها الرئيس عباس في الفترة الأخيرة، بعد مصادقته على قانون جديد للتقاعد دون الرجوع إلى النقابة للتشاور وأخذ رأينا في هذا القانون”.

وأوضح أبو جراد أن “نقابة الموظفين لن تسكت هذه المرة، وستكون هنالك وقفة احتجاجية واعتصامات ؛ للتعبير عن رفضنا لهذه الممارسات العدائية، مؤكدا أنه لا يحق لأي كان المساس واللعب برواتب الموظف الحكومي”.

وفي ذات السياق، نقلت وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” عن مسئول حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية عائد ياغي قوله إن “ما جرى من خصم لرواتب موظفي السلطة في قطاع غزة خطوة مرفوضة ومستهجنة”.

وأضاف ياغي، “نخشى أن يكون هذا القرار والتمييز الواضح بين قطاع غزة والضفة الغربية مقدمة لإجراءات أخرى تجاه القطاع، تساهم في ازدياد حدة الانقسام، في ظل ما يعانيه المواطن في غزة من ارتفاع نسب الفقر والبطالة وتدهور الأوضاع الاقتصادية”.

ودعا ياغي حكومة التوافق الوطني إلى التراجع عن القرار، واصفًا إياه بـ”المجحف والظالم”.

“حماس” تستنكر

من جانبها استنكرت “حماس” قرار حكومة التوافق الوطني، فرض خصومات على رواتب موظفي القطاع العام في قطاع غزة.

واعتبر المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان صحفي، “القرار تعسفيًا وغير مسؤول”، مشددًا على أن “الهدف منه تكريس أزمات القطاع، واستهداف عوامل صموده في مواجهة التحديات”.

وأعلن برهوم تضامن حركته مع مطالب الموظفين كافة دون استثناء، داعيًا إلى “التراجع عن هذه الإجراءات العبثية اللا مسؤولة فورًا، وأن تتوقف الحكومة عن التمييز بين أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع”.

استقالات بـ “فتح”

وكتب القيادي في “فتح” بإقليم المنطقة الشرقية في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، رمزي النجار، على صفحته في “فيسبوك”: “زملائي في قيادة إقليم الشرقية لحركة فتح، في إطار موقفهم الرافض للمسّ بحقوق الموظفين؛ وضعوا استقالتهم الجماعية من العمل التنظيمي لدي القيادة، وهذا كان موقفي الشخصي منذ البداية.. كل الاحترام”.

وأضاف: “بصراحة؛ إلى حد هنا وكفى، وأي إجراء مؤقت من الحكومة يجب أن يطبق على الجميع، في إطار المساواة في الحقوق والواجبات والالتزامات، وبدون استهبال على العقول!”.

ونشر “منتدى أبناء حركة فتح” على صفحته في “فيسبوك” صورة منشور للصحفي زياد النيرب؛ جاء فيه: “احتجاجا على مجزرة الرواتب؛ أعلن استقالتي من المكتب الحركي المركزي للصحفيين”.

الضغط على المواطنين

من جهتها أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن الخصومات التي فرضتها حكومة التوافق على الموظفين في قطاع غزة، “قرار سياسي استمرارًا في نهج إغراق الناس والبلد بالأزمات، والضغط على المواطنين”.

وأكد الناطق باسم الحركة داود شهاب في تصريح صحفي أن “سياسة الخصومات مرفوضة ومدانة، حيث يعبث أصحابها بوحدة الشعب الفلسطيني وسلامة نسيجه الاجتماعي”.

وأضاف، “لم تكترث السلطة بكل النداءات والمطالب التي رفعت لها لحل العديد من الأزمات والمشاكل التي تمس بحياة ومعيشة وأقوات المواطنين، ولم تستجب السلطة وهي تُصر على الاستمرار في غيها، لذلك علينا أن نوسع قاعدة البحث في سبل معالجة جذرية لكل هذه الأزمات التي خلقتها السلطة بسياساتها وأجندتها”.

وبدوره قال القيادي المفصول من حركة “فتح” والنائب في المجلس التشريعي محمد دحلان، إن الخصومات التي فرضتها حكومة التوافق “مس بلقمة العيش للموظفين في قطاع غزة، وجريمة أخلاقية مخالفة لكل القيم والقواعد يتحمل مسئوليتها عباس”.

وأضاف دحلان في تصريح نشره على صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك”، أن “هذه الجريمة لن تمر، وسنتصدى لها بكل الوسائل القانونية والسياسية والجماهيرية، لنجبر عباس على التراجع، وعلينا أن نعد أنفسنا لحراك واسع ومتواصل ليس في القطاع وحده، بل في كل مكان من الوطن والشتات”.

وتابع، “الحراك ليس بسبب المغزى المالي للقرار، بل على أهمية ذلك وتأثيره المباشر على حياة عشرات الآلاف من العائلات”، معتبرًا قرار الخصومات “قرار مشبوه يهدف لتعميق الانقسام وتوسيع الانفصال بين شقي فلسطيني قطاع غزة والضفة الغربية”.

ومن الواضح أن هذه الإجراءات وغيرها ستقود إلى من مزيد من الغضب والاحتقان داخل الشارع الفلسطيني.. ويبقى السؤال لماذا لم تهتم السلطة بالمطالب التي رفعت لها سابقا بتحسين معيشة المواطنين بالقطاع؟

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات