ماذا قال البرادعي لتبدأ “حرب التسريبات”؟.. والمصريون يتساءلون: كيف يسجل لرئيس الأركان؟

هند بشندي – التقرير

بعد اختفاء 3 سنوات عن المشهد السياسي، وظهوره فقط من حين لآخر عبر 140 حرفًا، في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ عاد الدكتور محمد البرادعي النائب السابق لرئيس الجمهورية، للأضواء.

من خلال “برومو” لم يتعدَ دقائق معدودة، أعلن التليفزيون العربي عن ظهور “البرادعي” على شاشته، ليجعل كثيرين مترقبين للقاءٍ طال انتظاره.

وتزامنًا مع الخوف من إطلاق البرادعي لسهامه نحو الكثيرين خلال حديثه، فُتحت على البرادعي النار، حيث نشر المذيع المصري أحمد موسي عدة تسريبات للبرادعي ليؤكد خيانته لمصر ومساندته لمرحلة الفوضى التي عاشت فيها مصر منذ عام 2011، بعد اندلاع ثورة 25 يناير، على حد زعمه، وذلك بعلم وتخطيط مع المخابرات الأمريكية التي تسعى إلى تقسيم دول الشرق الأوسط وزعزعة استقرارها.

وأذيع تسريب محادثة جمعت “البرادعي”، والفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، والرجل الثاني في إدارة البلاد عقب ثورة يناير، تضمنت الحديث عن مطالبات ائتلاف شباب الثورة بتغيير حكومة أحمد شفيق، ونقاش عن الأوضاع وقتها.

وردّ البرادعي نفسه على تسريبات موسى، عبر حسابه الشخصى على “تويتر”، بتغريدة قال فيها: “‏تسجيل وتحريف وبث المكالمات الشخصية، إنجاز فاشى مبهر للعالم. أشفق عليك يا وطني”.

ماذا قال البرادعي؟

نستعرض في السطور القادمة، ماذا قال البرادعي ليقابل بهجوم شرس عبر تسريبات شكك هو في تحريفها، بينما اعتبرها البعض لا تدينه، بينما أكد البعض أن حياته السياسية في مصر انتهت فعليًا بهذه التسريبات التي تحدث فيها عن المجلس العسكري وعدد من السياسين والإعلاميين في مكالمات هاتفية.

برر البرادعي خلال حواره سبب قراره الغياب عن الشاشات لمدة 3 سنوات، بأنه كان قد بذل ما في وسعه، وفضل الابتعاد ليمنح الفرصة لغيره ليكون الحكم على النتائج.

وأشار إلى أنه قرر الحديث؛ لأنه “أصبح من واجب كل فرد أن يتكلم من واقع خبرته ووجهة نظره، ويحاول المساعدة ولو بنسبة واحد بالمائة، لأن العالم العربي كله في مأساة، ووصل لمرحلة بات فيها “يدمر نفسه”.

الذكريات

وسرد البرادعي خلال الحلقة جزءًا كبيرًا من ذكرياته، وكيف أنه تعلم من والده نقيب المحامين الراحل، مصطفى البرادعي، “قيم الثقافة والانفتاح على الآخر”.

وأشار إلى أن مسقط رأس أسرة والده من قرية إبيار، بمركز كفر الزيات، محافظة الغربية، وأن جده كان عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر وهذا سبب انتقال العائلة أثناء طفولة والده إلى القاهرة، حيث ولد البرادعي في حي الدقي.

وتابع البرادعي أنه التحق في بداية دراسته بمدرسة فرنسية، لكن والده أخرجه منها لأنها لم تكن تعلم اللغة العربية، وانتقل إلى مدارس الأورمان.

ولفت إلى أن التحاقه بكلية الحقوق عام 1958 لم يكن بأمر من والده، ولكن من الوارد أن يكون قد تأثر به، بالإضافة إلى أنه طيلة عمره كان ممتازًا بالمواد الأدبية وليس في العلوم والرياضيات، وهو نفس حال العديد من أفراد أسرته، ومنهم ابنته التي درست أيضًا الحقوق وتعمل محامية، لكن الاستثناء هو ابنه الذي يعمل بمجال التكنولوجيا الحيوية، لذلك هو مثار مزاح العائلة.

رؤساء مصر

خلال حديثه انتقد البرادعي الرئيسين جمال عبد الناصر وأنور السادات، وقال إن نتيجة عهد عبد الناصر كانت نكسة 1967 التي لم تتجاوز مصر ودول العالم العربي نتائجها حتى اليوم. ورأى أن ثورة 23 يوليو 1952 كانت تحمل مبادئ عظيمة كالعدالة الاجتماعية، والحياة الديمقراطية السليمة، وكان للرئيس عبدالناصر احترام واسع في العالم الثالث لكن التنفيذ (لم يكن جيدًا) على الإطلاق، على حد تعبيره.

وأضاف أن أبرز مساوئ هذا العهد أنه “سلب الشعب المصري حريته، وتم التحول إلى فكرة القائد الزعيم الملهم، كما أنه شهد الاعتماد على معدومي الكفاءة في الإدارة المدنية”؛ بعدما اعتمد عبد الناصر على “زملائه في القوات المسلحة”.

وقال نائب رئيس الجمهورية السابق، إن ضابط القوات المسلحة قد يكون قائدًا عسكريًا عظيمًا ولكن لا يستطع إدارة وزارة التربية والتعليم.

وأضاف البرادعي، أن الرئيس الراحل جمال عبدالناصر همّش النخبة التي كانت موجودة في عصره، رغم أنها كانت لا تقل عن أي نخبة في الخارج.

وعن ذكرياته عن حرب 1967، يعترف البرادعي بأنه فوجئ بنتيجة الحرب، لأن الاعتماد الوحيد وقتها كان على الإعلام المُوجه، وكشف البرادعي أن وزارة الخارجية المصرية أوفدته قبل حرب 1967 إلى بعثة مصر بالأمم المتحدة، وكان يحمل مستندات تدعم وجهة النظر المصرية، وكان شاهدًا على ضياع فرصة تاريخية بذلك الوقت.

وروى كيف شاهد على القنوات الأمريكية خبر تدمير سلاح الطيران المصري، لكن وزير الخارجية، محمود رياض، قال لرئيس البعثة المصرية السفير، محمد عوض القوني، إن هذه الأخبار كاذبة لذلك رفضت مصر عرض المندوب الأمريكي في يوم 5 يونيو، بصدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار وعودة الأمور إلى ما كانت عليه.

وروى البرادعي موقفًا آخر وصفه بالفرصة الضائعة، وهو أنه بعد الحرب وصدور قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار دون انسحاب إسرائيل، اجتمعت الجمعية العامة في يوليو من ذلك العام، وكان هناك مشروع قرار مقدم من 18 دولة، ومكون من فقرتين؛ الأولى تنص على الانسحاب من كامل أراضي 67، والثاني ينص على إنهاء حالة الحرب وحل عادل للقضية الفلسطينية، لكن الدول العربية رفضته وضغطت لإسقاط القرار، حتى سقط لأنه نال أغلبية ضعيفة بحصوله على 57 صوتًا في مقابل 43 دولة رافضة، هي الدول العربية وأصدقاؤها.

وعن السادات، يتذكر البرادعي أن السادات لم يخبر وزارة الخارجية المصرية بقراره زيارة القدس، وفوجئ الوزير إسماعيل فهمي بالخبر على التليفزيون، لذلك ألغى سفرهما إلى سوريا للقاء حافظ الأسد، وقرر تقديم استقالته.

وتابع البرادعي: “أنا كنت في بيت إسماعيل فهمي وكتب استقالته، وأنا أخذت الاستقالة بسيارته وسلمتها في مكتب الرئيس السادات الذي كان مسافرًا وقتها، وكان نائب الرئيس هو حسني مبارك”.

وأشار البرادعي إلى أن زيارة القدس كانت مفاجئة للأمريكيين أيضًا، إذ شاهد برقية من الرئيس الأمريكي، جيمي كارتر، يتعجب فيها من زيارة القدس، ويقول إنه كان من الممكن أن تأتي هذه الخطوة إذا فشل مؤتمر جنيف، وأوضح أن ما حدث نموذج من أسلوب الحكم الذي يؤدي لاتخاذ قرارات مصيرية بشكل منفرد، من دون الخضوع للفحص والتمحيص والمشاركة.

وحول رأيه في اتفاقية كامب ديفيد، قال: “كامب ديفيد أخرجت مصر لمدة 10 سنوات من العالم العربي، وبعدها لم تعد مصر كقلب العالم العربي مثلما كانت”، مشيرًا إلى أن “كامب ديفيد فتحت لإسرائيل الباب للغطرسة في المنطقة”.

القادم .. ماذا يكشف؟

الخطوة الاستباقية التي تمت بالتسريب، حدثت ولم يكشف البرادعي العديد من الأسرار بعد، ولم يهاجم الأنظمة العربية في الوقت الراهن، فقد أذيعت حلقة واحدة فقط من ضمن خمس حلقات سجلها مع قناة التليفزيون العربي.

ركز الحديث خلالها عن والده نقيب المحامين الأسبق، وعن عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، ومعاصرته نكسة 67، وحرب أكتوبر، كما تطرق الحديث عن الرئيس الأسبق محمد السادات، ومعاهدة كامب ديفيد.

ربما نشهد مزيد من التسريبات أسبوعيًا، حيث يستكمل البرادعي حديثه مع المذيع خالد الغرابلي، من خلال برنامج “وفي رواية أخرى” كل سبت، ووفقًا لموقع القناة فإن البرادعي سيتحدث في الحلقة الثانية عن عمله في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وماذا كان يحدث في كواليسها، ويحكي عن لقاءاته مع زعماء العالم في هذا الوقت، كما يتكلم عن تعامله مع الملف العراقي والإيراني والليبي أثناء عمله في الوكالة الدولية.

ويروي محمد البرادعي في الحلقة الثالثة ما حدث بعد عودته إلى مصر، من تأسيس “الجمعية الوطنية للتغيير”، ومشاركته في ثورة يناير، كما يتحدث عن موقفه من جماعة الإخوان المسلمين، والمجلس العسكري وقت الثورة، ويكشف عن سبب عدم ترشحه لرئاسة الجمهورية، وفي الحلقة الرابعة يقيّم البرادعي، حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، ويتحدث عن عمله في الرئاسة المصرية بعد ثورة 30 يونيو حتى رحل من مصر.

أما في الحلقة الخامسة والأخيرة سيقدم بعض الحلول التي يتمنى أن تكون سبب في حل الأزمة السياسية والاقتصادية في مصر، ويتحدث عن رؤيته المستقبلية لمصر، ورؤيته للأزمات التي تمر بها الدول العربية وعلى رأسها سوريا وفلسطين.

تسريبات سيادية

لم تكن تسريبات البرادعي مقتصرة على سياسين وإعلاميين، بل تم تسريب مكالمة بينه وبين رئيس الأركان وقت المجلس العسكري سامي عنان؛ الرجل الثاني في الدولة وقتها.

وأبدى المهندس نجيب ساويرس رجل الأعمال اندهاشه بعد التسريبات؛ خاصةً مكالمة الفريق سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، وتساءل عن كيفية التنصت على رئيس الأركان، مضيفًا أنه يجب أن يكون تليفون رئيس الأركان محصن ضد التنصت فى كل الأحوال، قائلاً: “ما استرعى انتباهي ودهشتي في تسريبات البرادعي، وهو أسلوب مرفوض أساسًا، هو كيف يمكن بهذه السهولة التنصت على رئيس أركان القوات المسلحة وخطورته؟.. لازم تليفون رئيس الأركان يكون محصن ضد التنصت ده، قصدي حتى لو تليفون البرادعي هو المقصود ! وده سهل فنيًا”.

لكن البعض قد لا يتعجب مثل هذه التسريبات السيادية، فقد سبق أن سربت مكالمة للمشير عبد الحيلم أبو غزالة، ففي مارس 1993 كانت مقاعد مجلس الشعب كاملة العدد استعدادًا لمتابعة الاستجواب الذى تقدم به النائب كمال خالد نائب دمياط عن الفساد الأخلاقى لكبار المسئولين في الدولة، وهكذا استمع النواب إلى نص الحوار الهاتفي بين المشير أبو غزالة ولوسي آرتين، والذي يقول فيه المشير إنه سيكلم محافظ السويس تحسين شنن، بحثًا عن وساطة مع القاضي الذي ينظر في قضية النفقة المرفوعة منها ضد زوجها هاجوب آرتين.

فيما دار تساؤل في مواقع التواصل الاجتماعي حول مَن استطاع أن يسرب مكالمة خاصة بالرجل الثاني في الدولة وقتها، خصوصًا أن عنان طلب من البرادعي رقم تليفونه؛ مما يشير أن البرادعي كان يتحدث من تليفون أرضي وأن التسجيلات ربما كانت تستهدف عنان نفسه.

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تخرج تسريبات لرجال الدولة؛ فمنهم تسريبات نشرت للرئيس نفسه، وتسريبات لعباس كامل مدير مكتب السيسي، لكن المصادر الرسمية نفتها وقتها.

وقال السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري – آنذاك – إن التسريبات بالطبع كاذبة وغير حقيقية، فمن غير المنطقي أن يتم تسريب حوار لرجال الجيش بهذه السهولة.

بينما هناك من يؤكد صحتها، مشيرين أنها بسبب خلل في أجهزة الدولة، فسبق أن قال الشاعر عبد الرحمن يوسف “تتوالى التسريبات من داخل المكاتب المحصنة -أو التي كنا نظنها محصنة- تلك المكاتب التي يفترض أن تحتفظ الدولة فيها بأدق أسرار أمننا القومي، تتوالى التسريبات كاشفة عن ترهل في “كرش” هذه الدولة، و”ارتخاء” في عضلاتها، و”ضمور” في عقلها؛ الدولة التي تتظاهر بالقوة وهي على أجهزة التنفس الصناعي، تستقوي على أضعف الناس بينما هي “ملطشة” أجهزة التخابر”.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات