“لينا الجربوني”.. عميدة الأسيرات الفلسطينيات حرة بعد 15 عاما خلف قضبان الاحتلال

خاص – التقرير

تزامنا مع اليوم الأسير الفلسطيني، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عن الأسيرة الفلسطينية لينا الجربوني، بعدما أنهت فترة اعتقال دامت 15عامًا داخل السجون الإسرائيلية، وهي أطول مدة قضتها أسيرة فلسطينية في السجون الإسرائيلية.

وكان من المقرر الإفراج عنها ضمن صفقة تبييض السجون من الأسيرات خلال صفقة شاليط، إلا أن إسرائيل تراجعت عن الإفراج عنها وعن أسيرات أخريات بحجة أن الصفقة لا تشملهن.

وانتظر العشرات من الأقارب والأصدقاء، منذ الساعات الأولى، خروج الجربوني من سجن الشارون، داخل الخط الأخضر، على مقربة من مدينة طولكرم.

واستقبل أهالي عرابة والبطوف ابنتهم الأسيرة المحررة لينا جربوني، عند وصولها إلى المدينة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية ورددوا عبارات التضامن مع أسرى الحرية، وقدموا التهاني والتبريكات بتحرير لينا جربوني.

ورافق عميدة الأسرى من السجن في طريق عودتها والدتها وأخواتها وأشقاؤها، كما انضم إليهم رئيس بلدية عرابة، علي عاصلة، وعدد من نشطاء الأحزاب العربية.

ونظم الأهالي في سخنين وعرابة قافلة من السيارات لاستقبال الأسيرة المفرج عنها، فيما يستعد الآلاف للمشاركة في مهرجان بمناسبة خروجها من السجن، مساء اليوم في بلدة عرابة.

وقال رئيس بلدية عرابة، “قضت لينا 15 عاما من حياتها الكريمة في السجن، وهي اليوم ابنة الشعب الفلسطيني قاطبة، فأهلا وسهلا بها، ومبروك للينا ولأهلها وأمها وعائلتها، وعائلتها الكبيرة عرابة وشعبها الفلسطيني”.

يشار إلى أن تحرير الأسيرة الجربوني يأتي عشية الإضراب عن الطعام الذي من المقرر أن يخوضه الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، غدا الإثنين.

الوحدة والحرية

وفي أول كلمة لها دعت جربوني إلى الوقوف لجانب قضية الأسرى، مؤكدة أن “الأسرى يطالبون بإنهاء الانقسام، وإعادة الوحدة بين أبناء الشعب الفلسطيني، ومطلب الساعة للأسرى هو الحرية”.

وقالت الأسيرة المحررة، لينا جربوني : “أشكر أبناء شعبي وأهلي على هذا الاستقبال. لا يمكنني التعبير عن الشعور بالحرية بعدد من الكلمات، سعادتي منقوصة كوني أترك آلاف الأسرى الفلسطينيين داخل السجون، فالأسرى لهم مطلب واحد وهو وحدة الشعب الفلسطيني ووقوفهم خلف قضية الأسرى خصوصا ووحدة الشعب الفلسطيني عموما”.

وعن حال الأسرى عشية يوم الأسير الفلسطيني والإضراب عن الطعام، أجابت جربوني، أن “هناك حركة جماعية ومنظمة من أجل الإضراب، نتمنى الالتزام بالإضراب من أجل تحقيق مطالب الأسرى، ووحدة المطلب من شأنها أن تساهم بتحقيق مطالب الأسرى”.

وأضافت جربوني: ‘تركت 56 أسيرة فلسطينية داخل السجون، وأتمنى على الشعب الفلسطيني وقيادته جميعا العمل على تحريرات الأسيرات وليس فقط الأسيرات، وإنما كافة أسرى الشعب الفلسطيني”.

النشأة

ولدت لينا أحمد الجربوني في الأول من نوفمبر 1974 في قرية عرابة البطوف، بمدينة عكا المحتلة، وهي ابنة لأسير فلسطيني أمضى ثماني سنوات في سجون الاحتلال.

أنهت الجربوني تعليمها الثانوي عام 1992، إلا أنها لم تكمل تعليمها الجامعي بسبب الوضع المادي الصعب لأسرتها.

توجت الجربوني في مارس 2016 بلقب امرأة فلسطين الأولى لعام 2015، من قبل مؤسسة “مهجة القدس للشهداء والأسرى”.

اعتقلت الجربوني من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في 18 أبريل 2002، وحكم عليها بالسجن 17 عاما، بتهمة تقديم مساعدات لفصائل المقاومة في تنفيذ عمليات فدائية ضد أهداف للاحتلال، والانتماء لحركة الجهاد الإسلامي.

وتعرضت الجربوني خلال سجنها لشتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي، ووضعت في العزل الانفرادي، وتفاقم وضعها الصحي جراء الإهمال الطبي، حيث عانت من التهابات حادة في البطن، وخضعت لعملية استئصال المرارة، إضافة إلى أورام مختلفة في الجسد، وأوجاع في القدمين، لا زالت تعاني منها حتى الآن نتيجة إهمال طبي متعمد من قبل إدارة مصلحة السجون الصهيونية، بحسب مصادر حقوقية.

ورفض الاحتلال إطلاق سراح الجربوني رغم إدراج اسمها في عدة صفقات لتبادل الأسرى، آخرها صفقة وفاء الأحرار عام 2011.

غير أن الجربوني استمرت في نضالها داخل سجن “هشارون” المخصص للأسيرات، فقد تحولت إلى متحدثة ومدافعة عن حقوق الأسيرات الفلسطينيات، وأسهمت في تعليمهن اللغة العبرية، إضافة إلى تعليمهن التطريز والخياطة، وكذلك إقامة دورات عديدة منها أحكام التجويد والتفسير.

وتؤكد الأسيرة المحررة منى قعدان في تصريحات سابقة نقلها المركز الفلسطيني للإعلام أن الجربوني كانت طوال سجنها المسؤولة عن الأسيرات أمام الإدارة، حتى تجنبهن الوقوع في مكائد الإدارة، وساعدها في ذلك إتقانها اللغة العبرية.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات