لماذا لا يمكن هزيمة داعش بإلقاء القنابل عليها؟

الإندبندنت – التقرير

لا يوجد شىء أسوأ من شخص يقود أقوى جيش في العالم ويعتقد أن العنف هو الحل الوحيد، وكان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإلقاء أم القنابل – أكبر قنبلة غير نووية – على أفغانستان، أحد الحيل المكلفة، وسوف تؤدي خلال الفترة المقبلة لتحميس وسائل الإعلام، وخداع بعض الأمريكيين ليعتقدوا أن مثل هذه الأفعال سوف تهزم الإرهاب وهو ما سيؤدي لزيادة القبول الشعبي لترامب.

ولن تؤدي تفجيرات الكهوف في أفغانستان إلى قرب الانتصار على داعش، ويأتي ذلك لعدة أسباب، منها أن داعش لم يكن لديها انتصارات ضخمة هناك على الرغم من وجودها منذ سنوات، وتعتبر طالبان أقوى منها، وما فعلته طالبان هو الاختباء وسط المدنيين بدلًا من البقاء في الكهوف كما فعل بن لادن، ولكن لجأ ترامب لإلقاء هذه القنابل للحصول على الإشادة من النقاد في وسائل الإعلام، وهكذا يقاس النجاح في واشنطن.

ولكن ما الذي يجب فعله بدلاً من ذلك؟. ربما تستمر داعش في خسارة المناطق التي تسيطر عليها في سوريا والعراق، ولكنها لازال لديها تأثير قوى في العالم، ففي الشهر الماضي وحده رأينا إلهام داعش للعديد للقيام بهجمات في لندن، ستكهولم، دورتموند، إضافة لمصر وعدد من المناطق الأخرى في الشرق الأوسط، وحولت الجماعة تركيزها من بناء الخلافة إلى خلق إرهاب في العالم.

ولا يحتاج أحد للخوف ولكن ما يجب فعله هو محاولة إجراء نقاش عقلاني عن أفضل الطرق لهزيمة التعاطف مع تفكير داعش، وبالنسبة للغرب، فإن داعش لا تشكل تهديد عسكري أكثر من تشكيلها تهديدا أيديولوجي. ولهزيمتها لا يجب أن نستمر في تفجيرها لأن ذلك سوف يؤدي لزيادة المتعاطفين معها، ولكن ماذا سنفعل؟.

أولًا: يجب أن نتقبل أن داعش لا يقودها رغبتها في الانتقام من السياسة الخارجية الغربية، ولكن لكرهها لكل من تراهم كافرين، وتقود داعش حملة على كل من لا يتفق معها على منهجها المتطرف، وتؤكد الهجمات على السويد وألمانيا وتركيا ومساجد اليمن هذه النقطة، وهي أن الجميع يقع ضمن نطاق هدفها.

وبالتأكيد فإن هناك بعض الظروف التي تسهل على داعش التجنيد، مثل إلقاء قنابل على المدنيين، ولكن لا يجب أن نخلط بين الأيديولوجية مع الدعاية الذاتية، ويؤدي الادعاء بأن داعش تنتقم لقتل المسلمين إلى تعزيز الصورة التي تحاول بناؤها لنفسها، على الرغم من اختلاف الواقع عن ذلك.

ثانيًا: لا يجب التعامل اللين مع متعاطفي داعش، وقيل أن مسؤولي السويد كانوا يضعون مهاجم ستوكهولم على قائمة المراقبة ولكنهم لم يرحلوه فورًا؛ ولذا على أوروبا اتخاذ موقف قوي تجاه الأشخاص الذين يعبرون عن تعاطفهم مع الجماعات الإرهابية.

 

ثالثًا: يجب أن نأخذ موقفا قويا ضد قوانين مكافحة مزدري الأديان حول العالم، لأنها يتم استخدامها لإقناع الشباب بالانضمام للجماعات الإرهابية، وخلال الأعوام القليلة السابقة سمحت بريطانيا بدخول عدد كبير من الباكستانيين الداعين لقتل مزدري الأديان، وشجعهم على ذلك إعدام ممتاز القدري قاتل السياسي الباكستاني سالمان تاثير، بعد أن كان حارسه الشخصي، ودعا سالمان إلى تغيير قانون ازدراء الأديان.

ونفس الشىء بدأ في الظهور في الهند، حيث إن المتطرفين الهندوس يستخدمون قوانين مكافحة مزدري الأديان لاستهداف الأصوات العلمانية، وتعتبر التحركات ضد مزدري الأديان نوعا من التطرف الذي يساعد داعش، ولكن تجاهلتها الحكومات.

ولا تعتبر داعش جماعة إرهابية فقط، حيث إنها تعد تهديدا أيديولوجيا. وتقوم عقيدتها على كراهية التعددية والعلمانية، ويمكننا هزيمة داعش إذا كانت هناك استراتيجية أذكى من إلقاء القنابل.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات