كيف يمكن لـ «ناسا» حل أزمة المياه بالشرق الأوسط؟

نيوز ويك – التقرير

على مدى ست سنوات على الأقل من السنوات العشر الماضية، لم تنمِ للمزارع علي سعيد أي محاصيل. كان المطر في ركنه الصغير من شمال العراق ضئيلًا جدًا، مثلما كان تدفق المياه من قناة ري قريبة. كان على بُعد بضعة أشهر من ترك الزراعة، عندما توصل إلى أحد أقربائه من بعيد، وهو عالم حكومي في بغداد.

يقول سعيد إن بعض المزارعين استغلوا مخازن المياه الجوفية، وتساءل عمّا إذا كان قادرًا على القيام بالشيء نفسه. من خلال الصور بالأقمار الصناعية للمناطق المحيطة به، حدد قريبه العالم انحدار قريب الطبقات مع صخور يسهل اختراقها، والتي تسربت مياه الأمطار من خلالها مرة.

بعد تجميع جيرانه ودعوتهم لتكوين فريق للحفر، اصطدم سعيد بتربة رطبة في بداية العام الماضي. “الحمد لله، وجدنا الماء” كما يقول مشيرًا إلى البئر الجديد قرب أرضه، “أخيرًا، يمكننا أن نزرع!”.

شكرًا لكِ ناسا أيضًا. منذ أن أُنشئت عام 1958، أنتجت وكالة الفضاء الوطنية الأمريكية مجموعة كبيرة من البيانات العلمية لا تقدر بثمن. من خلال تتبع ذوبان الأنهار الجليدية لتحديد الرواسب المعدنية، ساعدت جهودها على تجميع ثروات هائلة من المعلومات، كونت قرارات الحكومة الأمريكية، وحفزت اختراعات مثيرة للإعجاب.

مع ما يصل إلى 30 قمرًا صناعيًا تركز على العلم في المدار في أي وقت، أصبحت ناسا بمثابة متجر لإنقاذ الحياة في البلدان الأخرى مثل العراق التي تفتقر إلى أقمار خاصة بها. منذ عام 2008، كانت معظم بحوث ناسا متاحة مجانًا على موقعها على شبكة الإنترنت.

“أزمة”

رغم جميع التحديات التي واجهت تكنولوجيا ناسا على الأرض، إلا أن العلماء في الشرق الأوسط يواجهون تحديات أكثر مشقة. يأمل هؤلاء الخبراء في التخلص من أزمة المياه الإقليمية، ويعلقون آمالهم على صور الأقمار الصناعية للولايات المتحدة؛ لتعزيز كفاءة استخدام المياه والوصول إلى موارد مائية إضافية. في الوقت الذي تتزايد فيه حالات الجفاف وتزدهر بين السكان من اليمن إلى المغرب، يشير البعض إلى أن الخلاص بواسطة الأقمار الصناعية قد يكون أفضل فرصة في المنطقة لتفادي وقوع كارثة.

“نحن بالفعل غير قادرين على إنتاج الكثير من المواد الغذائية التي نحتاجها. إنها أزمة” كما يقول فاروق الباز، مدير مركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن، ومستشار الرئيس المصري وعالم ناسا منذ فترة طويلة. “لكن إذا استطعنا استخدام صور الأقمار الصناعية لتحديد المياه المناسبة والأماكن ذات التربة المناسبة للزراعة، فسيكون من الغباء جدًا عدم استخدامها”.

استغلال طبقات المياه الجوفية في شبه الجزيرة العربية مُهمل بشدة من قبل بعض البلدان، حتى أن المملكة العربية السعودية اضطرت إلى وقف الكثير من الزراعة.

لم تثبت هذه التكنولوجيا قيمة أكبر في أي مكان مثلما فعلت في الشرق الأوسط. لم تكن السلطات في الأردن على يقين مما يزرعه مزارعوها حتى تمكنهم صور الأقمار الصناعية من بناء خرائط المحاصيل الجوية. منذ ذلك الحين، بدأوا في زراعة النباتات كثيفة الاستخدام للمياه مثل الأرز.

في لبنان، حيث عطل النظام السياسي جمع البيانات (لم يكن هناك تعداد منذ الثلاثينيات خوفًا من الإخلال بالتوازن الطائفي)، سمحت صور الأقمار الصناعية للمسؤولين بتعويض النقص في المعلومات عن كل شيء من التخطيط الحضري إلى إساءة استخدام نظام الدعم الغذائي. بعد تحليل الأراضي الزراعية في البلاد من الأعلى، أدرك المجلس الوطني للبحوث العلمية أن المزارعين يزرعون ما يقرب من نصف الـ 20 ألف هكتار من القمح التي زعموا أنهم يزرعونها. تمكنت الحكومة في وقت لاحق من خفض نصيبها من دعم القمح بأكثر من الثلثين.

توفر تكنولوجيا الفضاء القدرة على تنظيم أفضل لاستخدام المياه، وبالتالي نمو المزيد من الغذاء مع موارد أقل. من خلال قياس درجة حرارة الحقل، والتي إذا كانت المروية بشكل صحيح يجب أن تكون أقل من المنطقة المحيطة بها، يمكن للباحثين تحديد ما إذا كان محصولًا قائمًا على المياه أم لا.

من خلال قياس كمية الرطوبة في مظلات الأشجار وذوبان الثلوج، يمكن أن تعلم ناسا مقدار المياه الذي سيكون لديهم في المقام الأول. يقول راشيل ماكدونيل، رئيس قسم التكيف مع نماذج تغير المناخ في المركز الدولي الذي يتخذ من دبي مقرًا له والذي غالبًا ما يتعاون مع ناسا: “إنها تمكننا من وضع تنبؤات أفضل، ومعرفة مقدار الري المطلوب، لمعرفة ما إذا كان البلد في حالة جفاف”.

لسوء الطالع، يبدو أن الشرق الأوسط، وهو بالفعل أكثر مناطق العالم جفافًا، يزداد جفافًا. وهكذا فصور الأقمار الصناعية قد تأتي في حد ذاتها في أضعف الظروف. باستخدام برنامج “لاند سات” التابع لوكالة ناسا – “لاند روفر ديفندر” في عالم البيانات – يدعو ماكدونيل منظمات الإغاثة إلى إنشاء أنظمة للإنذار المبكر بالجفاف والمجاعة، يحاولون من خلاله معالجة الأزمات قبل أن تتفاقم.

يقوم العلماء بفحص صور لعلامات التصحر، والبحث عن مؤشرات على إجهاد نباتي واسع الانتشار. عندما أصيب المغرب بجفاف شديد العام الماضي، والذي أدى إلى خفض إنتاج الحبوب بنسبة 60% تقريبًا وفقدان ما يقرب من 200 ألف وظيفة زراعية، أخذ محللو الاستشعار عن بعد زمام المبادرة في تحديد وتوجيه المساعدة إلى المناطق الأكثر تضررًا.

مع ذلك، فطرح صور الأقمار الصناعية لم يحل دون مشاكلها. يرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن العديد من الحكومات لم تعترف بعد بأهمية التكنولوجيا. في العديد من المناسبات، لا تصل البحوث الجيدة والبيانات المفيدة إلى صناع السياسات، بل يجتمع عليها الغبار على مكاتب البيروقراطيين. يقول شادي عبد الله، الباحث في المركز الوطني للبحوث في لبنان: “إحدى المشاكل الكبرى في المنطقة العربية برمتها هي أننا نستطيع أن نصل إلى العلم، لكن الكثير منه يلقى في الدرج”.

في حالات أخرى، كانت معاهد العلم الوطنية التي لا تقدر بثمن من أوائل المؤسسات التي خسرت تمويلها خلال الأزمات الاقت/صادية. القمر الصناعي العلمي الوحيد في مصر، نايل سات، خارج العمل 8د*د96/لأسباب مالية، وتم إلغاء ميزانية العراق للعلوم والتكنولوجيا. لا يمكن لأية طريقة من البيانات عالية الدقة من الأقمار الصناعية المساعدة عندما لا يكون هناك أحد قادر تفسير المعلومات الخام المعقدة في كثير من الأحيان.

ثم هناك قضايا الأمن. ابتداءً من السبعينيات، عندما قام الباز بإحضار صور وكالة ناسا إلى مصر. أخذت العديد من أجهزة الاستخبارات نظرة خافتة لتكنولوجيا الفضاء الأجنبية. لا يزال البعض يرون أنها حساسة للغاية، تقريبًا شكل من أشكال التجسس، ومحاولة تنظيم استخدامه. عام 2015، رفضت السلطات في القاهرة بشكل غير مفهوم دخول اثنين من محللي البيانات الأمريكية من وزارة الزراعة الذين يأتون لمعايرة قراءات الأقمار الصناعية على الأرض.

تقع وكالات أمنية أخرى لهذه المؤسسات في إطار مركزها الملكي المغربي للاستشعار عن بعد، وتندرج ضمن اختصاص وزارة الداخلية، مما يجعل العديد من نتائجها غير متاحة للباحثين المستقلين. في إشارة مؤسفة إلى العصور، وجد العلماء اللبنانيون أنه حتى عندما يحددون المشاكل عن طريق الأقمار الصناعية، ففي بعض الأحيان لا يوجد شيء يمكنهم القيام به حيالها. “الحرب في سوريا المجاورة تمنعنا من الوصول إلى مناطق معينة” كما يقول غالب فاعور، مدير مركز الاستشعار عن بعد في المركز الوطني للبحوث الفضائية، مؤكدًا إنه لا يُسمح لهم بالذهاب إلى هناك.

‘يجب أن تكون ذكيًا’

مع ذلك، هناك الكثير من الدلائل على أن دور صور الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط سيصبح أكبر وأفضل وربما أقل اعتمادًا على وكالة ناسا. منذ السبعينيات، هيمن الأميركيون على حقل الاستشعار عن بعد، وقدموا معظمها مجانًا وأكبر بكثير من أرشيف الصور، بل وبثوا بيانات مباشرة من الفضاء إلى ما يصل إلى 20 بلدًا في وقت واحد. يقول جيمس إيرونز، مدير قسم علوم الأرض في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لوكالة ناسا: “حققنا السبق في العالم”.

على مدى السنوات القليلة الماضية، ظهرت بدائل يقدم عدد منها قرارًا متفوقًا – وبالتالي طائفة أوسع من الاستخدامات – من أقمار لاند سات. أطلقت وكالة الفضاء الأوروبية قمرين جديدين العام الماضي، يمكن لكليهما أن يفعل أكثر من معظم الأقمار الصناعية الأخرى المتاحة للجمهور. قدمت وكالة الفضاء الأوروبية مؤخرًا بعض بياناتها مجانًا للمرة الأولى، وهو أمر بالغ الأهمية نظرًا لأن معظم علماء الشرق الأوسط يعملون على ميزانيات مرتفعة.

من المعروف أن بعض مشغلي الأقمار الخاصة الذين يتمتعون بقدرات عالية على الاستبانة يخفضون أجورهم عندما تطلب مؤسسات البحث العامة. تدفع الشركة الوطنية للبحوث في لبنان حوالي 100 ألف دولار كل خمس سنوات لبناء خرائط رقمية تفصيلية للبلاد. مع تحسن زمن إعادة النظر في الأقمار الصناعية وتحسين جودة الصورة، يأمل الباحثون ألا يشكك المتشككون داخل حكوماتهم في قيمة التكنولوجيا.

إلا أنه يبدو قبل كل شيء أن صور الأقمار الصناعية قد تكون إحدى الوسائل القليلة في الشرق الأوسط لمواجهة مجموعتها المرعبة من التحديات البيئية. مع تصاعد معظم الدول في المنطقة مع نوع من الصراع أو ضعف الاقتصاد، تزداد أزمة المياه والغذاء سوءًا يومًا بعد يوم.

يبدو أن الحل قد يأتي من السماء. “نعلم أننا سنحصل على كميات أقل من المياه. نحن بحاجة إلى الحصول على إدارة للمياه أفضل بكثير” كما يقول ماكدونيل، مضيفًا: “يجب أن نكون أذكياء مثل صور القمر الصناعي”.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات