في ظل الأزمة القطرية.. هل دقت إسرائيل طبول الحرب على قطاع غزة؟

خاص – التقرير

في ظل حالة الانقسام بالمنطقة، والاتهامات التي تصدر ضد غزة وحركة حماس على وجه الخصوص، يزداد التصعيد الإسرائيلي العسكري والإعلامي ضد القطاع، حيث بدأ الإعلام العبري يتحرك إلى الخطوة الثانية بتوجيه ماكينته تجاه قطاع غزة، ويبث من خلال التقارير والأخبار والتحليلات للتصعيد.

خلال الأيام الأخيرة، شهد قطاع غزة حملة إعلامية مكثفة ضده بشكل عام، والقائد العام لكتائب القسام محمد الضيف بشكل خاص، إضافة إلى تسليط الضوء المتكرر على تطور القدرات العسكرية للمقاومة العسكرية، خاصة سلاح الأنفاق الذي باتت إسرائيل تعتبره “الموت القادم من تحت الأرض”، وتهيئة الأجواء داخل دولة الاحتلال للحرب الرابعة التي اقتربت كثيرًا من نقطة الصفر.

رغم محاولات إظهار أن الأزمة سببها إيران وسياسات قطر غير المرضية لحلف الرياض–  أبو ظبي، إلا أن أحد أهم أسباب هذه الأزمة وأكثر المتأثرين بها هي القضية الفلسطينية.

يرى مراقبون أنه “في ظل أزمة المياه والكهرباء المستمرة والصعبة التي تجتاح القطاع، وقطع رواتب الموظفين الحكوميين والأسرى المحرَّرين من قِبل سلطة رام الله، وقطع الكهرباء والخدمات والسلع وتقليص الدعم لحركة حماس، سيؤثر بتداعياته حتمًا على القطاع، الذي سينفجر ربّما في أي لحظة، وربما تنتهز إسرائيل هذا الضعف والحصار المطبق بالتعاون لتوجيه ضربة قوية لـ(حماس) تقصم ظهرها ولا تعيد لها أي قوة كانت”.

تهيئة الأجواء للتصعيد

مواطنون من غزة أعربوا عن عدم تفاؤلهم بالأيام المقبلة، وكأن أصوات “طبول الحرب باتت تُسمع من بعيد”، إلا أن الصحافة الإسرائيلية نقلت عن مراقبين إسرائيليين توقعاتهم بنشوب حرب جديدة بقطاع غزة هذا الصيف.

نقل معلِّقون بارزون في تل أبيب عن هذه الأوساط قولها إنه في حال أسفرت الأزمة بين قطر والدول العربية الأخرى عن تراجع الدعم القطري لقطاع غزة، فمن شأن هذا التطور أن يؤدي إلى انفجار الأوضاع الأمنية في القطاع؛ ما يقود حتمًا إلى تدخُّل إسرائيل، وشنّ حرب جديدة خلال الصيف الحالي.

قال معلق الشؤون العسكرية في صحيفة “هآرتس” عاموس هارئيل، إن “المؤسسة العسكرية في تل أبيب ترى أن قطر باتت الداعم الوحيد الذي تحول مساعداته دون انهيار الأوضاع الاقتصادية بشكل مطلق في القطاع، في ظل تراجع الدعم الإيراني لحركة حماس في أعقاب مواقفها من الثورة السورية، وانخفاض مستوى الدعم التركي بسبب التحديات الداخلية والإقليمية التي يواجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

كما أشار الباحث الإسرائيلي إيلي كوليشتاين، إلى دور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تحفيز الدول العربية لمواجهة حركة حماس بشكل صريح وعلني وغير مسبوق.

في مقال نشرته صحيفة “معاريف”، لفت كوليشتاين إلى أن ترامب أعلن بشكل واضح لا لبس فيه، خلال كلمته أمام القادة العرب في قمة الرياض، أن حركة حماس حركة “إرهابية”، وهو ما فرض على الدول العربية الالتزام بالعمل ضدها من خلال العمل ضد قطر، والتي تحافظ على علاقات مع الحركة وتدعم حكمها في القطاع.

الضوء الأخضر لتل أبيب

من جانبه، قال محمد مصلح الخبير في الشأن الإسرائيلي، إن “الاحتلال بدأ فعليًا يتهيأ لحرب جديدة وطاحنة على قطاع غزة، مستغلًا بذلك حالة التفكك العربي القائمة والحملة الشرسة ضد دولة قطر الداعم الرئيس لقطاع غزة في المشاريع الاقتصادية كافة”.

أضاف مصلح، في تصريح للصحف: “كل الظروف مهيأة تمامًا لتصعيد قادم على قطاع غزة، محليًا وعربيًا ودوليًا، وإسرائيل قد تكون حصلت على الضوء الأخضر لتنفيذ عدوان جديد على غزة وسكانها المحاصرين الذين تعرضوا لـ 3 حروب طاحنة خلال سنوات قليلة”.

أشار الخبير في الشأن الإسرائيلي إلى أن الاحتلال وظف كل الأجواء لخدمته، وبدأت ماكينته الإعلامية بالحديث مطولًا عن غزة وتطور قدراتها العسكرية، وعلى وجه الخصوص سلاح الأنفاق، في تكرار واضح لسيناريو حرب 2014؛ لتدلل على أن التصعيد قادم وقريب.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات