في سبيل إخلاء المدنيين.. كم مرة تحالف النظام السوري والمعارضة المسلحة؟

الجزيرة الإنجليزية – التقرير

يوم السبت، قُتل عشرات السكان على الأقل في تفجير كبير استهدف قوافل الإخلاء السورية، التي ضمّت من تم إجلاؤهم من بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في محافظة إدلب، بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والمتمردين. ذلك التفجير أعاد الأنظار إلى اتفاقات الإخلاء المُوقعة بين النظام السوري والجماعات المعارضة المسلحة.

منذ عام 2014، توصلت الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة إلى سلسلة من اتفاقيات المصالحة في عدد من المناطق المحاصرة، بهدف أساسي وهو السماح لمقاتلي المعارضة بمغادرة المدن المحاصرة من قِبل الحكومة، إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا، بالقرب من الحدود مع تركيا.

تتيح هذه الصفقات أيضًا للمدنيين فرصة الفرار من مناطق الصراع، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي تعاني من الحروب. عَمِلت الجهات الفاعلة الدولية المُشاركة في النزاع السوري، مثل روسيا وإيران وتركيا، كوسطاء.

بينما تستحسن الحكومة السورية اتفاقات المصالحة هذه، فجماعات المعارضة تعتبرهم “نزوحًا إلزاميًا” يهدف إلى إعادة تشكيل هيكل السكان الديمغرافي في البلاد.

“جاء اتفاق الإبعاد الإلزامي في حي الوعر في حمص لإعلان دخول الروس بقوة في خطط التغيير الديموغرافي للنظام، والتي تستهدف جميع الذين يعتبرهم النظام السوري جزءًا من سوريا تحت رعاية روسيا” كنا كتب الناشط والكاتب السوري عمر كوكاش، في إشارة إلى صفقة المبادلة الأخيرة التي أجريت في 8 أبريل في حي الوعر، آخر حي تسيطر عليه المعارضة في حمص، حيث يُتوقع أن يغادر نحو 2500 شخص.

فيما يلي جدول زمني لاتفاقات “إخلاء الناس” الرئيسية التي نُفذت منذ عام 2014 وحتى يومنا هذا.

حمص، فبراير 2014

تم التوصل إلى اتفاق بين النظام السوري والأمم المتحدة بشأن إجلاء المدنيين السوريين من حمص ودخول المساعدات الإنسانية إلى المدينة.

اليرموك، ديسمبر 2015

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم داعش والنظام السوري توصلا إلى اتفاق لتسهيل مغادرة مقاتلي داعش وأسرهم من أحياء جنوب دمشق، بما فيهم مخيم اليرموك، مخيم اللاجئين الفلسطينيين.

تم التوصل إلى هذا اتفاق من خلال الوساطة المحلية والدولية. وذُكر أن الأشخاص الذين تم إجلاؤهم سيتم نقلهم إلى بلدة بئر قصب في ريف دمشق الجنوبي الشرقي، أو ريف حمص الشرقي أو مدينة الرقة.

مدينة القامشلي، أبريل 2016

تم التوصل إلى اتفاق بين النظام السوري ووحدات حماية الشعب الكردية في مدينة القامشلي. وجاء في الاتفاق ما يلي:

  • تبادل السجناء بين الطرفين.
  • التمسك بوقف إطلاق النار في المدينة.
  • مناقشة المواقع التي سيتم فيها نشر القوات الحكومية والميليشيات الموالية للحكومة، وغيرها من المواقع التي سيتم فيها نشر القوات الكردية.
  • يجب الإفراج عن جميع الأكراد المحتجزين لدى الحكومة في القامشلي منذ عام 2011.
  • لن يقوم النظام باعتقال أي كردي لأي سبب، كما أنه لن يعتقل أي عربي أو مسيحي ينتمي إلى وحدات حماية الشعب الكردية أو يعمل مع الإدارة الكردية.

داريا، أغسطس 2016

سمح اتفاق تم التوصل إليه بين النظام السوري والمعارضة للمدنيين ومقاتلي المعارضة المسلحة بمغادرة بلدة داريا في ريف دمشق. وجاء في الاتفاق ما يلي:

  • يغادر المدنيون داريا ويتوجهون إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في بلدة صحنايا في ريف دمشق.
  • يغادر المقاتلون المسلحون داريا ويتوجهون إلى إدلب في شمال سوريا.
  • يتم تنفيذ الاتفاقية تحت إشراف لجنة الهلال الأحمر الدولية.

الوعر، سبتمبر 2016

 “اتفاق الوعر” بين النظام السوري والمعارضة تحت رعاية الأمم المتحدة. وجاء في الاتفاق ما يلي:

  • يوقف النظام القصف على حي الوعر في حمص.
  • يُسمح لمقاتلي المعارضة بمغادرة الحي في مجموعات منفصلة، والتوجه نحو شمال سوريا، على النحو التالي:

1 – يغادر ثلاثمائة مقاتل مع أسرهم من منطقة الوعر إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في إدلب، وفي المقابل يفتح النظام جميع الطرق المؤدية إلى الحي ويسمح بدخول الإمدادات الغذائية إلى المنطقة.

  1. يُطلق النظام سراح 200 من سكان الوعر في السجن، وفي المقابل يغادر 500 مقاتل وأسرهم الحي ويتوجهون نحو إدلب.

3 – يكشف النظام عن معلومات حول السجناء المحتجزين في السجن، وفي المقابل يغادر 300 مقاتل مسلح مع أسرهم.

4 – تنسحب المعارضة من المواقع التابعة للحكومة في الحي، بينما يغادر بقية المقاتلين المسلحين مع أسرهم.

5 – يتسلم النظام السوري السيطرة الكاملة على الحي.

المعضمية، أكتوبر 2016

غادر المئات من مقاتلي المعارضة المسلحة وأسرهم في 19 أكتوبر 2016 ضاحية المعضمية في دمشق، باتجاه إدلب، شمال سوريا.

حُدد ما يصل إلى 3000 شخص لمغادرة المعضمية كجزء من هذه الصفقة بين النظام السوري والمعارضة، بينهم 620 مقاتلًا مسلحًا وأسرهم، وأشخاصًا من داريا وكفر سوسة، الذين كانوا يعيشون في المعضمية بعد فرارهم من ديارهم.

في الشهر نفسه، تم الاتفاق بين النظام السوري والمعارضة على مغادرة 600 من مقاتلي المعارضة مع أسرهم من بلدتي قدسيا والهامة بريف دمشق. جاء في الاتفاق الذي بدأ في 11 أكتوبر ما يلي:

  • 500 مقاتل من المعارضة وأسرهم يغادرون قدسيا ويتجهون نحو إدلب.
  • 100 مقاتل من المعارضة وأسرهم يغادرون الهامة ويتوجهون نحو إدلب.
  • يجب على المقاتلين تسليم أسلحتهم.
  • مقاتلو المعارضة الذين يختارون البقاء في البلدات يُسلمون أسلحتهم، وتُنظم الحكومة أوضاعهم.
  • يرفع النظام الحصار المفروض على المدنيين في المدينتين.
  • يُعيد النظام خدمات المياه والكهرباء في المدينتين.

خان الشيح، نوفمبر 2016

اتفاق تم التوصل إليه بين النظام السوري وجماعات المعارضة؛ لإخلاء جميع مقاتلي المعارضة المسلحة من مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق، إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في إدلب.

ذكر الاتفاق أن مقاتلي المعارضة يستطيعون الاحتفاظ بأسلحتهم الخفيفة، لكن عليهم تسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة، مقابل إنهاء القصف الذي يشنه النظام على مخيم اللاجئين، ورفع الحصار، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية واستعادة جميع الخدمات العامة في المخيم.

شرق حلب، ديسمبر 2016

اتفاق تم التوصل إليه بين النظام السوري والمعارضة حول إجلاء المدنيين والمقاتلين المسلحين من شرق حلب، للتوجه نحو ريف حلب الشمالي والغربي.

حلب، ديسمبر 2016

اتفاق بين المعارضة السورية المسلحة، بما في ذلك أحرار الشام من جهة، والنظام السوري وروسيا من جهة أخرى؛ للسماح بإجلاء المدنيين من حلب. جاء في الاتفاق ما يلي:

  • إجلاء كامل للمدنيين في حلب مقابل إجلاء عدد من “الشعب” من كفريا والفوعة في ريف إدلب، وهما بلدتان محاصرتان من قبل “جيش الفتح” المعارض، وآخرون من مضايا والزبداني، في ريف دمشق، المحاصرتين من قِبل قوات حزب الله الموالي للنظام.

وادي بردى، يناير 2017

“اتفاق وادي بردى” المُوقع بين النظام السوري والمعارضة بوساطة وفد ألماني. جاء في الاتفاق ما يلي:

  • وقف إطلاق النار بين الطرفين في منطقة وادي بردى.
  • مغادرة المعارضة المسلحة بلدة عين الفیجة، وتتوجه نحو قریة دير مقرن.
  • يجب على مقاتلي المعارضة المسلحة والمدنيين الذين يختارون البقاء في وادي بردى أن يصلوا إلى المصالحة مع النظام، الذي يقرر أوضاعهم، وإلا فعليهم المغادرة إلى إدلب.
  • عودة عائلات مقاتلي المعارضة الذين فروا من وادي بردى؛ حتى يتمكنوا من مرافقة ذويهم من المقاتلين، ويتجهوا نحو إدلب.

اتفاق أربع مدن، أبريل 2017

اتفاق “المدن الأربع” بين المعارضة السورية “تحرير الشام” و”أحرار الشام” من جهة، والحكومة السورية وحزب الله اللبناني والجانب الإيراني من جهة أخرى. جاء في الاتفاق ما يلي:

  • یغادر ما یصل إلی 3800 شخص، بمن فیھم مقاتلو المعارضة، من الزبداني، في ريف دمشق، ویتوجهون نحو إدلب.
  • ما یقرب من 8000 شخص، بمن فیھم المیلیشیات الموالون للنظام، من مغادرة کفریا والفوعة في ريف إدلب، ویتجهون نحو حلب.
  • تبادل السجناء والجثث.
  • مغادرة الراغبين في مغادرة مضايا والزبداني وبلودان باتجاه الشمال.
  • الإفراج عن 1500 سجين تحتجزهم الحكومة السورية، معظمهم من النساء.
  • حل قضايا 50 عائلة عالقين في لبنان، وهم أصلًا من الزبداني ومضايا، مقابل مغادرة جميع سكان كفريا والفوعة في مجموعتين.

الفوعة وكفريا، 15 أبريل

استهدف انفجار كبير في رشيدين غرب حلب السكان، الذين تم إجلاؤهم من بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في محافظة إدلب بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والمتمردين. قتل الهجوم عشرات الأشخاص.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات