فورين بوليسي: أسلحة أمريكا النووية شارفت على الاندثار

فورين بوليسي – التقرير

يُريد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن تتربع بلاده على رأس قطاع الأسلحة النووية، ولكن وعلى الرغم من كل ذلك، ضُرِب هدفه في مقتل؛ فالبنية التحتية الداعمة لقيام الأسلحة النووية بدأت فعليًا في الانهيار لدرجة تثير الانتباه.

بُنيت معظم البنية التحتية الداعمة لأنظمة الأسلحة النووية الأمريكية، بما في ذلك المعامل والهيئات المنتجة لها ومناطق تخزينها منذ ستة عقود، ومن المعروف أن الأبنية القديمة تحتاج إلى تطوير مستمر وعناية حذِرة للتأكد من سلامة موظفي الحكومة العاملين عليها، وتأمينًا لسلامة الأسلحة نفسها، وهو ما لا يحدث!

لُوحظ أن مشاكل الصيانة المتعلقة بالأسلحة النووية تثير الحيطة، فمن الممكن أن تمثل خطرًا كبيرًا قد يؤدي إلى حدوث أزمات تتعلق بتسريب نووي أو غيره. تأتي هذه التحذيرات من قبل الحكومة الأمريكية التي بدأت في ضخ ما يتخطى التريليون دولار لتحديث مخزون الأسلحة النووية على مدار الثلاثين عامًا المقبلة.

من المفترض أن هذه المسألة تمثل أهمية كبيرة للغاية بالنسبة لوزير الطاقة الأمريكي ريك بيري، الذي طالب أثناء حملة ترامب الانتخابية بإلغاء وزارة الطاقة، إلا أنه من المحتمل أن تتسبب حالة المرافق الإدارية للأمن النووي المتردية في تعثر هذه المجهودات.

فلا يوجد تهديد يُمثل خطرًا على بنية الأسلحة النووية أكثر من المرافق الإدارية القائمة على ملف الأمن النووي؛ حيث يعمل موظفوها تحت أسقف تتسرب منها مياة الأمطار، إلى جانب التهوية الخاطئة للمكان، وانتشار الثعابين والقوارض بكثرة في محيط المكان، وها قد باءت كل المحاولات لحل مثل هذه القضية بالفشل منتظرين عرضها على الكونجرس خلال بضعة أسابيع لتوفير التفاصيل الأخرى المتعلقة بها.

ليس ذلك فقط، حيث يشعر خبراء الأمن بالخوف من سلامة الأسلحة نفسها وتعرضها لمخاطر عِدة تهدد بأمن المواطنين والعاملين عليها، وهو أمر لا يجب أن يستهان به، فالتاريخ أثبت أن قلقهم في محلة. حيث قام 3 من النشطاء المعارضين للطاقة النووية في عام 2012 باقتحام أحد مرافق البلد النووية الأكثر أمانًا، مجمع الأمن القومي في مدينة أوك ريدج بولاية تينيسي، وهو بالطبع ما وضع السلطات الأمنية في موقف محرج لاحتواء المكان على أسلحة يورانيوم، وتسببت هذه الحادثة في إشعال حالة من النفور من قبل الكونجرس الأمريكي ووزارة الطاقة التي تعهدت باتخاذ موقف حازم من الإهمال الأمني.

وفي نفس الوقت، سيحتاج نظام الأسلحة النووية الحديث إلى نقل آلاف الصواريخ من مكان إلى آخر، ولكن وكما كشفت عنه تحريات اللوس أنجلوس تايمز، يُحاط المكتب المسئول عن هذه المسائل بالعديد من المشاكل.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات