“عاريات مودلياني”.. سيرة الشغف الملون

سلمى هشام فتحي – التقرير

الأجساد الأنثوية الطويلة المتدثرة بأبيض في نقاء الكفن، في الخلف يقبع -بتصميم- الإله الفرعوني أنوبيس ليتكاثر خلفه النهر والدوامات والنيران التي تلتهم بسعادة فرشاة الفنان أحمد الجنايني، وهو يسجل اللحظة قبل انطفاء جذوتها على المساحة البكر البيضاء، ويلونها بشغف مطعمًا لوحته بأبيات من الشعر العذب لتمتزج لديه الفنون التشكيلية بالآداب.

___ê_ص_ر _ث___د___è_ر

في روايته “حين هربت عاريات مودلياني: سيرة لذاكرة اللون”، يتناول الفنان أحمد الجنايني سيرته الذاتية كإنسان وفنان بنَفَس شعري رهيف، فهو صاحب الدواوين الشعرية (عشرون رمحًا من أرق) و(قليلًا من عصير الروح) وغيرها. تقول الكاتبة ماجدة سيدهم في قراءتها لروايته: “أحمد الجنايني يرسم اللغة ويكتب اللوحة”.

_ث_ص_à_» _د___ش___د_è___è

يخاف الجنايني الطفل من أن يصبح بائسًا كمدرس التربية الفنية في مدرسته. يقول: “كان الخوف من أن يتحول هو الآخر حين يلتحق بكلية الفنون الجميلة إلى هذا الرجل الذي هو مدرس التربية الفنية، وكل ما يعرفه في يومه الدراسي، أن يمسك شاكوشًا ومسمارًا، وأوراقًا ملونة بلون السماء الداكنة!”.

كان جالسًا القرفصاء.. يشاهد التلفاز (الأبيض والأسود) تسمرت عيناه على رجل يصرخ ويرقص ويغني ويبكي باللون والفرشاة … ها هو مودلياني يحب بجنون ويرسم بجنون ويبكي على صدر من يحب”، عندها فقط فهم الولد الصغير الفارق الكبير بين صورة الفنان الذي تمنى، وصورة الرجل الذي خاف أن يكونها إذا ما التحق بكلية الفنون!“.

_à_ê_»___è_د___è

أما هذا الرجل المجنون، فهو أميديو موديلياني Amedeo Modigliani، الذي اتخذه الكاتب مثلًا أعلى في فنه، واستخدم أشكالًا مشابهة لأشكاله البشرية الطويلة، وهو رسام ونحات إيطالي عاش في الفترة من يوليو 1884 إلى يناير 1920، وكان على اتصال ببيكاسو؛ إلا أن لوحاته لم تنل تقديرًا إلا بعد وفاته جراء الإفراط في شرب الكحوليات وتعاطي المخدرات.

___ê_ص_ر _à_ê_»_è___è_د___è

بطل الرواية يحادث نفسه كثيرًا، وفي أحيان أخرى نجد راويًا خارجيًا يشير إليه بصفات مثل الولد المغامر، وصاحب الفرشاة، وطائر اللون، وطائر الدلتا الذي يحلق في كل الفضاءات وينتقل من بلد إلى آخر مذ كان صغيرًا يدلي نفسه خارج شباك الفصل في مدرسته بمنية سمنود -محافظة الدقهلية بمصر- ليرسم عصفورًا على الجدار خارج النافذة.

“لست سيزيف ولن تكونه أنت وحدك.. ولا خيار!

حوار الجالسين قبالته بشارع كنيسة الذكرى، يمنحه القدرة شيئًا فشيئًا للإمساك بروح اللغة الألمانية، حتى إنه لم يكن ليفارق (قاموس اللغة) مفتشًا بين الحين والآخر عن مفردة هنا وأخرى هناك”.

تتكرر رؤية الفنان للعالم بنظرة طائر يرى الجمال في البشر ويعيش في سلام لا ينشد سوى تحقيق حلمه؛ إلا أنه يهب حين يتأثر ذلك الحلم كما يشير لبيانه الذي كتبه في مرحلة متعثرة من تاريخ الفن التشكيلي المصري، وكان ذلك في عام 1995.

___ê_ص_ر 1

بعد دراسة كاتبنا للهندسة التحق بالدراسات الحرة بكلية الفنون الجميلة بالإسكندرية، وتتلمذ على يد الفنان المخضرم حامد عويس. حادثه الفنان الكبير قائلًا: “شوف يا جنايني.. ارسم زي ما أنت عاوز.. لو حطيت للطلبة كرسي ارسم أنت بالطريقة اللي تعجبك.. عاوز تطير الكرسي وتركبله جناحات طيّره. أنا عاوزك تكمل مشوارك مش ترجع لورا”.

وهكذا، تتبع الجنايني حلمه ثم ذهب في جولة لاكتشاف العالم، فسافر إلى ألمانيا وبولندا ليبحث عن مودلياني في شوارع أوروبا.

___ê_ص_ر 2

رسم بورتريهات للعابرين في شوارع برلين، كما حرص على تصوير الأنثى في كافة تجلياتها حتى قبل هروب اللحظات، كما قبض على لحظات الضوء الخفي قبل وفاة والده وصوره صورة فوتوغرافية رغم اعتراض الأم والأخت الكبرى على ذلك، ثم حوّل الصورة إلى بورتريه يقربه من والده الذي كان يبتعد في تلك اللحظة.

ونرى الصوفية في الإشارة إلى الأب بلفظة “العارف بالله”، والذي كان لا ينهي قراءة المصحف حتى يبدأه من جديد في دائرة لا تنتهي، والأم الطيبة التي ترعى أبناءها بحنان جارف رغم أنها لا تعرف القراءة والكتابة. وتظهر أيضًا مفاهيم “التعميد” و”المسيح” و”الصليب” حيث يشبه أحمد الجنايني الفنان الألماني فريدرش هارتمان بـ”مسيح اللون”.

أنا الآن هنا في حضرة هارتمان مسيح اللون الذي منحته البتول فضاء أجمل من فضاءات العالم، فاستراح لعالمه المدّثر بترانيم الملائكة وقدّاس العارفين!“.

___ê_ص_ر 3

ويرى نفسه في رحلاته وما تعرض له من غربة، كمسيح يتعذب أيضًا.

لن تفيدك كثيرًا تلك الطقوس التي مهدّت لها كلمات عادل؛ ليس أمامك الآن سوى أن تحمل صليبك وتمسح شوارع برلين كما تشاء، وتتنفس اللون كما تحب، وتفتش في وجوه العابرين عن تميمة عشق تغرسها في طمي الروح، وترويها بدم عاشق يصعد فوق العذاب“.

أما عادل، فهو الصديق الجزائري الذي يكتب الرسائل للكاتب، ويحدثه كنفسه، في علاقة صداقة حميمة، وتآخٍ روحي شديد، أما الحب فبدا رقيقًا وحزينًا في أحيان كثيرة.

تقول الحبيبة البولندية التي لقبها الكاتب بـ “صفصافة الضوء”: “قرأت لشاعر أحبه قصيدة يقول فيها: احذر الفرح لأن خيانته قاسية!“.

تتجمع الإحباطات والآلام والأفراح في رواية “حين هربت عاريات مودلياني: سيرة لذاكرة اللون”، الصادرة عن سلسلة (إصدارات خاصة) بالهيئة العامة لقصور الثقافة 2014، لتشكل عملًا أدبيًا رفيعًا يفتح الشهية على قراءة أعمال المزيد من الفنانين التشكيليين، ونذكر منهم سلفادور دالي وكتابه “يوميات عبقري”، والذي ينقل لنا تطرف وجنون الرسام الإسباني العالمي.

النقاش — 3 تعليق

  • محمد عبالهادى مارس 25, 2015 on 8:10 م

    مقال نقدى هام وشيق

    Reply
  • احمد الجناينى نوفمبر 7, 2016 on 8:23 ص

    شكرا لهذه القراءة المهمة والت بالفعل رسمت جزءا كبيرا من عالمى ووجداناتى …خالص التقدير لرشاقة الكلمة التى بها سطرت تللك السطور

    Reply
  • احمد الجناينى مارس 6, 2017 on 10:49 م

    01006798962هذا رقم هاتفى اتمنى التواصل واشكرك كثيرا على قراءتك الجادة للرواية مع خالص مودتى

    Reply

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات