البداية بالطائرات.. السعودية تسعى إلى توطين الصناعات العسكرية

خاص – التقرير

نقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، أن المملكة العربية السعودية تتجه لصناعة الطائرات العسكرية بشكل كامل داخل البلاد، بما في ذلك قطع الغيار، مشيرة إلى أنها وضعت خططًا تشمل صيانة الطائرات الخليجية داخل السعودية، سواء كانت عسكرية أو تجارية.

وقال الرئيس التنفيذي في شركة «السلام» لصناعة الطيران، يحيى الغريبي، إن «الأعوام الـ10 المقبلة ستشهد بدء صناعة بعض الطائرات، بينما يشهد العام الحالي تصنيع أجزاء إضافية من الطائرات»، مؤكدًا أن ما نسبته 90% من المواد الهيكلية، سيتم تصنيعها داخليًا بحلول 2030.

ولفت إلى أن الشركة تعمل على ضمان الاكتفاء الداخلي من أعمال الصيانة للأجهزة العسكرية بالسعودية، وكشف «الغريبي»، خلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين، أن الشركة أجرت تعديلًا على الطائرات العمودية للأسطول العسكري، الذي يتبع وزارة الداخلية، لافتًا إلى وجود نقاشات مع بعض الجهات الحكومية الأخرى، مثل قطاع وزارة الحرس الوطني، وقطاع الهلال الأحمر السعودي؛ للقيام بأعمال الصيانة.

وأشار إلى أن السعودية تمضي في اتجاه تملك القدرات على تصنيع الطائرات؛ للوصول إلى مرحلة تصنيع طائرات خاصة، قائلاً: “النية موجودة لبناء مصنع عسكري في السعودية، إلا أن ذلك يحتاج إلى وقت لبناء متكامل في مجال التصنيع”.

مصنع عسكري

افتتحت وزارة الدفاع السعودية، في 25 ديسمبر الماضي، مصنع أنظمة اتصالات عسكرية سينتج نحو 2000 جهاز سنويًا، يُستخدم في التصدي لتهديدات الحرب الإلكترونية، وجرى افتتاح المصنع في العاصمة الرياض، وذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس»، أن المصنع سينتج 5 أنواع من أجهزة الاتصالات المعرفة برمجيًا (سي دي آر في / يو إتش إف) مختلفة الاستخدام.

وضمن الأجهزة، جهاز الاتصال اليدوي، وجهاز الاتصال المحمول على الظهر، وجهاز الاتصال المحمول على العربة 10 وات، كذلك جهاز الاتصال المحمول على العربة 50 وات، إضافة إلى جهاز الاتصال في المحطة الثابتة، وتتميز أجهزة الاتصال المعرفة برمجيًا، بزيادة المقاومة ضد تهديدات الحرب الإلكترونية، وتسعى وزارة الدفاع، من خلال المؤسسة العامة للصناعات العسكرية، إلى توطين العديد من الصناعات العسكرية في المملكة.

تطوير العقيدة العسكرية

وفي تصريحات صحفية، أكد الخبير العسكري، اللواء ركن متقاعد محمد القبيبان، أنّ إنتاج طائرة سعودية بشراكة أوكرانية، من شأنه أن يساهم في تطوير العقيدة العسكرية للقوات المسلحة السعودية، فضلًا عن مساهمته في تطوير مستقبل السعودية الإستراتيجي والاقتصادي.

وأشار القبيبان، إلى أن القطاع العسكري ممثلًا في وزارة الدفاع، وعلى رأسها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ساهم بشكل كبير في هذا المجال، حيث كان من ثماره إنشاء العديد من الشركات المصنعة، من خلال الاستفادة من خبرات وزارة الدفاع وعلاقاتها الإستراتيجية مع دول الشرق والغرب، حسبما ذكر موقع “العربية.نت”.

كانت العاصمة الأوكرانية كييف، شهدت مؤخرًا تدشين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية السعودية، النموذج الأول من طائرة أنتونوف (إن – 132) متعددة المهام، التي تعد نسخة متطورة لطائرة النقل العسكري (إن – 32)، إلا أنه تم تزويدها بأحدث التقنيات، لزيادة قدرتها في الحمولة والمدى ومدة التحليق، بهدف أن تكون مهيأة لتنفيذ العديد من المهام اللوجستية، من نقل المعدات والجنود، ومهام الإخلاء الطبي، والاستطلاع الجوي، والإقلاع والهبوط في مختلف البيئات الجوية، وعلى مدارج غير معبدة، ما يميزها عن غيرها.

وقال اللواء القبيبان، إن صناعة الطائرات ليست بالشيء السهل، حتى في دول مثل أوروبا، فإن صناعة الطائرات لا تقوم على دولة بمفردها، نظرًا للتكلفة العالية وعدم توفر التكنولوجيا في دولة واحدة، مضيفًا: «فمثلا طائرة التورنادو، تصنّعها بريطانيا بشراكة إيطالية ألمانية، وطائرة الرافال تصنعها فرنسا بشراكة مع دول أخرى، بالتالي الشراكة السعودية الأوكرانية، جزء من هذه التحالفات الصناعية».

أضاف، أن السعودية كانت ذات نظرة إستراتيجية عندما اتجهت للشرق، وعقدت شراكة تقنية مع أوكرانيا، وأضاف «أوكرانيا دولة صديقة، ولديها علاقات قوية مع السعودية، وهي دولة واعدة ولديها قدرات تصنيع عالية، لكن بسبب اقتصادها، وصعوبة البدء في التصنيع بمفردها، لم يكن بمقدورها التصنيع»، مؤكدًا: «لكن أوكرانيا لديها الرغبة في الشراكة، والرغبة في الانفتاح على الشرق الأوسط، والأهم من ذلك كله، الرغبة في نقل التقنية، الأمر الذي كان يمثل تحدّيًا عند التعامل مع الدول الغربية».

الصناعات العسكرية

وفي أبريل الماضي، وافق مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، على خطة «رؤية السعودية 2030»، التي تهدف لتحرير الاقتصاد من الاعتماد على النفط، وعرضها الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية.

وكشف الأمير محمد، أن المملكة لم تستغل من المعادن سوى أقل من 5% وبطريقة غير صحيحة، مبديًا استغرابه من عدم وجود صناعة عسكرية، رغم أن المملكة ثالث أكبر دولة في الإنفاق العسكري، موضحًا أنه سيتم إنشاء شركة قابضة للصناعات الحكومية، وستطرح لاحقًا في السوق نهاية 2017، وأنها ستمكّن المواطن من الاطلاع على الصفقات العسكرية بشكل واضح.

وقال «إن جيشنا الثالث في الإنفاق العسكري والـ20 في التقييم، وهذا خلل، مبديًا أمله في أن تكون السعودية من أقل دول العالم في نسب الفساد، وأن الخصخصة جزء مهم في مكافحة الفساد».

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات