«صفقة وهمية».. هذه هي حقيقة صفقة الـ 110 مليار دولار بين السعودية وأمريكا

بروكينغز – التقرير

خلال الشهر الماضي، زار دونالد ترامب المملكة العربية السعودية، ثم أعلنت إدارته أنه أبرم صفقة أسلحة بقيمة 110 مليار دولار مع المملكة. هنا تكمن المشكلة: “لا توجد صفقة، إنها مجرد أخبار وهمية”.

يقول بروس ريدل: “تحدثت إلى جهات الاتصال في قطاع الدفاع. كلهم يقولون الشيء نفسه: لا يوجد صفقة بقيمة 110 مليارات دولار”.

بدلًا من ذلك، هناك مجموعة من الرسائل المثيرة للاهتمام، لكن ليس هناك عقود. هناك العديد من العروض التي تعتقد الصناعة الدفاعية أن السعوديين سيكونون مهتمين بها في يوم من الأيام. لم يُبلَّغ مجلس الشيوخ حتى الآن بأي شيء. وكالة التعاون الأمني الدفاعي، في جناح مبيعات الأسلحة في البنتاغون، تُسميها المبيعات المقصودة. لم تكن أي من الصفقات التي تم تحديدها حتى الآن جديدة، وبدأت جميعها في إدارة أوباما.

من الأمثلة على ذلك، اقتراح بيع أربع فرقاطات (سفن مقاتلة سطحية متعددة المهام) إلى البحرية الملكية السعودية. أبلغت وزارة الخارجية لأول مرة عن هذا الاقتراح عام 2015، لكن لم يتبع ذلك أي عقود.

نوع الفرقاطة مشتق من السفينة التي تستخدمها البحرية الأمريكية، لكن السفينة المشتقة لا وجود لها حتى الآن. قطعة أخرى هي المحطة الطرفية عالية الارتفاع في نظام الدفاع الجوي (ثاد)، التي تم نشرها مؤخرًا في كوريا الجنوبية. أعرب السعوديون عن اهتمامهم بالنظام منذ عدة سنوات، لكن لم يتم تطبيق ذلك في أي عقود.

وافق أوباما على البيع من حيث المبدأ، في قمة في كامب ديفيد عام 2015. نجد أيضًا على قائمة الرغبات 150 مروحية من نوع بلاك هوك. مرة أخرى، هذه الأخبار قديمة ومُعاد تجميعها. ما فعله السعوديون والإدارة هو وضع حزمة افتراضية من قائمة الرغبات السعودية للصفقات المحتملة وتصويرها كصفقة. إنها أخبار وهمية.

علاوة على ذلك، فمن غير المرجح أن السعوديين يمكن أن يُبرموا صفقة بقيمة 110 مليارات دولار بعد فترة أطول؛ بسبب انخفاض أسعار النفط والحرب التي استمرت عامين في اليمن. باع الرئيس أوباما المملكة أسلحة بقيمة 112 مليار دولار على مدى 8 سنوات، ومعظمها تمت في صفقة واحدة ضخمة عام 2012، تم التفاوض عليها من قِبل وزير الدفاع آنذاك روبرت غيتس.

في سبيل إتمام هذه الصفقة، اتُخذت موافقة الكونجرس، وتفاوض غيتس أيضًا على اتفاق مع إسرائيل لتعويض الإسرائيليين، والحفاظ على تفوقهم النوعي على جيرانهم العرب. مع هبوط أسعار النفط، سعى السعوديون إلى تلبية مدفوعاتهم منذ ذلك الحين.

ستعرفون أن صفقة ترامب حقيقية عندما تبدأ إسرائيل في طلب حزمة للحفاظ على الجودة النوعية لقوات الدفاع الإسرائيلية. ما سيأتي قريبًا هو صفقة بمليار دولار أو أكثر قليلًا لمزيد من الذخائر للحرب في اليمن. تحتاج القوات الجوية الملكية السعودية إلى مزيد من الذخائر؛ لمواصلة القصف الجوي لأشد البلدان فقرًا في العالم العربي.

أخيرًا، كما أن صفقة الأسلحة ليست كما تم الإعلان عنه، فهناك أمرًا مفترضًا أيضًا، وهو حملة الدول الإسلامية ضد الإرهاب. بدلًا من هذه الحملة، تحولت دول الخليج إلى الخلاف مع واحدة منها، حيث نظمت المملكة العربية السعودية حملة لعزل قطر. في نهاية هذا الأسبوع، قطعت السعودية، الإمارات، البحرين، ومصر العلاقات مع قطر. قفز حلفاء السعودية مثل المالديف واليمن على العربة. كما أغلقت السعودية حدودها البرية مع قطر.

هذه ليست المرة الأولى من نوعها، لكن قد تكون الأخطر، فالسعوديون وحلفاؤهم حريصون على معاقبة قطر لدعمها جماعة الإخوان المسلمين، ولاستضافة الجزيرة، وبسبب الحفاظ على علاقاتها مع إيران. بدلًا من وجود جبهة موحدة لاحتواء إيران، فنتائج قمة الرياض تضاعف التوترات الطائفية والسياسية في المنطقة.

المصدر

النقاش — تعليق واحد

  • tin tin مجلة أطفال يونيو 7, 2017 on 6:15 م

    يندهش المرء أن تكون لديك مثل هذه الثروات الضخمة من مياه الشرب العذبة ومخزون هائل من النفط بدولك العربية وفي العام 2017 يكون المشهد العام عربيا صراع وحرب وفقر وخراب ديار.
    لا تفسير لذلك على الإطلاق إله أنه حاجز ضخم من الكراهية المستترة بين البلدان العربية كقادة وحكومات، وتارة بين المجتمعات داخل البلدان العربية. وللدلالة على ذلك، أنت مع كل خسارة اقتصادية أو سياسية تبحث عن الأسباب، ومع خسارة العالم فى 2008 لمّا أصابتهم الأزمة المالية العالمية راحوا يبحثون عن الأسباب ومع كل أزمة داخلية عندك أو إقليمية أو دولية، الغريب أنك تكتشف أن السبب إما كراهية، أو طمع، أو رجل غير مناسب يتولى زمام أمور دولة أو مؤسسة، وعدد هائل من أصحاب الثروة
    غير حكماء يستدرجون الفقراء للعمل كعبيد لديهم، ويستثمرون بِسَعرٍ أموالهم فى ما يسمى البورصات، أو العمل فى نشاط السلع الاستهلاكية الغير ضرورية لو استغنينا عنها فلن نموت. ومثال فَهم الانفتاح الاقتصادى في السبعينات خطأ وإحجام رجال الأعمال الكبار عن جلب تكنولوجيا مستلزمات الإنتاج العسكرية والمدنية واستبدالها بالصابون والعطور والملابس وأدوات التجميل وأثاث البيوت، هو جريمة بالضبط مثل جريمة إرسال تريليونات الدولارات العربية لأمريكا وأوروبا. ألم يكن تفسير ذلك كراهية نستخدمها ضد بعضنا البعض وسنغافورة الدولة الفقيرة معدودة اليوم من الأُوَل فى تقارير السعادة السنوية.

    Reply

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات