صحافة مصر تتهم السعودية وقطر بالتآمر.. وتدعو لزيادة التقارب مع إيران

مصطفى عبده – التقرير

في الآونة الأخيرة، انتهج الإعلام المصري طرقا ملتوية، من أجل الضغط على دول الخليج،  خصوصًا المملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن قررت الأخيرة تقليص الدعم المالي المقدم للنظام المصري بقيادة عبدالفتاح السيسي، إثر ذلك أطلقت الصحف والقنوات المصرية، الموالية للنظام، أبواقها تجاه السعودية، حتى وصل الأمر لاتهامها بالتآمر على مصر والعبث بأمنها.

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-12-04 09:32:23Z | | ÐM

مؤامرة سعودية قطرية

زعمت صحيفة “فيتو” المصرية، المقربة من النظام، وجود ما أسمته “مؤامرة سعودية قطرية”، على مصر، بعد زيارة مستشار العاهل السعودي بالديوان الملكي، الدكتور أحمد الخطيب، التي لحقتها زيارة وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.

وادّعت الصحيفة، في تقرير لها، أن هناك تحالفًا بين الدوحة والرياض، وضع على رأس أولوياته هدف تقزيم القاهرة، وإغراقها في دوامة أزمات متلاحقة.

وواصلت الصحيفة مزاعمها: “استثمار العرب في إثيوبيا، هدفه في المقام الأول وبصورة علنية، ممارسة ضغوط على مصر، والعبث في أمنها المائي، بعدما تحول هدف السيطرة على قيادة المنطقة، إلى صراع مفتوح، تمارس خلاله جميع الألعاب السياسية، وتنفق من أجلها أموال النفط، بهدف تدمير الشقيقة الكبرى، وتعطيش شعبها ووضعها داخل حزام أزمات اقتصادية وسياسية تهدف في مجملها إلى خلخلة أوضاعها الداخلية وحرمان النظام من حلم الاستقرار”.

وكانت زيارة الدكتور أحمد الخطيب، مستشار العاهل السعودي، لإثيوبيا مؤخرًا، وزيارة موقع إنشاء سد النهضة،  أحدثت ردود فعل غاضبة في الإعلام المصري، الموالي للنظام، وهجومًا عنيفًا على الرياض، وصل للتهديد.

وكانت مصادر خليجية مطلعة، كشفت عن تفاصيل زيارة وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، لإثيوبيا مؤخرًا، وأكدت المصادر ذاتها أن الزيارة لا علاقة لها بـ”سد النهضة” من قريب أو من بعيد، كما أن الحكومة المصرية ذاتها أكدت أنها اتفقت مع إثيوبيا بخصوص “سد النهضة”،  وهذا أمر يخص القاهرة وحدها، ولا يعني قطر من بعيد أو من قريب.

وأوضحت تقارير صحفية أن زيارة الشيخ محمد ابن عبدالرحمن لإثيوبيا، مجدولة منذ 4 أشهر تقريبًا، وليس لها علاقة بأي تطورات حالية، سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي، إنما تأتي في إطار سعي وتواصل الدبلوماسية القطرية مع دول العالم، بما يحافظ على التواجد القطري على الساحة السياسية، ويحافظ على مصالح الدولة وقدرتها على القيام بواجباتها ومسؤولياتها.

ورقة إيران

فيما قالت صحيفة “الفجر” المصرية، إن هناك 3 سيناريوهات أمام مصر للرد على السعودية، أخطرها سيناريو التقارب مع إيران.

أضافت الصحيفة، في تقرير لها: “ألاعيب سعودية عديدة، قامت بها المملكة ضد مصر، على خلفية الخلاف المصري السعودي، بعد تصويت القاهرة لصالح المشروع الروسي بوقف إطلاق النار في مدينة حلب السورية، التي كان آخرها دعم المملكة لبناء سد النهضة”. ونقلت الصحيفة، عن هاني الجمل، خبير الشأن العربي، أن السيناريو الأول، التي تستطيع مصر من خلاله الرد على مكائد المملكة العربية السعودية، هو التلويح بالأزمة اليمنية.

وأشار “الجمل”، إلى أن مصر لديها علاقات طيبة مع فصائل يمنية مختلفة، وتمتلك أقوى جيوش الخليج العربي، الأمران اللذان تحتاجهم السعودية باليمن. وأضاف أن السيناريو الثاني، هو الملف السوري، موضحاً أن مصر تمتلك من أوراق الضغط الخارجية على السعودية الكثير، حيث أن مصر همزة الوصل بين روسيا وسوريا، وبين المملكة العربية السعودية.

وأكد “الجمل” أن الضغط السياسي الدولي من مصر على السعودية، أكبر من الضغط السياسي السعودي، لذلك فإنه في حالة رغبة مصر في الرد على السعودية، فتمتلك الكثير من الضغوطات. كما نقلت عن مختار غباشي، خبير الشأن الخليجي، أن الورقة الأخطر في يد الدولة المصرية، اللجوء لـ”إيران” عدو السعودية الأكبر، قائلاً: “في حال الوصول للخلافات بين مصر والسعودية، لأشدها ستبدأ المقايضة السياسية بين البلدين، فتلجأ كل دولة للتعاون مع عدوة الأخرى”.

وأكد “غباشي” أن التعاون المصري مع إيران سيكون أقوى رد مصري على السعودية، خصوصاً أن إيران عدو السعودية الأكبر.

مكايدة سياسية

كتبت مجلة “المصور” الحكومية  على غلافها “تنافس اسرائيل في دعم سد النهضة .. السعودية تعلن الحرب على الشعب المصري”.

وامتلأ الملف بالهجوم  على قيادات المملكة السعودية، وكتب عبد القادر شهيب في ذات الملف مقالا بعنوان “لا تغضبوا المصريين حتى لا تخسروا مصر”.

ووصف هاني رسلان زياة مسئولي المملكة الى اثيوبيا بأنها  ” مكايدة سياسية ” .

“المصري  اليوم”  كتبت في  صدارة صفحتها الأولى “التقارب السعودي الاثيوبي يشعل النواب”

وجاء في الخبر أن  جلسة لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب شهدت جدلا واسعا حول زيارة مسئولين سعوديين لاثيوبيا.

بين القاهرة والرياض

وفي السياق، جاء مقال سليمان جودة في “المصري اليوم” “بين القاهرة  والرياض” والذي استهله قائلا: “فهمت من أستاذ جامعى سعودى، قضى سنوات يعمل فى القاهرة، أن الأزمة المكتومة بين المملكة ومصر راجعة إلى أسباب كثيرة، وأن من بينها الهجوم فى الإعلام المصرى على الملك سلمان، دون أن يكون شىء من ذلك موجودًا على الجانب الآخر، تجاه الرئيس السيسى.

قلت، وأنا أناقشه، إن الهجوم الذى يشير إليه يأتى فى أغلب الأحوال، بل فيها كلها، من متطوعين فى إعلام خاص لا تملكه الدولة، وبالتالى فأنت لا تستطيع أن تحسب ما يقال خلاله على الدولة المصرية!

ولكن الأستاذ الجامعى الصديق عاد ليقول إن ما أقول به أنا فى هذه النقطة صحيح فى جانب أول منه، ليبقى على الجانب الثانى أن الحكومة المصرية قادرة على وقف هذا الهجوم لو أرادت، رغم أنه ليس فى إعلام تملكه، خصوصاً أن هناك سابقة مع السعودية فيما قبل الملك سلمان تؤكد ذلك!

وكان السبب المضاف فى نظر الرجل، وهو يناقشنى، أن الرياض بدأت تشعر فى الفترة الأخيرة بأن حماس الحكومة هنا فى القاهرة، لإعادة الجزيرتين إلى المملكة، ليس هو الحماس الأول! وكان ظنى الذى أبديته على مسمع منه أن حكومتنا متهمة أمام قطاع من الرأى العام فى البلد بأنها تنحاز إلى سعودية الجزيرتين أكثر من انحيازها إلى مصريتهما، وأنها تجد نفسها فى مأزق، فى هذه المسألة، طوال الوقت، وأن موقفها الحرج هذا يجب أن يُوضَع فى الاعتبار على الجانب السعودى.

ومع ذلك، فإن هذا المأزق كان من صُنع يديها هى، منذ لحظة البداية، لأنها ارتكبت خطأين كبيرين ما كان لها أن تقع فيهما.. أما أولهما فهو أن الإعلان عن بدء ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية جاء فى أثناء زيارة خادم الحرمين إلى القاهرة فى إبريل الماضى، وهو توقيت لم يكن موفقًا من جانب مسؤولينا أبدًا، وأما الثانى فهو أن الإعلان تم فجأة، ودون مقدمات، ولو جاءت مقدماته تدريجية لكان قطاع الرأى العام الرافض الآن قد تهيأ للمسألة مبكراً، وما كانت هناك مشكلة عويصة كالتى نجد أنفسنا فى مواجهتها هذه الأيام!

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات