«دونكي تورز».. تجربة السياحة في فلسطين على ظهر حمار

المنيتور – التقرير

بينما كان 5 أصدقاء يجلسون في مقهى، فكّروا بإنشاء مشروع يحقّق لهم دخلاً، ويجلب لهم المرح في الوقت نفسه، فسأل أحدهم مازحاً: لماذا لا ننظّم جولات سياحيّة على ظهر حمار؟ فسخر منه أصدقاؤه في البداية، لكنّهم في اليوم التالي اتّفقوا على أنّها فكرة نادرة!

بدأ الأصدقاء الـ5 بدراسة الفكرة وبجمع المال لشراء الحمير، فدفع كلّ واحد منهم مبلغ 1000 شيكل (270 دولاراً)، واشتروا في البداية 5 حمير، ثمّ أعلنوا عن المبادرة الغريبة الأولى التي تشهدها مدينة نابلس في الضفّة الغربيّة، وهي بداية مبادرة “دونكي تورز”، التي انطلقت في منتصف شهر فبراير الماضي 2017، وتدعوك إلى التعرّف على جمال القرى الفلسطينيّة، وأنت على ظهر حمار.

أطلق هذه المبادرة 5 أصدقاء من بلدة “سبسطيّة” شماليّ غرب نابلس، وهم طلاّب في السنة الأخيرة لدراستهم الجامعيّة بـجامعة النجاح الوطنيّة في المدينة، علماً بأنّ 4 منهم يدرسون الهندسة والخامس يدرس “الطبّ البيطري”.

وتعتبر سبسطيّة من أهمّ البلدات الأثريّة في مدينة نابلس وأكبر موقع أثريّ في فلسطين، ويعود تاريخها إلى 3 آلاف عام، وتوجد فيها آثار رومانيّة قديمة. ونظراً لأهميّتها التاريخيّة والأثريّة، تقع داخل حدود المنطقة (C) الخاضعة إداريّاً وأمنيّاً لسيطرة إسرائيل، بموجب إتّفاق إعلان المبادئ الفلسطينيّة- الإسرائيليّة في عام 1993 (أوسلو).

وقال الناشط الفلسطينيّ وأحد القائمين على مبادرة “دونكي تورز” يزن كايد: إنّ الناس في بلدتنا سبسطيّة استغربوا في البداية المبادرة، لكنّهم بعد ذلك أعلنوا رغبتهم في التجربة. ووقع اختيار المجموعة على الحمار ليكون وسيلة التنقّل، بسبب ارتباطه بالريف الفلسطينيّ.

أضاف في حديث لـ”المونيتور”: “في الماضي، كان الحمار وسيلة نقل لأجدادنا، وأصبح اليوم مهمّشاً لدى الفلاح الفلسطينيّ. ولذلك، قرّرنا أن يكون وسيلة تنقّل في جولاتنا السياحيّة لترسيخ ارتباط هذا الحيوان بالأرض”.

ويملك القائمون على المبادرة الآن 16 حماراً، علماً أن سعر الواحد منه يقارب الـ150 دولاراً.

وأشار إلى أنّ في جولتهم الأولى كانت منتصف شهر فبراير الماضي، وشارك فيها 4 أشخاص من البلدة وقائدان من المبادرة، قبل أن يزداد العدد، ويصل إلى 14 مشاركاً في جولتهم الأخيرة التي نظمت الجمعة الماضي 7 إبريل، ومعظمهم سيّاح من خارج البلدة، لافتاً إلى أنّهم ينظّمون الجولات يومي الجمعة والسبت من كلّ أسبوع (الإجازة الأسبوعيّة)، بهدف استثمار أوقات الفراغ، موضحاً أنّهم ينظمون جولة واحدة في اليوم وتقطع مسافة 20 كيلومتراً، وتستغرق نحو 7 ساعات، ويقوم فيها المشترك بقيادة الحمار بنفسه. وقال: إنّ الجولة تنطلق من بلدة سبسطيّة، وتمرّ بشارع الأعمدة ومنطقتها الأثريّة، مروراً بمنطقة “المسعوديّة” التي كانت محطّة لسكّة الحديد العثمانيّة، وتنتهي عند أحد الأودية الطبيعيّة.

ولفت إلى أنّ كلفة الإشتراك في الجولة لمشترك واحد تبلغ حاليّاً 75 شيكلاً (20 دولاراً)، تشمل تأمين إيصاله من مدينة نابلس إلى بلدة سبسطيّة، إضافة إلى وجبة إفطار وسط الطبيعة.

وأثناء الجولة، يحاول القائمون على المبادرة تعزيز مفاهيم إيجابيّة لدى المشاركين، مثل تشجيعهم على المحافظة على البيئة الطبيعيّة والرفق بالحيوان، كما أشار الناشط مفيد الحاج أحد الشباب الـ5 القائمين على المبادرة، الذي قال لـ”المونيتور”: “الناس كانوا يعتقدون أنّ الحمار لا يسير إلاّ بضربه، لكنّنا بمبادرتنا أثبتنا العكس، أثبتنا أنّه حيوان لا يحتاج إلى عصا كي يسير، بل يحتاج فقط إلى المعاملة برفق”.

وأشار إلى أنّهم يحرصون أيضاً على دعم المنتج الوطنيّ، من خلال إعداد فطور فلسطيني على الحطب، يتناوله المشاركون، وهو جزء من التراث وعادة من عادات العائلات التي كانت تعيش في الريف الفلسطينيّ”.

ولفت الحاج إلى أنّ سبسطيّة بلدة تعاني من الإهمال في الحفاظ على آثارها، وقال: “بالتّالي، نركّز على تركيز الرحلات فيها من أجل الحفاظ على تراثها من خلال مبادرة دونكي تورز”.

أضاف: “إنّ المبادرة ليست مجرّد ترفيه، إنّما هي جولة لتعزيز المعرفة بالأماكن التاريخيّة والأثريّة في سبسطيّة”.

وذكر أنّها أطلقوا صفحة خاصّة بالمبادرة على موقع التّواصل الإجتماعيّ “فيسبوك” من أجل الترويج لها، مؤكّداً أنّها لاقت استحسان أعداد واسعة من الناس، بدليل أنّ عائلات فلسطينيّة كاملة بدأت بالمشاركة فيها.

ولم يتلق القائمون على مبادرة “دونكي تورز” أي دعم رسمي، أو مساعدة مالية، إنما يعتمدون على التمويل الذاتي، واشتراكات السيّاح، ويخططون حالياً للترويج أكثر للمبادرة لتمتد إلى مدن وقرى أخرى مجاورة.

ويفكّر القائمون على مبادرة “دونكي تورز”، مع دخول فصل الصيف، في تنظيم رحلات تخييم بين كلّ محطة وأخرى خلال الجولة، تحسّباً لصعوبة السير نهاراً بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وتعتبر مبادرة “دونكي تورز” إحدى المبادرات الشبابيّة، التي تعزّز ثقافة التجوّل في القرى والمناطق الأثريّة في فلسطين، ضمن مساعي زيادة ارتباط المواطن الفلسطينيّ بأرضه وتعزيز صموده.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات