ثلاثة سيناريوهات لحل الأزمة مع قطر.. من يملك مفاتيح رأب الصدع؟

خاص – التقرير

يبدو أن حل الأزمة مع قطر يتوارى، لاسيما بعد التصعيد الذي يسير بسرعة الصاروخ حيالها، والذي وصل إلى قطع العلاقات الدبلوماسية ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها لأكثر من تسع دول، لكن هناك بعض الجهود التي بدأت تلوح مساعيها في الأفق قد تنذر بحل للأزمة.

ومؤخرا انضمت عدد من الدول إلى المعسكر الخليجي ضد قطر ، وهما الأردن وموريتانيا، بينما تلتزم قطر الهدوء دون تصعيد.

وتأزّمت العلاقات بين دولة قطر ودول خليجية على خلفية نشر تصريحات مزعومة منسوبة إلى أميرها الشيخ تميم بن حمد بشأن مواضيع حساسة في المنطقة؛ ونفت وكالة قنا القطرية التصريحات، موضحة أن موقعها اخترق.

رغم ذلك، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فجر الاثنين قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركات البحرية والبرية والجوية معها؛ بدعوى حماية أمنها من مخاطر الإرهاب والتطرف والتدخل في شؤون دول عربية أخرى.

واتخذت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة الليبية المؤقتة بقيادة عبدالله الثني وجمهوريتا المالديف وموريشيوس الإجراءات المماثلة ضد قطر.

هناك ثلاثة سيناريوهات لحل الأزمة، ظهرت مع اليوم الثالث لإنطلاق الأزمة:

السيناريو الأول: وساطة كويتية

رغم إن الإجراءات التي تَبعتْ قطع العلاقات تُنذر باستمرار الأزمة ولو لفترة قصيرة مقبلة، لكن ثمة بوادر للحل تلُوح في الأفق مع مساعي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرأب الصدع من خلال التوسط بين أطراف الأزمة.

فالخطوات التصعيدية تُشير إلى رغبة حقيقية في “معاقبة” الدوحة، على اتخاذ خطوات بعيدة عن التوافق الخليجي، فبالعودة إلى الخلف وفي عام 2014 خلال الأزمة الخليجية مع قطر ، أقصى إجراء اتُخذ هو سحب سفراء ثلاثة دول.

حينها نجحت الكويت في لعب دور الوساطة بين قطر من ناحية والسعودية والإمارات والبحرين من ناحية أخرى، وتم الاتفاق على عودة السفراء إلى الدوحة بعد اجتماع في الرياض.

ولكن الخطوة الأخيرة تُنذِر بفرض عزلة على قطر خلال الفترة المقبلة، مع مساعي السعودية إلى توسيع دائرة الدول التي تخطو نفس خطوة قطع العلاقات مع الدوحة.

وقرَّرت الدول الخليجية فرض حظر جوي وبحري وبري مع قطر، فضلًا عن إعطاء مهلة 48 ساعة لمغادرة البعثة الدبلوماسية القطرية، فضلًا عن منع مواطنيها من التواجد والسفر والمرور بالدوحة.

ويُشير الهجوم الإعلامي المتواصل على الدوحة من وسائل إعلام موالية للدول التي أعلنتْ قطع علاقاتها بقطر، بأن التوصل لاتفاق وشيك مع الدوحة حول حل الخلافات أمر صعب.

ولكن ثمة أمل في الصلح من خلال جهود أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي تسعى جاهدا إلى التوسط بين طرفي الأزمة الرئيسية وهما قطر والسعودية والامارات، حيث بدأها بزيارة لأمير قطر تميم بن حمد، الأحد وعقبها لقاء من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز الثلاثاء، معلنًا عزمة الطيران غدًا إلى أبو ظبي من أجل التوسط لحل الأزمة.

فهل يستطيع أمير الكويت أن يقرب وجهات النظر في ظل التصعيد المتواصل كما فعلها منذ ثلاثة سنوات؟.

السيناريو الثاني: التنازلات

الإجراءات الأخيرة قطعت أي سبيل للتهدئة إلا بتقديم قطر تنازلات تبدو مُرضية للسعودية والإمارات ومصر على وجه التحديد.

وهنا يبرُز الضغط على قطر لعدم إفراد مساحات إعلامية لمعارضي الأنظمة الخليجية ومصر وليبيا، فضلًا عن إمكانية المطالبة بتسليم قيادات بجماعة الإخوان المسلمين إلى القاهرة.

ويُعزّز من هذا السيناريو، مطالبة أمير الكويت “صباح الأحمد الجابر الصباح” لقطر عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها تصاعد الأزمة، فضلًا عن أنباء عن توجّهه إلى الرياض للقاء الملك “سلمان بن عبد العزيز آل سعود”؛ لاحتواء الأزمة والتدخل للعب دور الوساطة.

ولعل الكاتب الإماراتي ورجل الأعمال سلطان بن سعود القاسمي كتب مقالا بموقع مجلة نيوزويك الأمريكية كشف خلاله عن عدد من الشروط التي طرحتها الإمارات والسعودية للتفاوض مع قطر من أجل عودة العلاقات معها بعد اتخاذ قرار التصعيد بعزلها تماما عن المنطقة وفرض حظر بري وجوي عليها.

وقال أن من المرجح أن دول الخليج تطالب بإغلاق كامل لشبكة الجزيرة التلفزيونية قبل أي وساطة يمكن أن تحدث. بالإضافة إلى ذلك وكذلك وسائل الإعلام الرديفة لقناة الجزيرة مثل العربي الجديد (والعربية الجديدة)، والتي يرأسها السياسي العربي السابق عزمي بشارة وغيرها من الشبكات المدعومة من قطر التي اتهمت على القنوات الرسمية الخليجية وتشمل القدس العربي (القدس العربي) الصحيفة التي تأسست في لندن في عام 1989، على شبكة الإنترنت العربية و أخبار البوابة العربي 21، وموقع مقرها لندن موقع العين في الشرق الأوسط ، والنسخة العربية من هافينغتون بوست التي يرأسها مدرب الجزيرة السابق وادة خانفار) وكذلك موقع الخليج الجديد.

وأضاف الكاتب أن “دول الخليج وحليفهم المصري يطالبون أيضا بطرد جميع قادة الإخوان المسلمين وقادة حركة حماس، وعزمي بشارة والكاتب الإسلامي ياسر آل زعتر وسوف تشمل مطالب أخرى إقالة المحرر في صحيفة العرب عبد الله العذبة بسبب انتقاداته لدولة الإمارات”.

كما نوه الكاتب الإماراتي إلى “أن هناك مطالب تعجيزية لقطر وتطرحها دول الخليج كمطالب غير قابلة للتفاوض وهي إيقاف قطر لما وصف بسوء استخدام المنظمات الخيرية المرتبطة والتي انتقدها وزارة الخارجية الأمريكية، فضلا عن وقف التحريض ضد الدولة المصرية في وسائل الإعلام القطرية المرتبطة التي استمرت منذ الاطاحة بالرئيس مرسي في عام 2013”.

وهنا يبدو أن دول الخليج الثلاث لن تقبل بإعادة العلاقات الدبلوماسية قبل اتخاذ قطر خطوات من شأنها إزالة نقاط الخلاف.. فهل تمتلك قطر أوراق ضغط بالمقابل أم انها ستدخل سريعًا لبيت الطاعة السعودي الإماراتي؟

السناريو الثالث: تدخل الدول الكبرى

وبَدَا واضحًا أن الدول الكبرى لا تُريد تصعيد الأزمة بشكلٍ أكبر بما ينعكس سلبًا على ترتيبات خاصة بالمنطقة وتحديدًا في قضية مكافحة الإرهاب، وهو ما جاء على لسان وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيلرسون”، مُعبّرًا عن ضرورة حفاظ دول الخليج على وحدتها.

إضافة إلى إعلان الخارجية الأمريكية عن متانة العلاقات بين الولايات المتحدة وقطر، وقالت “نُدرك أن قطر قامت بجهود في مكافحة الإرهاب وعليها القيام بالمزيد”، الأمر الذي يوضح تمسكها بدعم قطر.

ودخلت روسيا على خط الأزمة منعًا للتصاعد، وأجرى وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” اتصالًا هاتفيًا مع نظيره القطري الشيخ “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني”؛ للتأكيد على ضرورة الحوار لحل الأزمة.

تركيا هي الأخرى والتي تتمتع بعلاقات قوية بين السعودية وقطر، أبدَت استعدادها للتدخل للحيلولة دون تصاعد الأزمة، وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده لا ترى العقوبات التي فرضت على قطر صائبة، ملعنا دعم بلاده لقطر.

وايضًا، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أكد لأمير قطر عزمه القيام بمساعٍ لإيجاد حلّ للأزمة الخليجية، داعيًا إلى الحفاظ على وحدة المنطقة.

فهل تنجح كل تلك الجهود أم أن هناك مَن يُريد للأزمة الاستمرار داخل البيت الخليجي نفسه لتحقيق مصالح ضيقة، أو ربما واسعة.. اتساع النظرة الأمريكية لمُقدّرات الخليجيين؟!.

النقاش — تعليق واحد

  • tin tin مجلة أطفال يونيو 8, 2017 on 1:36 ص

    من يملك مفاتيح رأب الصدع؟ كانت تلك فقرة من عنوان سؤال الموضوع. وهل تلك بحاجة لخبراء لحل “لعبكة” شَلَّة الخيط التى كانت تتداخل خيوطها معنا زمان عن غير قصد وكنا نحتاج وقتها لوقت لإعادتها لوضعها الصحيح؟ ليس عسيرا كما يصور لنا بعض المنظرين الساسة الذين يستدرجوننا نحو مصطلحات سياسية ودبلوماسية لا وقت لدينا على الإطلاق للاستعراض بها على خلق الله الفقراء المعدمين من عالمنا العربى. ألم يشاهد السيد تميم ولو مرة واحدة فيلما وثائقيا عن أطفال الشوارع الذين يجمعون طعامهم من صناديق “القمامة” بالدول العربية الفقيرة؟ هل أَعُدّ لكم حجم استثماراته في الفنادق والعقار وسندات الخزانة ونادٍ رياضي شهير بالدول الأوروبية وأمريكا؟ لا نقول شيئا، له ما أراد، ولكن كيف تفكر من فضلك يا سيد تميم؟ على يمينك ملايين الأطفال يتضورون جوعا بحاجة إلى تعليم وثياب تسترهم ولا تقل لى لديهم حكوماتهم مسؤولة عنهم. لم نمنعك الذهاب باستثماراتك إلى الخارج، ولكن عفوا فقد فاتك أن أسعد لحظات الإنسان على الإطلاق الجلوس بين الأطفال في دور الرعاية فى المغرب في نصر في موريتانيا في سوريا الجزائر في جيبوتي …، ولم تكن بحاجة على الإطلاق للدخول كلاعب في السياسة الدولية ما دام رب السماء قد منحك خيرا كثيرا. هل سافرت إلى مصر الفقيرة، إلى المغرب، إلى الأردن، إلى سوريا، إلى السودان والجلوس مع الفقراء على الأرض للاطمئنان عليهم وعلى أحوالهم والمسح على رؤوسهم؟! هل فعلت ذلك؟ هل صحبت معك رجل الكاميرا الإعلامى لينقل لنا زياراتك الدورية للبلدان العربية الفقيرة لينقل لنا مساعيك الحميدة في مجال إنتشال الفقراء من الحضبض؟
    الحل على بُعد بضع ياردات منك، غداً، تخرج في مؤتمر صحفي
    وتعلن ذهابك إلى مصر في زيارة عمل للتنسيق مع السيد أمين عام جامعة الدول العربية والتشاور، واصحب معك 100 مليار دولار تكون تحت تصرف أمين الجامعة العربية لإنقذ فقراء العالم العربي. ثم تعود فورا إلى السعودية للاعتذار، وأنت مع خادم الحرمين الشريفين تتفق على حل سريع وفوري لخراب ديار سوريا. لو فعلت ذلك نقسم لك أننا سنتوجه جميعا إلى دور العبادة لندعو لك بالصحة والسعادة وسنخرج على الطريق العام لاستقبالك
    والتلويح لك بأيدينا. توجه إلى مقر الجامعة العربية ومنها اعلنها مصالحة شاملة. وبالمناسبة: في سبيل إسعاد أطفال العرب الفقراء لا كرامة لي، أتركها في بيتي وأجلس معهم حاف القدمين على الأرض، يرفعنى الناس فوق رؤوسهم. ننتظرك وتوكل على الله.

    Reply

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات