تونس.. اتحاد الشغل يعلن الإضراب العام والأعراف يرفضون التهديدات

عادل الجبالي – التقرير

رفض رجال الأعمال التونسيون، قرار الاتحاد العام التونسي للشعل، تنفيذ إضراب عام في الوظيفة ا في الثامن من ديسمبر/كانون الأول القادم، وأكدت رئيسة منظمة الأعراف، وداد بوشماوي، إن “القوة والتهديدات ليستا في صالحنا.”

بدورهم، أكد نواب في البرلمان، ضرورة تحمّل جميع الأطراف المسؤولية، واعتبار أنّ تونس بلد الجميع، بالتالي العمل على القبول بمبدأ تأجيل الزيادات في الأجور، ومساعدة حكومة يوسف الشاهد على تخطّي الأزمة الاقتصادية، التي تعيشها تونس.

وأعلن أعضاء الهيئة الإدارية لاتحاد الشغل، مساء الجمعة، “تمسّكهم بضرورة إدراج زيادات أعوان الوظيفة العمومية، ضمن كتلة الأجور لميزانية سنة 2017، احترامًا للقانون والتزامًا بالاتفاقية الدّولية رقم 154، التي صادقت عليها الدولة التونسية، وتمسّكًا بالحوار الاجتماعي، وتجسيمًا لاستمرارية الدّولة، وضمانًا للاستقرار الاجتماعي.”

أضاف البيان، الذي اطلع عليه “التقرير”: “.. وفي صورة تمادي الحكومة، في التنكّر للاتفاقات المبرمة في الغرض، فإننّا نعلن الدخول في إضراب عامّ في قطاع الوظيفة العمومية، وذلك يوم 8 ديسمبر2016، ونوكل للمكتب التنفيذي الوطني بالتنسيق مع مجمع الوظيفة العمومية تحديد تراتيبه.”

ضرب مناخ الاستثمار

وقالت بوشماوي، في تصريح صحفي على هامش لقاء جمع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي برجال أعمال تونسيين، بقصر قرطاج، في إطار المبادرة الاقتصادية لدفع التنمية والتشغيل، التي انطلق الإعداد لها منذ شهر فبراير 2016، قالت: “نحن لا نقبل الضغوطات، فأيادينا ممدودة للحوار من أجل تونس.”

وقد يكون اختيار هذا التوقيت بالذات، للقاء برجال الأعمال الذين أعلنوا عن جملة من المشاريع لفائدة الجهات الأقل تنمية، رسالة إلى اتحاد الشغل بأنّ هناك من يعمل، ويضحّي من أجل تونس، بالتالي ما على المركزية النقابية إلّا أن تحذو حذو منظمة الأعراف، وتتخلّى عن “تعنّتها”، وتقبل مبدأ تأجيل الزيادات في الأجور إلى نهاية العام القادم.

وجدّد المستثمرون ثقتهم في قدرة الاقتصاد على العودة للنموّ، ونجاح مشاريعهم في المناطق الداخلية، وبيّنوا أنّ استثمارات جملية بحوالي 1500 مليون دينار (750 مليون دولار)، خصّصت للمشاريع الحالية، وستمكّن من إحداث 50 ألف موطن شغل مباشر وغير مباشر، عند استكمالها في 14 ولاية داخلية ذات أولوية، وفي قطاعات متعددة كالصناعات الغذائية ومكوّنات السيارات والصناعات الكيماوية والفلاحة وتكنولوجيات الاتصال والطاقات الجديدة والمتجدّدة.

بدورها، أكدت كونفيدرالية المؤسسات المواطنة التونسية “كونكت” أنها تنبّه إلى الضغوطات الاجتماعية، التي تؤثر على مؤتمر الاستثمار”، معتبرة في بيان، اطلع “التقرير” على نسخة منه، أنّ “التلويح بالدخول في إضرابات جهوية وقطاعية في القطاع الخاص، وإقرار الإضراب العام في الوظيفة العمومية من قبل اتحاد الشغل، تزامنًا مع استعداد تونس لتنظيم الندوة الدولية للاستثمار الأسبوع القادم، لا يهيئ المناخ الاجتماعي الملائم، لإنجاح هذا الحدث الاقتصادي المهم، وتحقيق أهدافه في استرجاع الثقة، ودفع نسق الاستثمار، الذي يبقى الحلّ الحقيقي للتوازنات المالية للدولة، ولخلق الثروة وإحداث مواطن الشغل وتحقيق التنمية.”

وحذرت “كونكت” مما اعتبرتها “التداعيات الوخيمة لضرب مناخ الاستثمار على الوضع الاقتصادي على المدى القريب والمتوسط”، مؤكدة أنّ “تونس في حاجة إلى التعبئة العامة في هذه الفترة، وإلى تضافر جهود كل الأطراف من أجل استعادة ثقة المستثمرين والمؤسسات المالية الدولية، وإلى تحسين مناخ الأعمال والاستثمار في كل جهات البلاد.”

2
انحياز للمطلبية

لئن أجمع المتدخّلون على دستورية مبدأ إقرار الإضراب، فإنهم رفضوا تنفيذ إضراب عام في القطاعين الخاص والحكومي، في هذا الوقت بالذات، الذي تعاني فيه تونس من صعوبات اقتصادية عديدة، إلى جانب استعدادها لتنظيم المؤتمر الدولي للاستثمار، يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

وقال النائب عن حزب نداء تونس، حسن العماري: “الأفضل هو إعطاء فرصة أخرى للحكومة، حتى يتمّ التوصل إلى اتفاق، بعيدًا عن الإضراب التي ستكون نتائجه وخيمة على البلاد والاقتصاد.”

أضاف في تصريح إذاعي: “هناك انحياز للمطلبيّة، بينما تونس تعيش صعوبات جمّة، لقد كنّا ننتظر أن يتغلّب الحسّ الوطني لقيادات اتحاد الشغل، حتى لا يستعجلوا في إعلان الإضراب العام ويعطوا فرصة أخرى للحكومة، اعتبارًا للامكانيات المتاحة، التي لا تخفى على أحد، لكن ذلك لم يحصل.”

وكان الإعلامي والمحلل السياسي، عادل السمعلي، أكد في تدوينة عبر “فيسبوك” أنّ “اتحاد الشغل يوجّه رسالة مشفرة إلى مؤتمر الاستثمار.. اهربوا خفافًا و ثقالًا و لا تستثمروا.”

وتعليقًا على قرار اتحاد الشغل، بتنفيذ إضراب عام في القطاعين الحكومي والخاص، قال رئيس الحكومة، يوسف الشاهد: “نحن نحترم الحق الدستوري، فالدستور يكفل حقّ الإضراب.”

أضاف في تصريح صحفي: “عرضنا على اتحاد الشغل عديد المقترحات، كما أنني صارحت الشعب التونسي بحقيقة الوضع التي تعيشه البلاد”، مؤكدًا على أنّ “تونس تحتاج اليوم إلى الشغل والتشغيل والاستثمار.”

وأشار الشاهد إلى أنّه “برغم إعلان الإضراب العام، فإنّنا لن نغلق باب الحوار مع اتحاد الشغل.”

1
إضراب عام في القطاع الحكومي

كان أعضاء الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشّغل(المركزية النقابية) قرّروا الدخول في إضراب عام في القطاع الحكومي في الثامن من ديسمبر/كانون الأول القادم.

وندّد النقابيون “بتنصّل الاتّحاد التّونسي للصّناعة والتجارة والصناعات التقليدية من الشروع في مفاوضات قطاعية، بجانبيها الترتيبي والمالي في القطاع الخاص بعنوان سنتي 2016 و2017 وفق ما تمّ الاتّفاق فيه، وبتعمّد بعض الغرف تعطيل زيادات العمّال لسنتي 2014 و2015، ورفضها الإمضاء على الملاحق التعديلية، بما يمثّل التفافًا على الاتفاقات، وضربًا للمفاوضة الجماعية، وتوتيرًا للمناخ الاجتماعي. وفي صورة تواصل تعنّت الأطراف الاجتماعية المعنية، ورفضها تنفيذ الاتفاقات المبرمة، فإنّنا نقرّر الدخول في إضراب عام في القطاع الخاص، يحدّد المكتب التنفيذي الوطني تاريخه بالتنسيق مع مجمع القطاع الخاص.”

وطالبوا الحكومة الإسراع بتطبيق الاتفاقات المبرمة، ومعالجة الملفّات العالقة جهويًا وقطاعيًا، وتفعيل آلية اللجنة المشتركة، لفضّ تلك الملفّات في إبّانها، والتسريع بمراجعة الأجر الأدنى المضمون، ودعوا كافة الشغّالين والهياكل النقابية إلى مواصلة التجنّد والتعبئة، لإنجاح المحطّات النضالية، ولتجسيم التضامن العمّالي، ومساندة النضالات القطاعية والجهوية، خاصّة التي تجابه التراجعات في الاتفاقات والمكاسب.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات