تاريخ روايات حرب فيتنام

نيويورك تايمز – التقرير

في فترة خمس سنوات منذ أن فاز الكاتب “بين فونتين” بجائزة دائرة نقاد الكتب الوطنيين في 2012 عن روايته “بيلي لين لونج هاف تايم واك” والتي تحدثت عن غزو العراق، شكل الأدب الأمريكي بشأن حرب العراق وأفغانستان تفسير مجال الثقافة، للتدخل العسكري الأمريكي مثلما تم مناقشته أيضًا في كتاب “الطيور الصفراء” لـ كيفن باورز وغيرها من الكتب الأمريكية.

ولكن يبدو أن التبني السريع والسهل لهذه الأعمال يأتي متناقضًا مع رد الفعل الفني على وجود أمريكا الطويل والمثير للجدل في فيتنام. في 1985 أقامت آسيا مؤتمرًا عن الأدب بشأن حرب فيتنام، وقيل إنه كان أول تجمع لكتاب أمريكين والذين تفاعلوا مع الصراع. واعتبر الكتاب “ويليام دانيال ايهرهارت” و”بروس ويجل” و”جيمس ويب” أن الأعمال المنشورة والشعرية كانت بها لامبالاة لحرب فيتنام.

واعتبر الباحثون أن أمريكا تعافت من نسيانها لحرب فيتنام عندما أصبح رونالد ريجان رئيسًا وفتح الأبواب لموجات من النصوص بشأن هذه الحرب. والآن يتم تدريس كتاب “الأشياء التي نحملها” للكاتب تيم أوبراين والصادر 1990 في المدارس الثانوية الأمريكية والجامعات. وكذلك بدأت أفلام هوليوود في الحديث عنها مثل فيلم “بلاتون”. واليوم نقرأ ونشاهد كل ذلك وغيرها من التفسيرات السردية لفيتنام، وكل من هذه الأعمال ظهر بعد عقد على الأقل من الانسحاب العسكري الأمريكي من جنوب غرب آسيا.

ولكن تسبب نسيان التاريخ الذي فرضته الحرب في طريقة تذكر الأحداث، وبدأ يظهر التمثيل الخيالي الهام للحرب قبل انتخاب ريجان في كتب مثل “أحياء قريبة” لـ لاري هينزمان في 1977، و “ملاحقة كاتشياتو” لـتيم أوبراين في 1978، وأفلام مثل “نهاية العالم الآن” 1979.

ويبدو أن الصحفيين والمقاتلين يعلمون أهمية الثقافة في الحرب منذ بدايتها. ودخلت عدد من التحقيقات الأدبية إلى المجلات وأخذت طريقًا للناشرين في أواخر الستينات، وحدث ذلك أثناء تصاعد الحرب وقبل الاعتراف الكبير به.

وحددت هذه الأعمال الموضوعات الأكثر تفصيلًا والتي سوف تتكرر في نصوص أواخر السبعينات وما بعدها مثل: “عدم كفاءة جيش فيتنام، حلفاء أمريكا في جنوب فيتنام وغيرها”، وكذلك الأعمال الأوسع نطاقًا مثل موضوعات عن الإحساس بالذنب و الاستثنائية الأمريكية.

ويحكي نورمان ميلر في كتابه “لماذا نحن في فيتنام” عن قصة عنيفة ووحشية من الناحية الفنية في رحلة صيد في ألاسكا، وتكررت نفس الوتيرة في كتاب “سرير الخيزران” للكاتب ويليام ايستليك.

وكان الصحفيون أول من لاحظوا تعقيد معركة فيتنام، ولذا رأوا أنها فن أكثر منها صحافة، وفي مقدمة إصدار رواية “سرير الخيزران” قال ايستلايك إن هذه الرواية عن أحداث الحرب في محاولة للتعرف على المجهول، ولإعطاء معنى للفوضى، معتبرًا أن أي رأي موضوعي لأي حدث دون عين ثالثة وبدون خيال فني هو أمر لا معنى له.

وفي رواية “يوم حار جدًا” التي صدرت في 1967 من مراسل النيويورك تايمز “ديفيد هالبيرستام” كان بطل الرواية الكابتن بيوبري والذي يشتاق لبساطة الحرب العالمية الثانية بسبب تعقيد وعدم وضوح حرب فيتنام.

وسارت روايتا “يوم حار جداً” و “الأشياء التى نحملها” على نفس النهج، حيث إن كلتيهما اعتبرا أن حرب فيتنام كان بها غموض شديد فيما يخض أجندة أمريكا، وكذلك أن الحقائق في الحروب القديمة لم تنطبق على هذه الحرب”.

وتعد السمة المميزة لردود الأدباء على غموض حرب فيتنام هو تقديمهم أفكارًا جديدة واستخدامهم لأسلوب ما بعد الحداثة وهو ما يعتبر من خصائص الأدب الأمريكي في أواخر القرن العشرين.

وبالطبع هناك روايات حقيقية وتقليدية بشأن الحرب مثل رواية “حقول النار” للكاتب جيمس ويب والتي جاءت من وحي كتاب “يوم حار جدًا ” وكذلك ” الوادي الثالث عشر” وغيرهما.

وتناسى الكثير معظم الروايات التاريخية عن حرب فيتنام؛ حيث إن ايستلايك وكرملي تم وضعهما على هوامش بحوث الحرب، بينما يعرف هالبرستم بأعماله الأخيرة وليس برواية “يوم حار جدًا”، ولكن في أواخر السبعينات والثمانينات حدث ازدهارًا في الأدب الذي يخص فيتنام وكذلك الأفلام وكتابة الأغاني.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات