بفارق 35 عاما.. الطريفي يثير الجدل بتطاوله على خالد المالكي

عربى21 – التقرير

تسبب وزير الاعلام السعودي عادل الطريفي بحالة من الغضب في الوسط الاعلامي السعودي بعد أن تطاول على رئيس تحرير صحيفة كبرى في المملكة خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان الى الولايات المتحدة، واضطر الوزير السعودي الى الاعتذار لاحقاً وتقبيل جبين الصحافي الذي يكبره سنا بسنوات طويلة، وذلك في محاولة من الوزير لتطويق الأزمة والحد من الانتقادات وتمرير الزيارة الأميرية الى أهم دولة في العالم.

ووجه الوزير الطريفي إهانات علنية لرئيس تحرير صحيفة الجزيرة السعودية خالد المالك الموجود ضمن الوفد الاعلامي الذي يرافق ولي ولي العهد محمد ن سلمان الى الولايات المتحدة، وهو واحد من أعرق وأشهر الصحافيين في المملكة، فيما أثار تطاول الوزير عليه  حالة من الغضب في أوساط الوفد الاعلامي، وصلت أخبارها الى داخل المملكة وتطرق لها العديد من الصحافيين على شبكات التواصل الاجتماعي منتقدين الوزير.

ويسود الاعتقاد في أوساط الصحافيين السعوديين أن الوزير الطريفي في حالة ن التشنج بسبب أنه تعرض للتوبيخ مؤخراً من الأمير محمد بن سلمان بسبب عدم وجود تغطية مناسبة داخل المملكة لبرنامج “رؤية السعودية 2030″، في الوقت الذي أفردت فيه قناة العربية ومجموعة “أم بي سي” كل إمكاناتها للحديث عن الرؤية التي يتبناها الأمير محمد.

وقال مصدر إعلامي سعودي لــ”عربي21″ إن صراعاً بدأ يظهر في الآونة الأخيرة بين الوزير عادل الطريفي وبين مدير عام قناة العربية تركي الدخيل المقرب من دوائر صنع القرار في الامارات، والذي نجح في استمالة الأمير محمد بن سلمان بعد أن أجرى معه مقابلة تلفزيونية وجعل كل القنوات التابعة لمجموعة “ام بي سي” ومواقعها على الانترنت مجندة للترويج لرؤية الأمير محمد المسماة (رؤية السعودية 2030).

ويأتي تطاول الطريفي على المالك ليفتح موجة جديدة من الانتقادات للطريفي في السعودية، حيث أشار الكثير من المنتقدين الى أنه أساء لرجل في مقام والده.

وبحسب المعلومات التي جمعتها “عربي21” فان الوزير الطريفي يبلغ من العمر 37 عاماً فقط، حيث أنه مولود في العام 1979، أما الصحافي السعودي المخضرم خالد بن حمد المالك فيبلغ من العمر 72 عاماً، أي أنه أكبر من الوزير بــ35 عاماً، وهو بالتالي في مقام والده، فضلاً عن أن المالك تولى رئاسة تحرير صحيفة “الجزيرة” واسعة الانتشار في المملكة في العام 1972 أي قبل ولادة الوزير الطريفي بأكثر من سبع سنوات!

ونشر حساب “الرياض بوست” على تويتر تغريدة قال فيها إن إساءة الوزير الطريفي للصحافي المالك أثارت استياء الوفد الاعلامي المرافق لولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

أما الصحافي السعودي المقيم في لندن عبد العزيز الخميس فكتب على “تويتر” يقول: “محزن جداً تعامل وزير الاعلام الطريفي مع رئيس تحرير عمره يتجاوز عمر أبيه. خالد المالك يستحق مهما اختلفنا معه كل التقدير لخدمته وطنه ومجتمه”.

وكتب الصحفي المعروف سلطان السعد القحطاني، وهو مقدم برنامج “حديث العمر”، ومدير مركز “مياك” للدراسات، كتب تغريدة على “تويتر” يقول فيها: “عرفتُ عادل الطريفي منذ أيام لانكستر قيت (اسم منطقة في لندن)، وبيننا تاريخ سيُروى ويُكتب. أستغرب هذه العنجهية الطارئة بعد الوزارة”.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات