بعد تصعيد دبلوماسي غير مسبوق بين البلدين.. هل تمتص “هولندا” الغضب التركي؟

خاص – التقرير

تسارعت وتيرة الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة بين تركيا وهولندا، التي أبعدت وزيرة الأسرة التركية، بعد ساعات من رفضها السماح لطائرة وزير الخارجية التركي بالهبوط في أراضيها.

وكانت الحكومة الهولندية قد منعت، السبت، زيارة لوزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، وأخرى لوزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بتول صيان كايا، حيث كانا سيلتقيان جالية بلادهما والممثلين الدبلوماسيين هناك، لحشد الدعم لاستفتاء شعبي سيجرى في 16 أبريل المقبل، على التعديلات الدستورية التي ستؤدي إلى تحوّل النظام في تركيا من برلماني إلى رئاسي.

استقبال فرنسا لـ”جاويش”

وهبطت طائرة جاويش أوغلو بفرنسا التي لم تعترض على استقبلته حيث يُلقي كلمة أمام مسيرة في روتردام ، وفور وصوله كتب جاويش أوغلو على حسابه على موقع “تويتر”:”وصلت إلى ميتز بفرنسا حيث سألتقي دبلوماسيينا وجمع من مواطنينا”.

وقال مسؤول محلي في ميتز إن جمعية تركية محلية كانت قد دعت جاويش أوغلو لإلقاء خطاب تمهيدا للاستفتاء المقرر على توسيع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

الرد التركي

وعلقت الوزيرة “كايا” على قرار منعها؛ في تغريدة على “تويتر” مشيرة إلى إن السلطات الهولندية أوقفت موكبها على بعد ثلاثين مترا من القنصلية التركية في مدينة روتردام الهولندية ومنعتها من دخول المبنى.

وقالت في تغريدتها “أدين باسم الشعب التركي خطوة الحكومة الهولندية، مشددة على ضرورة “اتخاذ العالم موقفا باسم الديمقراطية في مواجهة هذه الممارسة الفاشية”. وتابعت “مثل هذه المعاملة لا يمكن قبولها بحق وزيرة”.

وفور وصولها من ألمانيا بعد ترحيلها من قبل السلطات الهولندية، انتقدت الوزيرة التركية ما وصفتها بـ”المعاملة غير الإنسانية” من قبل الشرطة الهولندية في روتردام.

وقالت “كايا”، في مؤتمر صحافي عقدته بمطار أتاتورك في إسطنبول، فور عودتها، إنّه “أُلقي القبض على القائم بأعمالنا، وهو بمثابة سفير، وخمسة من الطاقم المرافق لي، ورافقتنا الشرطة الهولندية إلى مخفر على الحدود الألمانية بقينا فيه ساعة ونصف الساعة، تعرّضنا لمعاملة فظة وقاسية جدّاً”.

وتابعت “عاملت هولندا التي تتحدّث عن حرية الصحافة، الصحافيين بشكل سيئ للغاية، إذ قامت فرق الأمن بجرهم على الأرض، وهاجمتهم بالخيل والكلاب”، مضيفة أنّ “الحرية أمس كانت معلّقة في هولندا، وحرية التعبير وحق التجمّع داستها الأقدام، وتعرّض المواطنون الأتراك لمعاملة غير إنسانية من قبل الشرطة”.

كما قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده ستستمر في اتخاذ إجراءات ضد هولندا إلى أن تعتذر على الخلاف الدبلوماسي بين البلدين وحتى الاعتذار لن يكون كافياً.

من جانبه، وصف متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، قرارات الحكومة الهولندية بـ “اليوم الأسود للديمقراطية الأوروبية”، وقال، الأحد، في تغريدة على “تويتر”، إنّ “المنع الذي فرضته الحكومة الهولندية على الوزراء الأتراك، واستخدامها القوة ضد المتظاهرين السلميين، يعد يوماً أسود للديمقراطية الأوروبية”.

وأسف كالن لـ”إلحاق هولندا الضرر بالعلاقات الدبلوماسية القديمة بين البلدين، إرضاءً للعنصريين والفاشيين”، في إشارة إلى فيلدرز.

احتجاج القنصليات

وبعد قرار المنع مباشرة، انتفض المواطنون الأتراك غضبًا، وتجمعوا في مدينة روتردام، للتعبير عن رفضهم لمنع الوزيرة التركية من الوصول إلى مقر قنصلية بلادها، بينما استخدمت الشرطة الهولندية القوة لتفريقهم.

وذكر مصدر في الشرطة الهولندية في روتردام، أن “فرقة من خيالة الشرطة وكتيبة من الشرطة الراجلة المعززة بكلاب، فرقت آلاف المحتجين أمام القنصلية التركية”.

وأكدت المتحدثة باسم الشرطة الهولندية باتريشيا فيسيلز، جرح 7 من المحتجين وتوقيف 12 آخرين بحجة “عدم الانصياع لأوامر الشرطة”.

من جهة أخرى، تظاهر أتراك أمام سفارة هولندا في أنقرة، وقنصليتها في اسطنبول، للتعبير عن رفضهم للممارسات الهولندية، ورفعوا مؤقتاً علم تركيا بدلاً من علم هولندا، من على مبنى القنصلية الكائن في منطقة باي أوغلو في الشطر الأوروبي لإسطنبول، بحسب ما ذكرت “فرانس برس”.

وإثر ذلك، أغلقت فرق الشرطة التركية مبنى القنصلية العامة الهولندية لـ”دواعٍ أمنية”، وفق ما أفادت به “الأناضول”. كذلك زادت السلطات التركية مستوى تدابيرها في المنطقة، من خلال نشر فرق من القوات الخاصة وأخرى تابعة لقوات مكافحة الشغب.

منع السفير الهولندي بتركيا

الرد التركي لم يتأخر، فسرعان ما طالبت وزارة الخارجية التركية السفير الهولندي لدى أنقرة، والذي يقضي عطلته خارج تركيا، بعدم العودة في الوقت الراهن.

وذكرت الخارجية التركية في بيان نشرته السبت، أنها استدعت القائم بأعمال السفير الهولندي، وأبلغته بدعم رغبتها في عودة السفير في الوقت الحالي، وأضاف أن السلطات الهولندية سلكت كل الطرق من أجل عرقلة ومنع لقاء المسؤولين الأتراك مع الجالية التركية في هولندا.

ولفت البيان إلى أن السلطات الهولندية بتصرفاتها تسعى إلى حرم نصف مليون تركي من حقه الديمقراطي، مبينا أنه لا يوجد أي سلطة تستطيع قطع وإنهاء أواصر القرابة بين الجالية التركية ووطنها، وأشار إلى أن تصرفات السلطات الهولندية الأخيرة ستؤثر على العلاقات الدبلوماسية، والسياسية والاقتصادية بين البلدين.

واعتبرت الخارجية مواقف السلطات الهولندية “بعيدة كل البعد عن الديمقراطية والحرية التي تؤكد عليها هولندا في كل محفل، ومساس بكرامة الجالية التركية في هولندا وحقوقها الديمقراطية”.

بينما، حملت وزارة الخارجية الهولندية السلطات التركية مسؤولة سلامة الدبلوماسيين الهولنديين في تركيا، وذلك رداً على تصعيد خلاف بين البلدين.

وقالت الخارجية الهولندية أن “الموقف غير واضح. السلطات التركية مسؤولة عن سلامة البعثة الدبلوماسية الهولندية في تركيا. قدمنا شكوى للسلطات التركية”.

أردوغان يهدد “سيدفعون الثمن”

وتوعّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأنّ هولندا ستدفع ثمن الإضرار بالعلاقات بين البلدين. وقال، في كلمة أثناء مراسم لتوزيع جوائز في إسطنبول، “سيدفعون بالتأكيد الثمن وسيتعلّمون أيضاً ما هي الدبلوماسية. سنعلّمهم الدبلوماسية الدولية”.

وأضاف الرئيس التركي أنّ بلاده “ستجري التقييمات اللازمة قبل وبعد انتخابات هولندا الأربعاء المقبل، وعلى أساسها سنحدّد الموقف الذي سننتهجه، لأنّ هذه الحادثة لا يمكن أن تبقى من دون رد”.

واعتبر أردوغان أنّ معاملة وزيرته وشخصيات تركية أخرى في أوروبا تعكس تنامي “العنصرية والفاشية ومظاهر الإسلاموفوبيا في الغرب”، شاكراً في المقابل، فرنسا، لسماحها بزيارة جاووش أوغلو، قائلاً إنّ “فرنسا لم تسقط في هذا الفخ”.

ورأى أردوغان أنّ منع الحملات الدعائية في صفوف الجالية التركية قبيل الاستفتاء تصرّف يستهدف 250 ألف تركي يقيمون في هولندا، داعياً الجالية التركية بشكل غير مباشر إلى التصويت ضد رئيس حزب “من أجل الحرية” اليميني المتطرف غيرت فيلدرز.

وقال “انظروا إلى أوروبا تتجه نحو العنصرية. من هنا أدعو إخوتي في هولندا، أنتم ستقومون بالرد المناسب، لا داعي لأسمّي، هناك عنصري واحد”.

وشنّ أردوغان هجوماً على الغرب، مذكراً بتاريخ القوى الاستعمارية وتصرفاتها في كل من سورية والعراق وأفريقيا. وقال إنّه “مهما فعل الأوروبيون لن يستطيعوا التطهّر من الخجل والظلم والدم، في سورية وفي اليمن والعراق، وسنستمر بأداء وظيقتنا بكل فخر ضد ما فعل ضد الإنسانية”.

هولندا تريد التهدئة

في المقابل، أكد رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، الأحد، أنّه سيفعل كل شيء لنزع فتيل المواجهة الدبلوماسية مع تركيا، والتي وصفها بـ”أسوأ أزمة” تشهدها بلاده في سنوات.

ونقلت “رويترز” عن روته، قوله “لم أشهد ذلك من قبل، لكننا نريد أن نكون الطرف الأكثر تعقلاً… إذا صعّدوا سنضطر للرد لكننا سنفعل كل ما في سلطتنا للتهدئة”.

هذا، وستشهد هولندا انتخابات عامة يوم الأربعاء، تشوبها مخاوف من صعود حزب الحرية اليميني المناهض للإسلام والمهاجرين والاتحاد الأوروبي، ويقوده خيرت فيلدرز، الذي تظاهر هذا الأسبوع أمام السفارة التركية في لاهاي مطالبا برفض زيارة المسؤولين الأتراك.

ورغم هذا التصعيد الذي حتمًا سوف يصب في صالح “أردوغان”، لأن غضبه سيترجم إلى أصوات لصالحه في الاستفتاء، بحسب متخصصين الشأن التركي والهولندي، هل تحاول هولندا امتصاص الغضب التركي من منطلق “لا غنى لأوروبا عن تركيا”؟!!

بعد أن منعت السلطات الهولندية هبوط طائرة جاويش أوغلو أمس السبت 11 مارس/أذار، حيث كان من المقرر أن يلقي كلمة أمام مسيرة في روتردام، وصل وزير الخارجية التركي إلى فرنسا. وكتب جاويش أوغلو على حسابه على موقع “تويتر” الليلة الماضية :”وصلت إلى ميتز بفرنسا حيث سألتقي دبلوماسيينا وجمع من مواطنينا”. وقال مسؤول محلي في ميتز إن جمعية تركية محلية كانت قد دعت جاويش أوغلو لإلقاء خطاب تمهيدا للاستفتاء المقرر على توسيع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات