«انتهاك لسيادتها».. قطر: لا داعي للمقاطعة

الجزيرة الإنجليزية – التقرير

بعد أن أعلنت 8 دول قطع علاقاتهم الدبلوماسية مع قطر، من بينهم السعودية، مصر، الإمارات، البحرين، اليمن وجزر المالديف، قالت قطر إنه لا يوجد “مبرر مشروع” لذلك.

في وقت مبكر من يوم الإثنين، أعلنت المملكة العربية السعودية –عبر وكالة الأنباء السعودية – عن قرارها، بدعوى حماية أمنها القومي.

من جانبها، أصدرت وكالة الأنباء بيانًا اتهمت فيه قطر بأنها “تؤوي عددًا كبيرًا من الجماعات الإرهابية والطائفية، التي تهدف إلى خلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة”.

ردًا على هذه التداعيات، أوضحت قطر أن القرار “ينتهك سيادتها”، متعهدة لمواطنيها ومئات الآلاف من السكان بأن تلك الأحداث لن تؤثر عليهم.

قال البيان: “هذه الإجراءات غير مبررة، وتستند إلى ادعاءات واتهامات لا أساس لها في الواقع”، وأضاف أن القرارات “لن تؤثر على الحياة الطبيعية للمواطنين والمقيمين”.

كما أضاف البيان أن “الهدف واضح، وهو فرض الوصاية على الدولة. هذا بحد ذاته انتهاك لسيادة قطر كدولة”.

أصدرت وزارة الخارجية القطرية بهذا البيان، بعد ساعات من إعلان السعودية، لكن قبل إعلان الحكومة اليمنية المدعومة دوليًا، والتي لم تعد تحتفظ بعاصمتها وجزء كبير من البلاد.

كما أعلن رئيس الحكومة الليبية المؤقت عبد الله الثني، انضمام بلاده إلى الدول العربية في قرار قطع العلاقات أيضًا.

كجزء من الإجراءات، قالت السعودية إنها ستسحب الدعم القطري من حرب اليمن.

كما سيتأثر المجال الجوي والحركة البحرية، حيث أعلنت شركات الطيران السعودية والإماراتية أنها ستتوقف عن الطيران إلى العاصمة القطرية الدوحة، حيث أعلنت شركة الطيران الوطنية الإماراتية “الاتحاد” أنها ستوقف رحلاتها من قطر وإلى قطر.

سرعان ما حذت حذوها طيران “الإمارات”، وهي شركة طيران تتخذ من دبي مقرًا لها، و”فلاي دبي”. بينما لم يتضح كيف تتفاعل شركات الطيران الأخرى.

دعت السعودية الدول “الشقيقة” إلى الانضمام إلى إجراءاتها ضد قطر. فيما قالت الإمارات في بيان إنها قطعت كل العلاقات مع قطر، وأمرت المواطنين القطريين بمغادرة البلاد خلال 14 يومًا، مانعة مواطنيها من السفر إلى قطر.

في وقت لاحق من يوم الاثنين، طلبت السفارة القطرية في أبو ظبي من المواطنين مغادرة الإمارات خلال 14 يومًا.

قالت السفارة في تغريدة: “يجب على المواطنين القطريين مغادرة الإمارات خلال 14 يومًا، وفقًا للبيان الصادر عن الأطراف الإماراتية المعنية”، مضيفة أن أولئك الذين لا يستطيعون السفر مباشرة إلى الدوحة يجب أن يذهبوا عبر الكويت أو عمان.

كما أصدرت وزارة الخارجية البحرينية بيانًا، قالت فيه إنها ستسحب ممثليها الدبلوماسيين من الدوحة خلال 48 ساعة، وأن على الدبلوماسيين القطريين مغادرة البحرين خلال نفس الفترة.

فيما أعلنت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها، أن مصر قررت إغلاق مجالها الجوي والموانئ البحرية في كافة وسائل النقل القطرية “لحماية أمنها القومي”.

في وقت لاحق، أعلنت جزر الملديف أنها اتخذت قرارًا بقطع العلاقات الدبلوماسية “بسبب معارضتها الشديدة للأنشطة التي تشجع الإرهاب والتطرف”.

التداعيات الاقتصادية

أثرت تلك التداعيات على الأسواق المالية، خاصة مع ارتفاع أسعار النفط وانخفاض الأوراق المالية والأسهم القطرية.

قال هاشم أهل برا، كبير مراسلي الجزيرة في الشرق الأوسط: “هذه الأزمة السياسية الأكثر خطورة في المنطقة منذ سنوات. هناك جانبان هنا، سياسي واقتصادي، لزيادة الضغط على قطر”.

“الموقف الرسمي هنا في قطر أنهم أساسًا ينظرون إلى التداعيات على أنها جزء من الجهود المُنسقة لزيادة تقويض قطر”، كما قال برا، مضيفًا: “يجب حلها في نهاية المطاف على المستوى الدبلوماسي”.

ردود الفعل الأمريكية والإيرانية والتركية

أصدر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون تصريحًا، الإثنين، خلال زيارة لأستراليا، حث دول الخليج على البقاء متحدين.

قال: “نحن بالتأكيد نشجع الأطراف على الجلوس معًا ومعالجة هذه الخلافات”. أضاف: “إذا كان هناك أي دور يمكن أن نلعبه من أجل مساعدتهم على معالجة تلك المسائل، فلتخبرونا. نعتقد أنه من المهم أن يبقى مجلس التعاون الخليجي متحدًا”.

قال تيلرسون إنه رغم المأزق، إلا أنه لم يكن يتوقع أن يكون له “أي تأثير هام. إذا كان له أي تأثير على الإطلاق، على الحرب الموحدة ضد الإرهاب في المنطقة أو على الصعيد العالمي”.

أضاف: “كل الأطراف التي ذكرتموها كانت موحدة تمامًا في الحرب ضد الإرهاب ومكافحة داعش. عبرت عن ذلك مؤخرًا في القمة في الرياض”.

كما دعا وزير الخارجية التركي ميفلوت كافوس أوغلو إلى إجراء حوار لحل النزاع، قائلًا للصحفيين: “نرى أن الاستقرار في منطقة الخليج هو وحدتنا وتضامننا”.

أضاف أن “الدول قد يكون لديها بالطبع بعض الخلافات، لكن الحوار يجب أن يستمر في كل الظروف؛ من أجل حل المشاكل سلميًا. نشعر بالحزن من الوضع الحالي، وسنقدم أي دعم لتسويته”.

بينما قال مسؤول إيراني كبير إن الاجراءات التي تتخذها الدول العربية لن تساعد على إنهاء الازمة في الشرق الأوسط.

غرّد حامد أبوطالبي، نائب رئيس الأركان الإيراني للشؤون السياسية، قائلًا: “عصر قطع العلاقات الدبلوماسية وإغلاق الحدود ليس وسيلة لحل الأزمة. كما قلت من قبل، فالعدوان والاحتلال لن يكون لهما أي نتيجة، لكن عدم الاستقرار سيكون له”، في إشارة إلى مشاركة التحالف في اليمن.

تبعات فضيحة القرصنة

تفاقم النزاع بين قطر والدول العربية الخليجية بعد الاختراق الأخير لوكالة الانباء القطرية، وتصاعدت منذ ذلك الحين، حيث بُثت تصريحات نُسبت زورًا لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

نفت حكومة قطر نفيًا قاطعًا أن تكون التصريحات، التي جاء فيها تأييد أمير قطر لإيران وحماس وحزب الله وإسرائيل، مع افتراض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد لا يستمر في السلطة.

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “هناك قوانين دولية تحكم هذه الجرائم وخصوصا الهجمات الإلكترونية”.

واصلت “سكاي نيوز العربية”، ومقرها الإمارات العربية المتحدة، تدوير القصة التي لم يتم التحقق منها، رغم الإنكار القطري.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات