النوتيلا لا تسبب السرطان.. كيف نتصدى للمخاوف الصحية المماثلة؟

الإندبندنت – التقرير

ما الذي يجعل المخاوف الصحية تظهر؟ ثلاثة عناصر أساسية.

أولاً، يجب أن يكون هناك شيئًا مزعجًا يقوم به الكثير من الناس العاديين، ويفضل أن يكونوا متمتعين به.

ثانيًا، يجب أن يكون هناك مرض سيء، أو حالة صحية مخيفة.

ثالثًا، كلمة “يسبب” يجب أن تظهر.

انتشر ذعر كبير الأسبوع الماضي يتعلق بشيكولاتة الـ”نوتيلا”، مع تقارير تفيد بأن زيت النخيل المستخدم في إنتاج النوتيلا قد يسبب مرض السرطان، وقبل أسبوع كانت هناك دراسة تقول إن الطرق المزدحمة تسبب مرض الخرف.

المشكلة الأساسية مع مثل هذه القصص ليست هي العلم، ولكن حقيقة أن هذه القصص تقوم بدور رهيب في نقل شعور واضح لحجم المخاطر للقارئ.

الأبحاث المتعلقة بـ”زيت النخيل” لاتزال في مرحلة مبكرة جدًا لتحديد مدى مخاطرها على الصحة، ولكن كان لدينا مطالبات بالتوصل لحقيقة الدراسة التي نشرت والمتعلقة بمرض الخرف.

وجهت المؤسسات الإعلامية الانتباه إلى نتائج من واقع دراسة كندية أن خطر الاصابة بالخرف يزيد بنسبة 12% لدى من يعيشون على بعد 50 متر من طريق رئيسي، وهذا ما يعرف بالخطر النسبي أو الخطر غير المطلق.

إلا أنه لم يظهر أي تقرير يؤكد أنه خطر مطلق، وهو الخطر المؤكد بأن أي شخص يتعرض لهذه الظروف لابد أن يصاب بالمرض، وهو الأمر الضروري لجعل مثل هذه القصص منطقية.

وبالتالي إصدار حكم حول خطر دون معرفة مدى مصداقية اعتباره خطر مطلق، هو مثل الانطلاق في رحلة بحرية طويلة وخطيرة دون بوصلة.

الخطر المطلق من الخرف هو بالتأكيد قابل للحساب، حيث بحثت الدراسة الكندية 2.2 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 55-85 لمدة تزيد عن عشر سنوات، ووجد أن 244000 من هذه العينة أصيبت بالخرف.

وهذا يعني ضمنًا أن الخطر المطلق للإصابة بالخرف يبلغ 11%، بغض النظر عن مكان سكنهم ومعيشتهم، وهو ما يتماشى مع دراسات أخرى.

لذا من كل 100 شخص، 11 عادة يتعرضون للإصابة بالمرض.

إذًا من يعيشون على بعد 50 مترًا من طريق مزدحم يزيد خطر إصابتهم بالخرف بنسبة تصل إلى 12 %،  وهذا يرفع نسبة الخطر المطلق إلى 12 %.

أي أن من كل 100 شخص يعيشون بالقرب من طريق مزدحم نحو 12 فقط سيعانون من مرض الخرف.

من المهم أن نصرح بهذا لأنه عندما يسمع الناس عن الخطر النسبي في كثير من الأحيان، يتصورون عن طريق الخطأ أنه خطر مطلق.

وأشار عدد من الباحثين إلى أن هناك عوامل تؤدي بنسبة أكبر للإصابة بالخرف، من العيش بالقرب من طريق مزدحم.

التدخين، على سبيل المثال، يعتقد أنه يزيد من خطر الخرف من 11 % إلى 14 %، والسمنة إلى 17.5 %.

ومن الأفضل نصح كبار السن بأن يقلقوا أكثر بشأن نمط الحياة غير الصحي، أكثر من القلق حول مكان معيشتهم.

وبالمثل، يجب على العقلاء الذين يشعرون بالقلق حول سرطان التركيز أكثر على الإقلاع عن التدخين، أكثر من قلقهم من تناول النوتيلا.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات