القصة الكاملة لحادث تفجير مترو سان بطرسبرج في روسيا

متابعات – التقرير

لقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب 45 آخرون بتفجير عبوة ناسفة داخل عربة قطار في مترو أنفاق مدينة سان بطرسبورج الروسية، حسب معلومات لجنة مكافحة الإرهاب في روسيا.

وهرعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى محطة مترو سينايا بلوشتشاد قرب وسط العاصمة السابقة للإمبراطورية الروسية. وحلقت طائرة هليكوبتر فوق المنطقة.

ووقع الانفجار الساعة 14,40 (11,40 ت غ)، على ما اعلن أندري بريزدومسكي، المتحدث باسم لجنة مكافحة الارهاب ووصل محققون الى المكان لتحديد اسباب الانفجار، وفقا لبيان أصدرته النيابة العامة في المدينة.

وقالت لجنة التحقيق التي شكلت بخصوص التفجير، أنها لا تستبعد بأن يكون انتحاري فجر نفسه داخل مترو الأنفاق، ونقلت وكالة “إنترفاكس” عن مصادر تأكديها أن المعلومات الأولية تفيد بأن منفذ التفجير انتحاري وحددت هويته، فيما أعلنت سلطات بطرسبورج الحداد على أرواح الضحايا لمدة 3 أيام اعتبارا من الثلاثاء.

ونفت الأجهزة الأمنية ما تناقلته وسائل إعلام حول وقوع تفجير ثان في مترو الأنفاق، لكنها أكدت إبطال مفعول عبوة ناسفة أخرى عثر عليها في محطة “بلوشاد فوستانيا” في مترو الأنفاق.

وقالت مصادر أمنية إن العبوة الناسفة كانت متروكة في عربة قطار، معتبرة أن قوة التفجير كانت تساوي نحو 200-300 غرام من مادة “تي إن تي”. وأوضحت مصادر أن التفجير وقع في العربة الثالثة للقطار ولم يتسبب بحريق، وكان جميع من قتلوا أو أصيبوا جراء الهجوم، متواجدين قرب المكان الذي وضعت فيه العبوة.

وأظهرت لقطات مصورة مصابين يرقدون على رصيف المحطة بينما يقوم أفراد خدمة الطوارئ والركاب بعلاج البعض. وفر آخرون من المحطة وسط سحب من الدخان.

وأدى الانفجار إلى حدوث فتحة كبيرة في جانب عربة المترو وتناثر الحطام على الرصيف. وشوهد ركاب وهم يحطمون نوافذ عربة مغلقة. وقال التلفزيون الروسي إن كثيرين عانوا من جروح بسبب شظايا الزجاج والمعادن.

تعليق “بوتين”

وفي أول رد فعل للرئيس فلاديمير بوتين، الذي يوجد حاليا في سان بطرسبورج، للمشاركة في اجتماع مع صحافيين روس بملابسات الهجوم، وفي أول رد فعل له على الحادث المأساوي، وقدم “تعازيه” الى ذوي الضحايا، وقال في كلمة تلفزيونية مقتضبة قبيل لقائه نظيره البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو: “سنبدأ للأسف لقاءنا بهذا الحادث المأسوي. اسبابه لم تعرف بعد، ومن المبكر الحديث عنها، والتحقيق سيحددها”.

وقال اندريه كيبيتوف، المتحدث باسم حاكم سان بطرسبرج : “لا نعرف العدد الدقيق للقتلى. الا انه نحو 10 اشخاص”. واشار الى ان نحو 50 شخصا اصيبوا بجروح، اثنان منهم يخضعان لعملية جراحية طارئة.

إغلاق جميع محطات المترو

وحسب معلومات لجنة مكافحة الإرهاب الروسية وقع الانفجار داخل عربة قطار بين محطتي “تيخنولوغيتشيسكي إينستيتوت” و”سينايا بلوشاد”، وذكرت اللجنة أنه تم إخلاء مترو الأنفاق بالكامل وإجلاء جميع الركاب.

وذكر الجهاز الاعلامي للمترو في ثاني مدينة روسية، ان جميع محطات المترو اغلقت، وان الانفجار وقع في عربة قطار لدى وجودها بين محطتين في جنوب غرب سان بطرسبرج، فيما أعلنت أكبر شركات سيارات الأجرة عن نقل الركاب مجانا بعد توقف حركة المترو.

وأظهرت صور اولى بثتها شبكات التواصل الاجتماعي والتلفزة الروسية احدى قاطرات المترو التي دمرها الانفجار، وعددا كبيرا من المسافرين يحاولون اخراج مصابين من بين الانقاض.

من جهته، اكد مترو موسكو على “تويتر” انه “يتخذ اجراءات امنية اضافية”، وفقا لما يقتضي القانون في مثل هذه الحالات.

الاشتباه في شخص

نشر موقع إخباري روسي، صورة شخص قال إن الشرطة تبحث عنه، على علاقة بالانفجار الذي وقع في قطار بمترو سان بطرسبرج.

وتكشف الصورة المنشورة في موقع “فونتانكا”الروسي، رجلًا ملتحيًا في منتصف العمر يرتدي قبعة سوداء، وفق ما نقلته رويترز.

نتيجة بحث الصور عن تفجير مترو سانت بطرسبرغ الاشتباه

وبحسب الموقع فإن الرجل دخل محطة بتروغراد سكايا قبل 20 دقيقة من وقوع الانفجار على متن قطار.

وكشفت وكالة إنترفاكس الروسية، أن كاميرات المراقبة رصدت المشتبه فيه في التفجير الدامي الذي استهدف مترو سان بطرسبرج الإثنين، في حين أعلنت السلطات أنها تحقق في “عمل إرهابي”.

القبض على المشتبه به

وبعد ساعات من التفجير، أبلغ مسؤول من سلطات إنفاذ القانون وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء مستشهدًا بمعلومات أولية بأن مفجرًا انتحاريًا هو المسؤول عن الانفجار.

كما أبلغ المصدر الوكالة بأن السلطات تأكدت أن الانتحاري المشتبه به هو شاب عمره 23 عامًا من آسيا الوسطى كان قد حمل عبوة ناسفة إلى مترو سان بطرسبرج في حقيبة ظهر.

وأضافت الوكالة أن رجلًا كانت قد التقطته كاميرا المراقبة وكان يشتبه في وقت سابق بأن له دورًا في الانفجار سلّم نفسه للشرطة ونفى ضلوعه في الانفجار.

وكان تنظيم “داعش” دعا الى ضرب روسيا بعد بدء تدخلها لدعم قوات الرئيس السوري بشار الاسد في سبتمبر 2015. ومنذ ذلك الحين، تعرضت روسيا لعدد كبير من الهجمات، لكنها وقعت جميعا في جمهوريات القوقاز الروسية غير المستقرة.

كما ترفع روسيا حالة تأهب لمواجهة متمردي الشيشان العائدين من القتال في سوريا إلى جانب تنظيم “داعش” وتخشى أي محاولات لاستئناف الهجمات التي أصابت البلاد قبل عدة سنوات.

وقتل 38 شخصا على الأقل في عام 2010 عندما فجرت انتحاريتان نفسيهما في مترو أنفاق موسكو.

وقتل ما يربو على 330 شخصا نصفهم أطفال في 2004 عندما اقتحمت الشرطة مدرسة في جنوب روسيا بعدما احتجز إرهابيون رهائن. وفي 2002 قتل 120 رهينة عندما اقتحمت الشرطة مسرحا في موسكو لإنهاء عملية احتجاز رهائن.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات