الصراع في سوريا ومحطة أستانة

تدخل الأزمة السورية محطة جديدة عبر محطة أستانة عاصمة كازاخستان بحضور روسيا وتركيا وإيران كأطراف دولية وإقليمية فاعلة على الأرض السورية في ظل إنزواء الولايات المتحدة بانتظار تنصيب الرئيس المنتخب دونالد ترامب؛ واكتفاء الدول الأوروبية بالمراقبة واقتصار الدور العربي على الفرجة ومتعة المشاهدة وانتظار المعارضة السياسية السورية في الائتلاف دعوة لحضور القمة الثلاثية بصفة مراقب على أحسن تقدير.

 فقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها لا تنتظر مشاركة الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة في الاجتماع السوري السوري في كازاخستان الشهر المقبل.

لا يحتاج المرء لتبصر كبير لإدراك أن قرار الحرب والسلم في سوريا بات بأيدي قوى دولية وإقليمية وأن أطراف النزاع من النظام والمعارضة السورية يأتون لاستكمال المشهد دون مشاركة فاعلة.

 فبحسب نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف إن “وفد الحكومة وممثلي المعارضة سيشاركون في الاجتماع في أستانة”، مشيرا إلى أن وفد المعارضة هو على الأرجح سيمثل القوى الموجودة “على الأرض” في سوريا.

 أما “الهيئة العليا” فإنها معارضة خارجية وأوضح غاتيلوف أن وفد المعارضة يجب أن يشمل كذلك وحدات المعارضة المسلحة باستثناء “جبهة النصرة” و”داعش” إضافة إلى المعارضة “المعتدلة” والأكراد.

الاجتماع المرتقب في أستانة لا يتعدى كونه تأكيدا على التفاهمات الروسية التركية والإيرانية منذ آب/ أغسطس الماضي وتقاسم النفوذ والأدوار من خلال فرض وقف إطلاق النار تمهيدا لعملية تفاوض على بقاء الوضع القائم في سوريا وبقاء الأسد.

فقد أكد نائب وزير الخارجية الروسي أن اجتماع الأستانة سيركز على المسائل المتعلقة بفرض نظام وقف إطلاق النار في كل أراضي سوريا، مشيرا إلى أن بيان روسيا وتركيا وإيران ينص على استعداد الدول الثلاث للمساعدة على إعداد اتفاق بهذا الشأن وتقديم ضمانات للاتفاق المستقبلي بين الحكومة السورية والمعارضة.

الحلول المقترحة في سوريا من قبل الثلاثي السعيد في غاية الوضوح ولا تتطلب تبصرا واستشرافا تستند إلى نموذج حلب وتطبيقه على كافة المدن بإخراج كافة فصائل المعارضة المسلحة من المدن السورية فعملية الإجلاء من حلب  بحسب بوتين ما كان يمكن أن تتم دون مساعدة روسيا وإيران وتركيا والأسد وهو السيناريو الذي سيجري تطبيقه في مدينة إدلب وما أدلى به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا وإيران وتركيا والرئيس السوري بشار الأسد اتفقوا على إجراء محادثات سلام لحل الصراع في سوريا في استانة عاصمة كازاخستان لا يخرج عن تلك الوصفة البسيطة.

من الناحية العملية لم يعد الحديث عن المعارضة السورية المسلحة المعتدلة ذي قيمة ذلك أن أجندتها وأهدافها المتعلقة برحيل الأسد وبناء دولة ديمقراطية مدنية لم يعد على أجندة أي من القوى الدولية والإقليمية فتركيا كأحد أهم الدول التي ساندت الثورة السورية تخلت عن كافة ثوابتها السابقة المتعلقة برحيل الأسد وإسقاط النظام.

وأصبحت مهمتها تقوم على حفظ مصالحها القومية بمنع كيان كردي والتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية وعملية “درع الفرات” لا تتجاوز أهدافها تلك الخطوط وبهذا فإن قوى المعارضة السورية المسلحة المكونة لدرع الفرات تقتصر مهامها على أهداف بعيدة عن أجندة الثورة السورية حيث تستنزف في معارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وقوات “سوريا الديمقراطية” الكردية.

لن يحدث أي تغيير جذري خلال الأيام القادمة في إدلب وتدمر وغيرها ومع انعقاد اجتماع أستانة الشهر المقبل تكون الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة ترامب قد تولت مسؤولياتها بالكامل حيث مقاربة ترامب لا تختلف عن مقاربة بوتين فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدرك أن محطة أستانة تمهد الطريق لإدارة ترامب فبحسب بوتين إن بلاده مستعدة “لتطوير” الصيغة الثلاثية التي توصلت إلى الاتفاق على مدينة حلب السورية، وإن “الباب ما زال مفتوحًا” أمام دول أخرى للانضمام إلى الجهود الروسية التركية الإيرانية للتوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق نار شامل في سوريا.

في هذا السياق لم تخف الأمم المتحدة مخاوفها من اندلاع معركة أخرى في مدينة إدلب بعد سقوط حلب خاصة أن النظام السوري يتوخّى نفس المنهجية الإجرامية، لكن المنهجية الإجرامية  التي استخدمت في حلب بحسب وصف الأمم المتحدة لن توصف بذلك في إدلب بعد انضمام أمريكا ترامب للثلاثي السعيد وحسب  مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالأزمة السورية ستيفان دي ميستورا فإنه “في حال عدم التوصل إلى اتفاق سياسي أو وقف لإطلاق النار، فإن إدلب ستكون حلب الثانية” وهكذا فالجميع يبشر الشعب السوري بالويل والثبور وعظائم الأمور.

خلاصة القول أن السياسات الدولية والإقليمية في التعامل مع الثورة السورية التي تلخصت مطالبها كباقي ثورات العالم العربي بالحرية والديمقراطية والعدالة والتخلص من الدكتاتورية والفساد والتبعية

أفضت إلى نتائج كارثية فوضوية أدت إلى تفكيك الدول العربية وتمزيق المجتمع وبروز إمبرياليات جديدة وطائفيات عتيدة ودكتاتوريات سفيهة وهكذا كما قلنا منذ بداية الثورات سوف تنحصر المنافسة في المنطقة بين القوى الراديكالية والدكتاتورية والفاشية والإمبريالية في ظل غياب أي أفق للعدالة والديمقراطية.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات