الصراع على النفط.. روسيا تطارد أمريكا في ليبيا بمساعدة مصر

ميدل إيست أوبزرفر – التقرير

بدأت روسيا –كما يبدو- في نشر قوات خاصة بقاعدة جوية في غرب مصر بالقرب من الحدود مع ليبيا في الأيام الأخيرة، وفقًا لمصادر دبلوماسية أمريكية والمصرية. هذا الأمر من شأنه أن يزيد من قلق الولايات المتحدة من تعمق دور موسكو في ليبيا، وفقا لتقرير حصري لرويترز.

وفقا لمسؤولين دبلوماسيين أمريكيين، هذا الانتشار الروسي سيكون جزءا من مساعي لدعم القائد العسكري الليبي خليفة حفتر، الذي عانى من ضربة قوية بعد أن فقد السيطرة على محطات النفط بالساحل الليبي على البحر المتوسط في أعقاب هجوم من قبل سرايا الدفاع في الثالث من مارس.

“الولايات المتحدة لاحظت ما يبدو كقوات عمليات خاصة روسية وطائرات بدون طيار في سيدي براني، على بعد حوالي 60 ميلا (100 كم) من الحدود بين مصر وليبيا”، وفقًا لتصريح أحد المسؤولين الأمريكيين، اشترط عدم ذكر اسمه.

كما أعطت مصادر أمنية مصرية معلومات أكثر تفصيلا، حول 22 وحدة روسية من القوات الخاصة، لكنهم امتنعوا عن توضيح مهمة تلك الوحدات، وأضافوا أن روسيا استخدمت قاعدة مصرية أخرى مقرها في مرسى مطروح أقصى الشرق في أوائل فبراير.

في الواقع، ذلك الانتشار الروسي لم يُعلن عنه رسميًا من قبل. ذكرت رويترز أن وزارة الدفاع الروسية لم تعلق، بينما نفى الجانب المصري على الفور وجود أي كتيبة روسية على أراضيها.

المتحدث باسم الجيش المصري تامر الرفاعي قال: “لا يوجد أي جندي أجنبي من أي دولة أجنبية على الأراضي المصرية. هذه مسألة السيادة”. فيما رفض الجيش الأمريكي التعليق، ويقول مسؤولون: “إن تحرّي “الولايات المتحدة حول النشاط العسكري الروسي عادة ما يكون معقدا بسبب استخدامهم قوات دون زي رسمي أو عملاء غير رسميين”.

كما قالت مصادر مصرية إن الطائرة العسكرية الروسية نقلت نحو ست وحدات عسكرية إلى مرسى مطروح قبل أن تواصل الطائرات تحلقيها بعد 10 أيام إلى ليبيا.

من ناحية أخرى، محمد منفور، قائد القاعدة الجوية بنينه بالقرب من بنغازي، نفى تلقي الجيش الوطني الليبي أي مساعدات عسكرية من روسيا أو عملائها، نافيًا وجود قوات روسية أو قاعدة في شرق ليبيا.
جدير بالذكر أن العديد من الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، قامت بإرسال قوات عمليات خاصة ومستشارين عسكريين إلى ليبيا على مدى العامين الماضيين.

بناء على طلب من زعيم الحكومة التي تدعمها من الأمم المتحدة، شنّت الولايات المتحدة ضربات جوية عسكرية، لدعم حملة ليبية ناجحة العام الماضي لطرد الدولة الإسلامية من معقلها في مدينة سرت.

علاوة على ذلك، تم الحصول على تسجيل لمراقبة الحركة الجوية سربها “عين الشرق الأوسط”. كشف التسجيل اشتراك مقاتلات إماراتية في عملية دولية، تضمنت أيضا القوات البريطانية والفرنسية والأمريكية لدعم القائد المنشق خليفة حفتر ضد ميليشيات متناحرة في شرق ليبيا.

وكان هذا ثاني تسجيل مسرب يكشف وجود قوى غربية وعربية تساعد خليفة حفتر من وراء الكواليس.

تزايد الدور الروسي في ليبيا تزامن مع تصاعد مخاوف الولايات المتحدة حول نوايا موسكو نحو البلاد الغنية بالنفط، والتي سقطت في حالة من الفوضى في أعقاب الثورة التي دعمها حلف شمال الأطلسي ضد الدكتاتور الليبي السابق معمر القذافي في 2011، والذي كان عميلًا للاتحاد السوفياتي السابق.

الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة، والمعروفة باسم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، في مأزق سياسي مع حفتر، والتقي المسؤولون الروس كلا الجانبين في الأشهر الأخيرة.
“موسكو على استعداد لإظهار دعمها الدبلوماسي لحفتر، رغم استياء الحكومات الغربية من دعم الروس للرئيس بشار الأسد في سوريا” كما قالت رويترز.

في يناير الماضي، قام الجنرال خليفة حفتر بجولة على حاملة الطائرات الروسية المتمركزة قبالة الساحل الليبي، وأجرى مكالمة فيديو مع وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، وهو دليل ملحوظ على العلاقات المتنامية بين الكرملين والرجل القوي في شرق ليبيا.
كما زار حفتر موسكو مرتين العالم الماضي. في ديسمبر الماضي، وصل خليفة حفتر إلى موسكو في زيارة رسمية لإجراء محادثات مع المسؤولين الروس. وورد أنه التقى كبار المسؤولين الروس، بينهم وزير الدفاع سيرجي وشويجو، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وكذلك مجلس الأمن القومي الروسي.

في الأسبوع الماضي، صرح قائد القوات الأمريكية في أفريقيا، الجنرال توماس والدهاوزر، أمام مجلس الشيوخ الأمريكي أن روسيا حاولا أن تمارس نفوذا في ليبيا؛ لتعزيز نفوذها على القادة. عندما سُئل عن إن كان على الولايات المتحدة السماج بحدوث هذا، أجاب: “كلا”.
وفقا لمسؤول بالمخابرات الامريكية –رفض ذكر اسمه- فإن “هدف روسيا في ليبيا يبدو أنه محاولة لاستعادة حليف للاتحاد السوفياتي، مثلما كان القذافي”. وأضاف: “في الوقت نفسه، كما هو الحال في سوريا، يبدو أنها تحاول الحد من التدخل العسكري وفرض بعض القرارات”.

دبلوماسي غربي –طالب بعدم الكشف عن هويته- قال إن دعم روسيا لحفتر ما هو إلا في سبيل النفط، مضيفًا أن الجانب المصري يدعم الروسي بوضوح من خلال السماح لهم باستخدام القواعد.

رغم كون التقارير حول نشر الروس قوات جوية في غرب مصر غير مؤكدة، ولكن هناك مؤشرات قوية تدعم صحة هذا الاحتمال.

أولا، روسيا تعمق علاقاتها بمصر منذ تولّي الرئيس العسكري عبد الفتاح السيسي في 2013. في شهر أكتوبر المنصرم، شاركت الدولتان في مناورات عسكرية مشتركة لأول مرة، وهو أمر اعتادت عليه مصر مع الولايات المتحدة بانتظام حتى عام 2011.

ثانيًا، يُعرف عن الرئيس السيسي دعمه لحفتر، ونُشر مسبقا أنه أرسل أسلحة وعسكريين لتدريب الجيش الوطني، أو مليشيات حفتر. بجانب مطالبة حفتر لمصر بحماية الحدود المصرية الليبية، فضلا عن الحدود البحرية، وهو ما أعطى مصر صلاحيات غير مسبوقة على الأراضي الليبية.
كما أشيع أن حفتر سيكون قادرا على السيطرة على حقول البترول، بمساعدة القوات المسلحة المصرية.

نقلت وسائل الاعلام المحلية الليبية أن المتهم الأول في قصف مواقع عسكرية، قرب منطقة سكنية في رأس لانوف، هما مصر والإمارات العربية المتحدة، مما أسفر عن مقتل أربعة مقاتلين قتلوا في الغارات.

ثالثًا، قال مصدر دبلوماسي مصري الأسبوع الماضي أن حفتر دُعي لحضور اجتماع عسكري طارئ سيقام في الأيام المقبلة في القاهرة، بجانب روسيا والإمارات، وفقًا للعربي الجديد، وسيكون برئاسة رئيس أركان الجيش المصري محمد حجازي، وسيقام لوضع رؤية واضحة لتمكين حفتر من استعادة السيطرة على السدرة وراس لانوف.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات