السعودية و«المغسل».. 20 عاما من المطاردة

المونيتور – التقرير

بعد عملية مطاردة استمرت 20 عامًا، تمكن السعوديون أخيرًا من إلقاء القبض على الرجل المتهم بتنفيذ الهجوم الإرهابي المميت عام 1996 على طيارين أمريكيين في المملكة. وستثير هذه القضية تساؤلات حول دور المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في قتل 19 من أعضاء الخدمة الأمريكية.

أحمد إبراهيم المغسل هو شيعي سعودي دبر هجوم في الخامس والعشرين من يونيو 1996 على ثكنة عسكرية أمريكية في الخُبر بالمملكة العربية السعودية. الصحف السعودية والباكستانية ذكرت أنه عُثر على المغسل في بيروت ونُقل إلى المملكة. في ذلك الهجوم قُتل 19 جنديًا من سلاح الجو الأميركي في الخُبر وسقط 372 جريحًا، ووضع مكتب التحقيقات الفدرالي مبلغًا قدره 5 ملايين دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى اعتقاله منذ سنوات.

لا تتوفر صحافيًا تفاصيل عن متى أو كيف اعتقل السعوديون المغسل، حيث لم تقدم الحكومة السعودية أي تعليق أو تأكيد حتى الآن. بعض الروايات اللبنانية تقول إن المغسل قُبض عليه قبل أسبوعين فقط في بيروت. منذ وقوع الهجوم عام 1996، ترفض السلطات السعودية التعليق علنًا عليه، لكنها أشارت بشكل خاص إلى المغسل ورفاقه الإيرانيين على أنهم الجناة.

ولد المغسل عام 1967 في القطيف بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، وانضم إلى حزب الله السعودي وأصبح قائدًا عسكريًا له. حزب الله السعودي، الذي يُطلق عليه أيضًا حزب الحجاز، كان على صلة قريبة جدًا من حزب الله اللبناني وحرس الثورة الإيراني في التسعينيات. دُرِّب عناصر حزب الله السعوديين الذين تم تجنيدهم في المنطقة الشرقية حول القطيف، في مخيمات بلبنان وإيران على يد خبراء حزب الله والحرس الثوري الإيراني.

في التسعينيات، عمل المغسل بمسجد السيدة زينب في دمشق بسوريا. وهو مسجد للحجاج الشيعة كان -ولا يزال- معقل الوجود الإيراني في سوريا. بدءًا من عام 1994، بدأ المغسل في مراقبة منشأة أبراج الخُبر وقاعدة الظهران الجوية القريبة. كانت تلك القاعدة تابعة للقوات الجوية الأمريكية الرئيسية لعمليات حظر الطيران فوق العراق. وفقًا للاتهام الصادر عن وزارة العدل عام 2001، قام المغسل بزيارات دورية إلى الظهران للإشراف على المراقبة، وتجنيد شيعة سعوديين محليين للهجوم. كما وجه إليه الإيرانيون تعليمات لتحديد المنشآت الأميركية في المملكة.

بصفتي نائب مساعد وزير الدفاع في ذلك الوقت، وصلت إلى موقع تفجير الخُبر بعد ساعات قليلة من الهجوم. كان المشهد مُدمرًا، فالمغسل دفع شاحنة تحوي القنبلة إلى جدار واقي بالقرب من الثكنات، قبل أن يفجرها. احتوت القنبلة على ما يعادل 20 ألف رطل من مادة “تي إن تي”، أي أكبر من القنبلة المستخدمة لتفجير ثكنات البحرية في بيروت. بالإضافة إلى الأمريكيين الذين قُتلوا وجُرحوا، أصيب العشرات من السعوديين والعمال من جنوب آسيا. يُزعم أن المغسل هرب إلى إيران فور وقوع الهجوم.

في الأيام التي تلت الهجوم مباشرة، وخلال لقاءاتي مع كبار المسؤولين السعوديين في الظهران، وجهوا اللوم إلى حزب الله السعودي. بات واضحًا أن السعوديين لديهم قدرًا كبيرًا من المعلومات عن المجموعة، وربما أحبطوا هجومًا سابقًا بالقنابل دون إخبار واشنطن. كان السعوديون على يقين من خلو طرف أسامة بن لادن من الحادث. كانوا يعرفون أن المغسل هو العقل المدبر منذ البداية.

طوال فترة التحقيق في المؤامرة، شعر السعوديون بالقلق من احتمال استخدام واشنطن هذا الحادث لمهاجمة إيران. لم يكن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -الذي كان الوصي بحكم الأمر الواقع لإصابة الملك فهد بالسكتة الدماغية، يريد بدء حرب خليجية أخرى ويواجه الانتقام الإيراني ضد المملكة. فيما كان وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود أكثر تصميمًا على عدم التعاون مع المحققين الأمريكيين؛ لأن ذلك يفضح نقاط الضعف في الأمن السعودي ووزارته.

في يونيه 1999، أبلغت إدارة كلينتون –الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت- طهران بأن لديها معلومات موثوقة تفيد تورط الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في الهجوم. سلّم سلطان عمان الرسالة إلى الإيرانيين بناء على طلب كلينتون؛ لينفي الإيرانيون أي تورط، واعدين بعدم وقوع هجمات أخرى.

تشير لائحة الاتهام الصادرة عن وزارة العدل عام 2001 إلى أن القنبلة أُعدت على يد أحد أعضاء حزب الله اللبناني. كما جاء فيها أن المغسل كان على اتصال وثيق بالمسؤولين الإيرانيين خلال تخطيط وتنفيذ الهجوم. بينما لم يتم توجيه الاتهام لأي من المسؤولين، كما لم تسميهم.

عام 2006، منحت محكمة اتحادية مبلغ 254 مليون دولار تعويضًا لأسر بعض الطيارين الذين قُتلوا في الخُبر. كما حكمت بأن إيران هي المسؤولة عن الهجوم، وأن القنبلة صُنعت في معسكر للحرس الثوري الإيراني في لبنان، وأن خامنئي وافق على العملية.

كان المغسل المسؤول في حزب الله السعودي عن التواصل مع الإيرانيين. كان يعرف بالضبط المتورطين في المؤامرة بطهران. في الحالة الأكثر احتمالًا، سُرب استجواب المغسل بشكل انتقائي إلى وسائل الإعلام، إلا أنه لا يزال يضع أسئلة مُحرجة وخطيرة حول دور خامنئي.

تُثير أنباء المغسل تساؤلات حول كيفية اندلاع مطاردة العشرين عامًا. من المؤكد أن التوقيت نفسه سبب الكثير من الشبهة. هل تهدف الأنباء إلى تذكير الأميركيين بتاريخ إيران الطويل في المشاركة في الإرهاب في الوقت الذي تصل فيه مناقشات الكونجرس حول الاتفاق النووي الإيراني إلى ذروتها؟ السعوديون قلقون جدًا أن تُنهي الصفقة عزلة إيران وتعزز قدرتها الإقليمية.

كانت الرياض هادئة إلى حد ما حول مخاوفها، لكنها تشارك بعمق في حرب مع إيران في اليمن. حتى إن كان توقيت اعتقال المغسل مصادفة، فقرار تسريب الأخبار ربما يهدف إلى التأثير على النقاش.

مصادر سعودية قالت إن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود سيزور واشنطن مطلع الشهر المقبل. من المؤكد أن اعتقال المغسل سيكون قضية رئيسية للزيارة وسيطرح تساؤلات حول إمكانية تسليمه إلى الولايات المتحدة. قد تكون زيارة الملك نوعُا من الرفض لمناقشات إيران.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات