السجن والغرامة.. فرنسا تعلن عن محاكمات لمن يساعد المهاجرين “غير الشرعيين”

متابعات – التقرير

قررت السلطات الفرنسية في إقليم “آلب ماريتيم” جنوبي البلاد، مقاضاة مواطنيها ممن يقدّمون المساعدة للمهاجرين غير الشرعيين، وتيسير سبل عبور هؤلاء للحدود الفرنسية الإيطالية.

يأتي ذلك بعد أن  مثل مزارع فرنسي يدعى سيدريك هارو، ويقيم في قرية “بريل سير رويا” الجبلية، شمال شرق مدينة “نيس” على الحدود الإيطالية، أما القضاء بتهمة “تيسير دخول وتنقّل وإقامة غير شرعية” لمهاجرين.

وبحكم وجود “بريل سير رويا” على بعد كيلومترات فقط من مدينة “فانتيمل” الإيطالية، تحوّلت القرية الفرنسية إلى ما يشبه الممر الآمن للمهاجركين غير الشرعيين العابرين للحدود سيرا على الأقدام.

وطالب المدّعي جان ميشيل براتر، خلال المحاكمة، بالسجن لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ بحق هارو، إضافة إلى فرض قيود تقضي باستخدام رخصة سياقته لأغراض مهنية فحسب، ومصادرة سيارته.

وخلال الجلسة، قال هيرو مبرّرا ما قام به لقضاة محكمة نيس والمدعي براتر: “فعلت ذلك أن هناك أشخاصا يواجهون مشاكل، وهناك أشخاصوا قضوا على الطريق السريعة، وعائلات تعاني، ولأن هناك دولة وضعت حدودا ولا تتعامل مع عواقب ذلك”.

أما المدعي، فندّد من جهته باستخدام الجلسة “منتدى سياسيا”.

وفي تصريح له في نهاية الجلسة لإذاعة “فرانس أنفو”، قال هيرو: “لا أريد أن أجد نفسي مضطرا لأن أشرح لأطفالي بأني لم أفعل شيئا”.

وتابع: “الناس يسألوني لماذا أساعد هؤلاء الأشخاص على مغادرة الألب ماريتيم؟ أنا أفعل ذلك فقط لأنهم في خطر هنا ولأن حقوقهم لم تُحترم”.

ويواجه هيرو اتهاما بإيواء نحو 50 مهاجرا من اريتريا في مركز مهجور كان يستخدمه المكتب الوطني للسكك الحديدية في “سانت دالماس دي تنده” بإقليم “الألب ماريتيم”.

كما مثل هيرو، في أغسطس الماضي أمام المحكمة بتهمة نقله 8 مهاجرين إريتريين، على متن سيارته من إيطاليا نحو فرنسا، قبل أن يفرج عنه بعدما تأكد القاضي أنه تصرف بدوافع “إنسانية” ولم يحصل على أموال مقابل خدماته.

وقدّر المدعي أن المزارع لم يتصرّف من باب الإيثار، قائلا: “أتساءل كيف يمكن اعتبار أن في نقل أشخاص من إيطاليا إنقاذا لهم”.

وأضاف أنه “ليس من مشمولات العدالة أن تقرر تغيير القانون، ولا إعطاء درس في الدبلوماسية لهذا البلد أو ذاك”.

ويواجه هيرو في حال إدانته حكما بالسجن لمدة 5 سنوات نافذة وغرامة مالية قد تصل إلى 30 ألف يورو.

وتأتي محاكمة هيرو على خلفية التنديد العام بما قام به من قبل عدد من السياسيين بالمنطقة، بينهم إيريك سيوتي، رئيس المجلس المحلي للألب ماريتيم، وهو أيضا نائب الأمين العام لحزب “الجمهوريين” (يمين).

وتساءل سيوتي تعقيبا على انتخاب هيرو “رجل العام” في المنطقة من قبل قرّاء صحيفة “نيس ماتان”: “من يمكنه الجزم بأنه لا يوجد من بين المئات من المهاجرين ممن يتبجّح السيد هيرو بأنه عبر بهم الحدود، إرهابي مستقبلي؟”.

من جهتها، أطلقت المنظمة الإنسانية الفرنسية “رويا للمواطنة”، وهي المنظمة التي ينشط فيها المزارع هيرو، عريضة بعنوان “التضامن ليس جريمة.. التضامن ليس عملا غير قانوني”، استنكرت فيها “كيف يعاقب شخص قدّم المساعدة لآخرين في خطر، مع أن كل ما يفعله –تماما كآخرين- هو طرح نفسه بديلا عن الدولة الفرنسية؟”

وأضافت أن “فرنسا بلد حقوق الإنسان، والمصنفة خامس قوة عالمية، والتي ترفض تقديم المساعدة للاجئين في المنطقة الحدودية، تضع نفسها تبعا لذلك، خارج نطاق القانون الدولي”.

وتأتي محاكمة هيرو التي من المنتظر أن يصدر الحكم فيها في 10 فبراير القادم، قبل يومين من حكم القضاء الفرنسي في قضية مماثلة يواجه فيها أستاذ باحث بجامعة “نيس صوفيا أنتيبوليس” يدعى بيير آلان مانوني، تهمة مساعدة 3 مهاجرات من اريتريا.

وفي 17 أكتوبر الماضي، أوقفت الشرطة الفرنسية مانوني وبرفقته 3 فتيات من ارتيريا كان في طريقه لإيصالهن إلى محطة القطار المتجه نحو مرسيليا.

“كنّ خائفات”، يقول مانوني في مقال له نشره موقع “ميديابارت” الفرنسي، “وكنّ يرجفن من البرد ومتعبات، ويضعن ضمادات على أيديهن وأرجلهن، بل إن إحداهن كانت تئنّ مشيرة بحركات تدل على الألم، فيما عجزت الثانية عن حمل حقيبتها اليدوية بسبب الألم في يدها”.

وفي ديسمبر 2015، أدينت أستاذة فرنسية محاضرة متقاعدة تدعى كلير مارسول من قبل محكمة “غراس” بالآلب ماريتيم، بدفع غرامة مالية قدرها ألفًا و500 يورو، لمساعدتها مهاجرين إرتيريين على التنقل من نيس إلى أنتيب.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات