استقالة 5 وزراء جدد من الحكومة العراقية.. صراع العبادي والصدر لم يحسم

أحمد سامى – التقرير

أعلن مكتب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، الثلاثاء، أن الأخير قبل استقالة 5 وزراء جدد، وجاء في بيان رسمي أن المستقيلين هم وزراء “النفط، والنقل، والإعمار والإسكان، والموارد المائية، والصناعة والداخلية”، وأعلن العبادي قبل عشرة أيام أنه وافق على استقالة وزير الداخلية.

ويشكل تعيين شخصيات بديلة عن هؤلاء الوزراء تحديًا رئيسيًا للعبادي، وفي أبريل، وعيّن العديد من الشخصيات الحزبية، ولم يوافق البرلمان سوى على بعض الأسماء التي رشحها رئيس الوزراء، وذلك إثر جلسات برلمانية سادتها الفوضى، لكن جلسة البرلمان التي سمحت بالمصادقة على تعيين وزراء تكنوقراط جدد ألغيت في أواخر يونيو من قبل المحكمة.

ويحاول العبادي منذ 3 أشهر تشكيل حكومة تكنوقراط قادرة على تنفيذ الإصلاحات التي أعلنت العام الماضي في أعقاب التظاهرات، لكنه يواجه مقاومة من الأحزاب السياسية التي تريد الاحتفاظ بالامتيازات التي توفرها الحقائب الوزارية، وتصاعد السخط في العراق منذ الصيف الماضي، وخرجت تظاهرات عدة خلال الأشهر الفائتة في بغداد، خصوصًا تلبية لدعوة الزعيم العراقي الشيعي مقتدى الصدر.

ويواجه العراق أزمة سياسية كبيرة منذ عام تقريبًا، فضلًا عن سلسلة تظاهرات كبيرة ضد الفساد وسوء الإدارة في البلاد، فيما تخوض بغداد حربًا ضد “تنظيم الدولة”، وخلال تظاهرات في الربيع الماضي، دخل المتظاهرون مرتين إلى المنطقة الخضراء، التي تخضع لحماية أمنية مشددة في بغداد، واحتلوا البرلمان ومكتب رئيس الوزراء فترة وجيزة.

مقتدى الصدر

في 15 يوليو 2016، تجمع آلاف العراقيين في وسط بغداد، بمشاركة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، متحدين تحذيرات الحكومة بمنع التظاهر؛ للمطالبة بإنهاء الفساد والمحسوبية السياسية، وتجمع المتظاهرين في ساحة التحرير، رغم تحذير قيادة العمليات المشتركة، من عدم إصدار تصريح بتنظيم التظاهرة، التي دعا إليها مقتدى الصدر، وقالت إنها ستعتبر أي شخص يشارك في التجمع وهو مسلح “تهديدًا إرهابيًا”.

ونظم مقتدى الصدر عدة تظاهرات للضغط على رئيس الحكومة والبرلمان من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط، واقتحم أنصاره المنطقة الخضراء الشديدة التحصين مرتين في السابق، وحمل المتظاهرون الجمعة لافتات كتب عليها “نعم نعم للإصلاح، لا لا للمحسوبية، لا لا للفساد”.

ونُظمت المسيرة رغم إعراب قيادة العمليات المشتركة عن قلقها من أن الانقسامات داخل الأغلبية الشيعية من شأنها أن تضعف المعركة ضد “تنظيم الدولة”، وقُطعت اتصالات الإنترنت، ويطالب الصدر بتشكيل حكومة من أصحاب الكفاءات تحل محل الحكومة الحالية، التي تضم وزراء يمثلون أحزابهم، التي تسعى للسيطرة على المشهد العراقي وضمان تحقيق مصالحها.

فرصة سانحة لتغيير سياسي

قال سياسي وباحث عراقي، إن المأزق العراقي الحالي يعد فرصة سانحة لتغيير سياسي ينقذ البلاد من الانحدار إلى منزلقات قد تكون أشد خطرًا من “تنظيم الدولة”، الذي “أنجبته طائفية الأحزاب الإسلامية”.

وأضاف مدير المؤسسة العراقية للتنمية والديمقراطية ببغداد غسان العطية، إن على القوى المدنية العراقية أن تستثمر وعي الشباب المتنامي بضرورة مغادرة “منهج المحاصصة العرقية – الطائفية التي بنيت عليها العملية السياسية”، ووجود مطالب شعبية تزداد اتساعًا بوجوب إصلاح النظام، وبروز معارضة نيابية.

بالإضافة إلى خسارة أحزاب الإسلام السياسي لمصداقيتها وفقدان جمهورها الذي بنته عبر الخطاب والتحشيد الطائفي ضد الآخر، في ظل حماية بعضها لفاسدين كبار، وفق العطية الذي دعا قوى الاعتدال المدنية إلى استثمار ذلك من أجل إحداث التغيير المنشود.

وبيّن العطية، في محاضرة له عند سفير العراق السابق، عطا عبدالوهاب بعمان أمس، أن التغيير في البلاد يقوم بالدعوة إلى تشكيل حكومة، محددة ومفوضة بمهام، تكون إما برئاسة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي أو أي شخصية أخرى.

وذكر العطية، راعي مبادرة “موطني”، التي تقوم على دعوة أطراف الاعتدال العراقي للعب دور محوري بانتخابات مجلس النواب العراقي المقبل، تكون مهمة هذه الحكومة العمل على ضمان نزاهة وعدالة وحرية الانتخابات النيابية المقبلة من خلال إعادة تشكيل مفوضية الانتخابات المستقلة، وإشراك القضاء في عملية الإشراف والتنفيذ للانتخابات.

ودعا العطية أعضاء مجلس النواب العراقي الحالي إلى تشكيل أغلبية نيابية لدعم المبادرة، ما يعيد للهيئة التشريعية مكانتها الوطنيية كممثلين للشعب، وليس لكتلهم أو طوائفهم أو أحزابهم، على أن لا يشترك أي من المنضوين تحت لواء المبادرة في رئاسة أو عضوية الحكومة الانتقالية.

ودعا إلى العمل على الصعيد الشعبي إلى تشكيل جبهة سياسية عريضة تضم شخصيات وقوى مدنية، لخوض الانتخابات القادمة تحت شعار “مكافحة الفساد والطائفية”، على أن تشكل “المبادرة الوطنية”، التي أعلن عنها في بغداد بشهر ديسمبر 2015، منطلقًا وإطارًا لتحالف قوى الاعتدال والتغيير المدني ضمن صيغة شركاء في الرؤية وليس التنظيم.

وشدد على أهمية وقف التصعيد بين دول الخليج العربي وإيران؛ ليكون العراق ساحة للتفاهم بتحييده سياسيًا على غرار النموذج العُماني، وقال إن هناك فرصة لتسوية سياسية في العراق، معتقدًا أن المصلحة المستنيرة لكل قوى الاعتدال في دول الجوار تتوجب عليهم السعي لـ”الحل” قبل أن ينتقل العراق للحالة السورية أو اليمنية، مؤكدًا أن نجاح الحل السياسي بالعراق سيفتح الطريق لتطبيقه في سورية واليمن.

السعودية تدعو لتفكيك الميليشيات الشيعية

دعا وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم الأربعاء، إلى تفكيك “الميليشيات الشيعية” التي تقاتل مع الجيش العراقي ضد “تنظيم الدولة”، مطالبًا بتشكيل حكومة عراقية تمثل جميع الفئات والمجموعات في البلاد.

وقال الجبير، خلال لقاء مع صحفيين في العاصمة الفرنسية باريس، في ختام الزيارة التي يرافق فيها ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إن الحشد الشعبي طائفي وتقوده إيران، مبينًا أن تجاوزات حدثت خلال معركة الفلوجة.

ودعا الوزير، إلى ضرورة تفكيك تلك الميليشيات التي تؤجج التوتر الطائفي وتولي الجيش العراقي محاربة “تنظيم الدولة”، مطالبًا بتشكيل حكومة عراقية تشمل جميع الفئات والمجموعات في البلاد، كما دعا الجبير، إيران إلى الكفّ عن أن تكون عدائية تجاه السعودية، متهمًا طهران بـ”إثارة اضطرابات في دول عدة في المنطقة”.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    المزيد من التدوينات