ارتفاع نسبة العنوسة في المجتمع السعودي

تهاني الناصر – التقرير

حظي هاشتاق ‎(‏‫#ثلث_السعوديات_عوانس) بتفاعل كبير بين أوساط المغردين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بمعدل 28 ألف تغريدة، وذلك بعد نشر إحصائية أجراها الدكتور علي الزهراني عضو هيئة التدريس في الجامعة الإسلامية لصالح جمعية أسرتي، تقول: “إن عدد الفتيات العوانس في المملكة بلغ 4 ملايين فتاة العام الجاري 2015“، كما رصد الإحصاء أن نسبة الشباب السعودي من الجنسين، الذين وصلوا إلى سن “العنوسة” بلغت 5%. فيما كشفت وزارة التخطيط السعودية أن عدد “العوانس” في المملكة بين الشباب من الجنسين ارتفع إلى أكثر من 3 ملايين فتاة وشاب عام 2014، بعدما كان مليونًا ونصف المليون فتاة عام 2010، وظل يتزايد في الآونة الأخيرة.

المغردون تباينت آراؤهم حول الأسباب، ما بين غلاء المهور وغلاء العقار، وما بين كثرة المشاكل وحالات الطلاق المحيطة بهم والتي بدورها أثرت على اتخاذ قرار الزواج، في حين نوّه البعض أن الفتيات أصبحن أكثر نضجًا وانفتاحًا ويبحثن عن الاستقلالية والعمل بعيدًا عن تعقيدات الزواج، والبعض الآخر بدا متسائلًا: من الذي يحدد سن الزواج؟ وماهي المعايير التي اتخذت لمثل هذه الإحصائيات؟

 رغد العبد العزيز، تنتقد تسليط الضوء على المرأة التي اختارت عدم الزواج، في حين يتم التغاضي عن الرجل الذي يتخذ نفس القرار:

وتضيف قائلة بأن المجتمع الذكوري -بحسب تعبيرها- يريد إخضاع المرأة لسباق مع الزمن:

  الكاتبة مشاعل الرشيد، ترى بأن “الزواج” أصبح أمرًا ثانويًا لدى فتيات هذا العصر:

الدكتور أيمن بدر كريّم، يتعحب بشأن المصطلحات التي تطلق على المرأة، بقوله:

ويرى الشاعر أحمد أبو دهمان، أن الحل هو الصمود، ويعلق:

سعيد الزهراني، يرى أن البقاء “عانس” أفضل بكثير من الحياة مع رجل لا يعرف ماذا يريد:

الصحافية سارة دندراوي، تتساءل:

 “المهم الرضا والتوفيق”، تعلق المستشارة النفسية نوال الهوساوي بقولها:

في حين يعلق الشيخ خالد الصقعبي:

من جهته، ينوّه نضال موم أن لفظ “عانس” لا يطلق إلا على الرجل، مؤكدًا بأن:

زياد، وبشيء من الغضب يصف الإحصائية بأنها “غبية”، ويضيف:

ويرجع “عبد العزيز” السبب لغلاء المهور قائلًا:

أما سعاد الشعلان، فتشير إلى أن غلاء العقار أيضًا من العوائق التي تواجه الزواج:

المستشار الأسري الدكتور خضران السهيمي، يرى بدوره أن المبالغة في المواصفات أيضًا هي أحد الأسباب:

الباحث الشرعي عبد الله العلويط، يرى أن:

الدكتور صالح الغامدي، يؤكد أن التجارب الفاشلة المحيطة لها أثر أيضًا:

يذكر هنا أن جمعية “وئام”، وهي إحدى الجمعيات السعودية المتخصصة في شؤون الأسرة، كانت قد كشفت مطلع العام الجاري عن أن نحو ثلث الفتيات السعوديات فوق الثلاثين عامًا لم يتزوجن خلال العشرة أعوام الماضية.

وقالت “وئام” إن عدد السعوديات المتأخرات عن الزواج تجاوز الـ 1.5 مليون فتاة، وهو ما يمثل نسبة 33.4% من عدد النساء في المملكة والذي يصل إلى 4.6 ملايين امرأة.

النقاش — تعليق واحد

  • Ggege مايو 28, 2017 on 5:14 ص

    كلام سطحي و مستهلك ليس مبني على احصاءات صحيحة خصوصا حين الحديث عن الاسباب..
    فالهوة بين الرجال و النساء من حيث التفكير و الثقافة في ازدياد…
    المرأة السعودية تعامل مثل المممتلكات الخاصة تنتقل من الاب الى الزوج…

    الرجال يقدسون العادات و التقاليد و يخافون من تجاوزها لانها تناسب اهواءهم و النساء لا تعنيهم العادات و التقاليدالمكبلة لهم

    Reply

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات