«اختفاء الشهامة».. أربع حوادث اعتداء تنذر بكارثة اجتماعية عند الشباب

خاص – التقرير

الشهامة والرغبة في مساعدة الآخرين، أصبحوا أحد الظواهر الغربية التي كانت مترسخة عند العرب ولكن الآن بات الأمر مختلفا فعندما ينهال علينا المقاطع التي توثق الجرائم والاعتداءات دون تدخل من المصور لإنقاذ ما يمكن انقاذه فإن ذلك ينذر بكارثة اجتماعية، فالرجولة والشهامة صفات باتت كالعملة النادرة.

في هذا التقرير نرصد لكم أبرز هذه الوقائع التي فضل خلالها أصحابها توثيق الحدثأو الجريمة عن التدخل لإنقاذ المعتدي عليه.

انتحار خادمة بالكويت

تداول روّاد موقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو من الكويت، يظهر خادمة أثيوبية معلّقة على نافذة من الطابق السابع، وهي تصرخ طالبة من كفيلتها إنقاذها، فيما اكتفت كفيلتها بتوثيق المشهد.

ويظهر مقطع الفيديو الخادمة وهي تسقط من الطابق السابع، وقالت صحيفة ‘الأنباء’ الكويتيّة، إنّ الخادمة حاولت الانتحار بالقفز من الطابق السابع لبناية بمنطقة صباح السالم، لكنّها في النهاية، سقطت على مظلة أنقذت حياتها، وتم نقلها للعلاج في المستشفى، إثر كسور ألمت بها.

ووجّهت النيابة العامة في الكويت تهمة الإهمال المتعمّد وتصوير شخص دون رضاه ونشر مقطع صوّر دون إذن صاحبه، للمواطنة الكويتية التي قامت بتصوير عاملتها الإثيوبية بينما كانت تشرع في الانتحار، وإلقاء نفسها من الدور السابع، مستغيثة.

واكتفت السيدة التي قامت بالتصوير بالقول “أيتها المجنونة ماذا تفعلين عودي”، في منطقة صباح السالم بدولة الكويت. ونجت العاملة بأعجوبة، بعد سقوطها فوق سطح حديدي خفيف لأحد المحلات في العمارة نفسها.

وقالت المواطنة الكويتية المتهمة بالإهمال والإساءة للعاملة في تصريح لإحدى الإذاعات المحلية في الكويت: “تعاقدتُ مع الخادمة قبل أيام قليلة فقط من أحد مكاتب الخدم في الكويت وعاملتها بشكل إنساني، ولم أستطع مساعدتها لأنني ضعيفة البنية الجسمانية والخادمة قوية البنية، وإذا قمت بمسك يدها فإنها ستسقطني معها. وأما بالنسبة للتصوير فإنني كنت أقوم بالطبخ وتصوير طبختي، والكاميرا كانت مفتوحة عندما سمعت صرخاتها وهي تشرع في السقوط من النافذة، وقمت بتصويرها لأني أخشى أن أتهم فيما بعد بجريمة القتل فقمت بتوثيق الحدث”.

وكشفت التحقيقات أن “العاملة فور وصولها لبيت مستخدميها لم تبدِ أي رغبة بالعمل، فأغلقت ربة المنزل باب الشقة لمنعها من “الهروب”، فحاولت الخروج من النافذة”، فسقطت من علو سبعة طوابق. وقالت التحقيقات أيضًا إنّ العاملة هاربة من كفيلها الأصلي ومتغيبة عن العمل منذ عام 2014، وتقوم بالعمل في المنازل بطريقة غير قانونية بالتعاون مع مكاتب وهمية وغير حقيقية.

من جهتها، قالت العاملة في مقطع فيديو انتشر لها على موقع “فيسبوك”: “السلام عليكم، أخوتي وأخواتي الكرام، يا من أهمتكم صحتي، قمت بما قمت به من أجل إنقاذ نفسي، أرادت المرأة أن تدخلني الحمام وتقتلني هناك، هناك في الحمام من دون أن يرى أو يعرف أحد بنبأ موتي، كانت تريد أن تقتلني وتلقيني في القمامة، كنت أحاول حماية نفسي منها ولذلك خرجت من المنزل وسقطت من الدور السابع، لا أراكم الله مكروهًا وأشكركم على اهتمامكم”.

وكان فيديو سقوط العاملة قد انتشر بشكلٍ كثيف في مواقع التواصل الاجتماعي، وكتبت عنه عدة صحف عالمية وعربية، وعلى رأسها “ذا اندبندنت” البريطانية و”بي بي سي”، وصحف فرنسية وإيرانية وروسية، ودان الناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي هذه الحادثة ووصفوها بالمشينة وغير الأخلاقية.

شاب يتحرش بأربع فتيات

وفي المملكة العربية السعودية، وثق أحد الأشخاص، محاولة شاب التحرش بأربع فتيات سعوديات أمام أحد مراكز التسوق الشهيرة في منطقة تبوك، دون أن يتدخل للدفاع عن الفتيات مكتفيًا بالتصوير.

وأظهر الفيديو، شابا يخرج يده من سيارة ويحاول نزع نقاب وجذب إحدى الفتيات من لباسها، فما كان من الفتيات إلا أن قاومنه، وأخذت إحداهن بضربه، ثم رمته بحجارة، فيما فر الشاب بسيارته هاربًا.

واستمرت الفتاة بالصراخ، بينما تصاعدت أصوات سباب لشاب، قبل أن تقترح إحداهن ضرورة إبلاغ الشرطة.

وتم تقديم الفيديو إلى رجال الأمن في المنطقة، حيث تعرفت الأجهزة الأمنية على هويته، معلنة أنها تواصل البحث عنه لإلقاء القبض عليه.

كشف مدير شرطة منطقة تبوك اللواء، محمد صعب التميمي، عن القبض على الشاب وقال : لا يمكن أن نقبل بالتجاوز أو التعدي على الحرمات ومن يقدم على ذلك فسيتم تقديمه للعدالة، لينال جزاءه بلا شك، هذه تصرفات فردية ولا تمثل إلا فاعلها، ونحن نؤدي واجبنا حسب توجيهات ولاة الأمر.

دهس رجل أمن بجده

وفي مارس الماضي، صورت سيدة مقطع من شرفة منزلها في جدة، أظهر اعتداء أشخاص يركبون دراجات رباعية على رجل أمن، ودهس أحدهم له ومحاولة الذين برفقته فعل الشيء نفسه، وسط مرور السيارات والأشخاص دون أن يتدخل أحد.

وقامت بالاتصال بالشرطة وابلغتهم بالواقعة، وطالب قوات الأمن بالإسراع لإنقاذ رجل الأمن. على إثر ذلك، أمر أمير منطقة مكة، خالد الفيصل، بسرعة القبض على المعتدين على رجل الأمن، وتطبيق الأنظمة بحقهم.

وكشفت شرطة مدينة مكة، عن هويات المعتدين بالدراجات النارية على رجال الأمن السعوديين، قبالة كورنيش الحمراء في جدة.

وقال الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة، عاطي القرشي، إنه تم القبض على 5 من أصل 7 مطلوبين، وهم: صديق الرشيدي، سعودي يبلغ من العمر 18 سنة، وهو الشخص الذي قام بدهس رجل الأمن؛ وحسين محمد عبدالكريم، تشادي الجنسية، يبلغ من العمر 25 سنة؛ وحسن علي موسى، ‏تشادي الجنسية، يبلغ من العمر 20 سنة، لا يحمل إثبات هوية؛ وهارون آدم كوبر، نيجيري الجنسية، يبلغ من العمر 20 سنة؛ ويعقوب أحمد محمد عبدالفتاح، يمني الجنسية، يبلغ من العمر28 سنة.

الاعتداء على مصري بالكويت

وانتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، أثار ردود فعل واسعة لا سيما في الأوساط المصرية، حيث قام مواطن كويتى يدعى أبو عبد الله من عائلة اسمها العزيزية، بضرب شاب مصرى وتصويره من ملابسه، ويسبه بأبشع الشتائم خلال ضربه له فى وجفي حضرة شاب مصرى آخر يصور المشهد، ويستمر ضرب وسب الكفيل الكويتى للمصرى مهددًا له بأن يتبول عليه، ويطالبه بالاعتراف بواقعة سرقة وأن يحضر له هاتفا محمولا.

وبعدها بعدة أيام أعلنت وزارة الداخلية الكويتية، إلقاء القبض على على المتهم وقالت الوزارة إن الواقعة حدثت منذ عام ونصف تقريبا.

وقالت الداخلية الكويتية في بيان، أن المتهم أدلى باعترافات، تشير إلى أن سبب الواقعة سرقة وخلافات مالية مرتبطة بمحل للهواتف المحمولة يمتلكه المعتدي بمحافظة الأحمدي.

وختم البيان أنه “تم استدعاء المعتدى عليه لاستكمال التحقيقات ومعرفة كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الاعتداء المشين، تمهيدا لإحالة المتهمين إلى النيابة العامة حيث جهة الاختصاص”.

تحليل نفسي للظاهرة

في هذا الصدد، يقول الدكتور محمد غانم، أستاذ الطب النفسي، بجامعه عين شمس، أن هذه الظاهرة متواجدة في كل بلدان العالم.

وأشار إلى أن انتشار هذه الظاهرة بشكل مبالغ فيه خلال الآونة الأخيرة؛ يرجع لتدهور النظم الأخلاقية، وانتشار أحاسيس “السلبية والأنانية والانعزالية”.

وأضاف: أن الطرق التقليدية التي كانت متبعة وتتوافق مع العادات والتقاليد؛ قلت بشكل واضح مثل “الشهامة” و”مساعده الغير”، وأصبح كل فرد يسعى لحل مشاكله دون النظر إلى مشاكل الآخرين.

وشدد أستاذ الطب النفسي، على ضرورة أن يبدأ كل فرد بنفسه، ويحاول أن يكون إيجابيا في محيطه، ويسعى لمساعدة الآخرين دون انتظار مساعده الغير، مشيرًا إلى أن كل فرد إذا بدأ بنفسه لتغييرها؛ ستكون المحصلة في صالح المجتمع.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات