إشراك السياسة بـ”خطب الجمعة” في السعودية.. بين التوجه والتضييق

خاص – التقرير

شهد مقترح قدمه عضو مجلس الشورى الدكتور عبدالله السفيان؛ بإعادة النظر في خطب الجمعة بالحرمين الشريفين، وذلك بمشاركة خبراء السياسة، حالة من الغضب الواسع في المملكة العربية السعودية.

تفاصيل المقترح

الدكتور السفياني نادى في مقترحه بضرورة بإعادة النظر في خطب الجمعة بالحرمين الشريفين، واستثمارها على محاور عدة بما يحقق للسعودية ما أسماه “العالمية الإسلامية”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أهمية أن تكون الخطب واضحة ودقيقة ومؤثرة.

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية، قوله “هذا لا يتأتّى من خلال الجهود الفردية لبعض أئمة الحرمين في كتابة وإعداد الخطب دون تنسيق مع الاختصاصيين”.

وشدد عضو مجلس الشورى على إشراك نخبة مميزة من الاختصاصيين في المجالات الشرعية والإنسانية وعلم الخطاب والتأثير والسياسة، بحيث تكون لدينا خطب على مستوى عالٍ من التأثير، ويكون لكل خطبة تأثيرها في العالم بجميع لغاته، وقياس ورصد التأثير أولاً بأول، ومتابعة ما يمكن تطويره وتحسينه.

وحول تأثير الخطب الحالية، أشار “السفيان” إلى أن التأثير لايزال محدوداً دينياً وسياسياً دون المستوى المأمول، ويجب أن نكون أكثر تأثيرا ومواكبة لمتطلبات المرحلة.

في مداخلة له بمجلس الشورى، لفت إلى أن الحرمين الشريفين هما العمق الكبير وعامل النجاح الأول للوطن، وأكدت رؤية 2030 على هذا المحور في أكثر من موضع.

وتابع “المملكة في هذه الفترة تُعِدّ نفسها لتغيير كبير على مستويات رائدة للعمل الإسلامي والعربي، ومحور القيادة على المستوى الديني باعتبارها مهبط الوحي ومهد الرسالة وقبلة أكثر من مليار مسلم”.

وعلى المستوى السياسي، رأى أن المملكة تشكل قطب الرحى في تبني القضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية، وباعتبارها كذلك رائدة العمل الخيري ومساهماتها وإعاناتها بلغت مراتب يصعب منافستها فيها.

مبررات المقترح

وبرر السفياني دعوته بالقول: طرحت الأمر في مجلس الشورى لنكون أكثر تأثيرا ومواكبة لمتطلبات المرحلة، وضرورة استثمار خطب الجمعة في الحرمين الشريفين بما يحقق عالمية الإسلام، ونشر قيم العدالة والتسامح والرفق، وصورة المملكة التي تتبنى هذه الرؤية، وعلى مستوى المضامين التي تقدم عبر الخطاب المنبري في الحرمين، بحيث تختار بعناية فائقة تحقق الأهداف التي ينبغي أن تكون واضحة ودقيقة ومحكّمة وعلى مستوى الأساليب اللغوية التي تستخدم لغة راقية وواضحة وعصرية تناسب أذواق وأفهام الناس، وتنأى عن التقعر والتكلف في المحسنات البديعية والغريب من الألفاظ وعلى مستوى الخطاب التأثيري الذي يدرس مستويات اللغة وكيفية تأثيرها وقوتها في إقناع الناس.

واختتم عضو مجلس الشورى دعوته بالقول “هذا الأمر ليس بالعسير، إذ تزخر بلادنا بكوادر مميزة في شتى المجالات، ورئاسة شؤون الحرمين لديها مشاريع وأفكار طموحة وتقوم بعمل جبار ينبغي أن نؤازرها فيه، ونشد من عضدها، ونقف معها في ذات الهدف الإسلامي النبيل”.

الخطبة الوحدة

وليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها التضيق على “خطبة الجمعة” في المملكة العربية السعودية إذ شهد العام الماضي، وتحديدا في شهر مايو، حالة من الجدل بمجرد الإعلان عن اعتزام وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد السعودية البدء في تطبيق نظام إلكتروني جديد لخطب الجمعة الموحدة بمختلف جوامع المملكة.

وقالت حينها مصادر من داخل الوزارة إنه سيتم تطبيق النظام الإلكتروني بصورة تدريجية، موضحاً أن هناك لجانا تعمل على تحديد الخطباء غير الملتزمين بخطب الوزارة.

وأضاف أنه سيتم البدء باستخدام الأجهزة اللوحية الإلكترونية مثل “الآيباد” في بعض الجوامع الكبيرة، وذلك من خلال إرسال الخطب للخطباء الذين تم تسجيل بياناتهم وعناوينهم الإلكترونية لدى الوزارة.

موسوعة خطب

وبعد اقل من شهر، قررت الوزارة فعليا توحيد خُطب الجمعة على مستوى جوامع المملكة العربية السعودية، جاء بالتزامن مع تفجير القديح وأسفر عن مقتل 21 مواطناً وإصابة 100 آخرين، اللعام الماضي.

وقررت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالسعودية قررت توزيع موسوعة تضم 77 خطبة جمعة على فروع الوزارة الرئيسة، ووجَّهت بتسليمها إلى خطباء الجوامع “للاسترشاد بها والاستفادة منها”، وذلك غداة تطبيق تجربة خطبة الجمعة الموحدة.

وأعدت وزارة الشؤون الإسلامية فريقاً علمياً لإعداد خطب الجمعة الموحدة، عبر تقسيمها إلى 4 مجلدات تنوعت في العقيدة والعبادات والأخلاق والسلوك والرقائق والأسرة.

وبحسب وكيل الوزارة لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد، د.توفيق السديري، فإن الموسوعة ستعود بالفائدة على المجتمع لأنها تتناول مواضيع مختلفة وشاملة، يمكن للخطيب أن يسترشد بها طوال العام، مؤكداً بأنّه قد روعِيَ فيها الهدي النبوي في الخطب، وأن تكون ذات فائدة للمجتمع بأسلوبٍ ميسر ووسطي معتدل.

ودعا السديري إلى ضرورة التأكد من إيصال موسوعة الخطب إلى خطباء المساجد بالسعودية، إذ تحتوي على 77 خطبة شاملة، تتناول أبرز المواضيع التي تعالج حاجات الناس في عقيدتهم وعباداتهم وحقوق ولاة أمرهم ووطنهم وأخلاقهم.

تحول الخطباء إلى “روبوتات”

وفي مقال للكاتب السعودي فائق منيف، نشرته صحيفة الشرق السعودية، تمنى ألا تلجأ وزارة الشؤون الإسلامية للخيار الأسهل ,الأضعف بإلغاء الخطباء وتحويلهم إلى روبوتات.

وأضاف منيف: “صحيح أن خطبة الجمعة ليست منبرًا شخصيًا للخطيب، لكنها لا ينبغي أن تكون تعميمًا حكوميًا يُوزّع كل أسبوع على المساجد، فيردّده كل الخطباء بصورةٍ تجعلهم لا يختلفون عن الميكرفون سوى في الإطلالة وتحريك الشفاه”.

الخطبة المسيسة تنتج فكر مخالف

نقيب أشراف الحجاز، الشريف أنس الكتبي، يرى أنّ الخطبة في الإسلام جعلت لتكون معالجة لواقع المجتمع في زمانه، ولا بد أن يكون الخطباء مؤهلين أن يضعوا خطبهم دون التوجيه أو الاستعانة بالخطب المرسلة إليهم، مشدداً على أنّ الخطبة يجب أن تكون من واقع الأمة، وتناقش هموم الشعوب، وتتركز في التوعية ونشر الفكر ومعالجة آفات المجتمع.

ويتابع الشريف في حديث سابق للصحف، بالقول: “لا نريد خطباً مسيسة، فخطبة الجمعة هي المنبر الديني الذي يسعى من خلاله إلى وعظ الناس وتذكيرهم وتعليمهم ليرتفع عنهم الجهل، فالخطبة هدف سامي”.

وأوضح نقيب أشراف الحجاز، أن هذه الخطوة سوف تسهم في ضياع الهدف السامي لدور الخطبة في الإسلام، إذ ستؤدي إلى أنّ تكون الخطبة مسيسة لا تخرج عن النص المعدّ.

ويعتبر الشريف أنّ مثل هذا الأمر لم يرد في أصل الخطبة في الإسلام، ولم يعمل به على مرّ العصور الإسلامية، مشيراً إلى “أننا أصبحنا نعاني اليوم من الخطب المسيّسة، التي أنتجت الفكر المخالف الذي ندفع ثمنه في ظل ظهور كبير لأصحاب المنهج التكفيري، الذين دعم فكرهم مبدأ التأجيج الفكري الموجه من قبل بعض الخطباء والمحسوبين على الدين”، على حد وصفه.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات