أهم المجلات الثقافية في الوطن العربي

سلمى هشام فتحي – التقرير

تمثل المجلات المتخصصة رافدًا ثريًا لكل مهتم؛ فبينما يناقش الكتاب في الغالب موضوعًا واحدًا، تجد المجلات تعرض عددًا كبيرًا من الموضوعات؛ فتوفر معرفة متنوعة لمتابعيها الذين يستطيعون بعد قراءة هذه المواضيع البحث عنها باستفاضة، كما توفر هذه المجلات أخبار التخصص الذي تضطلع به؛ بحيث يكون قارئها على اطلاع دائم بمستجداته.

وقد حدث حراك كبير وملحوظ في المجلات الثقافية المتخصصة -خاصة في مصر- خلال الفترة الأخيرة، فيما تلا ثورة 25 يناير 2011 وما أحدثته من تحريك للماء الآسن واهتمام بالتنوع الفكري، الذي أدى بدوره إلى تغيير مستمر في سياسات ورؤساء تحرير المجلات الثقافية المختلفة.

في كتاب لافت باسم “المجلات الثقافية في الوطن العربي” عن سلسلة “نحو مشروع تربوي لتيسير البحث العلمي” التابع لكلية التربية بجامعة قناة السويس في مصر، يستعرض المؤلفون د. محمد درويش والمدرسة المساعدة دعاء وحيد والمدرسة هبة زين العابدين أهم المجلات الثقافية في عدد من الدول العربية: الإمارات، السعودية، الكويت، قطر، سلطنة عمان، فلسطين، لبنان، اليمن، البحرين، مصر.

الدراسة، وإن اهتمت بالأساس بالمطبوعات التي يمكن تصنيفها كمجلة ولم تتطرق إلى الصحف، فأظن أنه من الأجدر بنا ذكر لمحة مقتضبة عنها قبل الدخول إلى عالم المجلات.

50118430_902268

أول ما يتبادر إلى ذهني من المطبوعات الثقافية المصرية جريدة شديدة الأهمية يحرص أغلب الكتاب والمتابعين للشأن الثقافي على اقتنائها هي “أخبار الأدب”، وتصدر عن “دار أخبار اليوم”، ظهر أول أعدادها في 19 يوليو/تموز 1993 برئاسة تحرير الكاتب جمال الغيطاني. “أخبار الأدب” جريدة أسبوعية تصدر كل أحد لكنها لدى باعة الجرائد من يوم الجمعة، من أبوابها الثابتة “شرق وغرب” و”إبداع”، ويرأس تحريرها حاليًا طارق الطاهر.

ومن الصحف المصرية أيضًا “القاهرة”، التي تصدر عن وزارة الثقافة ويرأس تحريرها الآن سيد محمود، وتقدم عروضًا للكتب، ونقدًا للسينما والمسرح والموسيقى والأدب، وترجمات، ونصوصًا أدبية، كما يكتب بها بعض الكتاب عامودًا أسبوعيًا. تصدر جريدة “القاهرة” يوم الثلاثاء من كل أسبوع.

والآن، لننتقل إلى المجلات الثقافية، ونبدأها بتلك التي تصدر في دولة الإمارات.

المجلات الثقافية في الإمارات

“دبي الثقافية” علامة فارقة في الإصدارات الثقافية العربية والخليجية، ظهرت عام 2004، وتصدر شهريًا عن “دار الصدى”. يصحب كل عدد كتابان قيمان من سلسلة “كتاب دبي الثقافية”، أما في حالة الكتب الضخمة فتكتفي المجلة في الأعداد التي تحتويها بكتاب واحد.

50118430_902288

تقيم المجلة مسابقة سنوية في المجموعة القصصية، والرواية، والفنون التشكيلية، والحوار مع الغرب، وأيضًا التأليف المسرحي، والأفلام التسجيلية، وتصدر الأعمال الفائزة من خلال سلسلة “كتاب دبي الثقافية”.

هناك أيضًا “الرافد”، والتي بدأت فصلية في نوفمبر/ تشرين ثاني 1993، ثم أصبحت تصدر كل شهرين منذ عام 2000، وتهتم بالتراجم (السير الذاتية)، والأدب، والفن، وتصدر عن “دار الثقافة والإعلام” بالإمارات.

ومن المجلات التي تهتم بالتراث تلك الصادرة عن “مركز زايد للدراسات والبحوث” باسم “تراث”، وهي مجلة شهرية، أما “آفاق الثقافة والتراث” فتهتم بشكل أساسي بالثقافة العربية والإسلامية، وهي مسجلة في دليل أولريخ الدولي للدوريات.

المجلات الثقافية في السعودية

وفي السعودية نجد طائفة من المجلات الثقافية لعل أبرزها “المجلة العربية”. من أبوابها: قضية، إبداع، آراء، تقارير، تباريح، آداب، تراث، سينما. ويصدر مع المجلة شهريًا “كتاب أو كتيب المجلة العربية”، ومن أمثلته كتاب “تقاليد الكرم عند العرب” لمحمد السمودي الصادر في مايو/ أيار 2008، وأيضًا “أدب المدونات: نحو كتابة عربية جديدة” لشاكر لعيبي، أبريل/ نيسان 2009.

50118430_902266

أما “الخطاب الثقافي” فدورية علمية لنشر الدراسات والأبحاث المعنية بالخطاب الثقافي مع تركيزها على الدراسات التطبيقية والترجمة، وتنشرها “جمعية اللهجات والتراث الشعبي” بجامعة الملك سعود بالرياض.

وتنشر “دار الفيصل الثقافية” بالرياض “مجلة الفيصل”، التي تعمل على نشر الثقافة وتنمية الوعي الاجتماعي والتوثيق، من ضمن موضوعاتها في عدد فبراير/ مارس (شباط/ آذار) 2012 “الكاميرا.. اختراع أربك الفنون الجميلة” لمحمود أحمد شاهين.

50118430_902284

كما صدرت “المنهل” عام 1937 في المدينة المنورة ثم انتقلت إلى جدة، وهي سعودية شهرية متخصصة. وهناك أيضًا مجلة “الأدب الإسلامي” الفصلية الصادرة عن “رابطة الأدب الإسلامي العالمية” بالرياض، ومن أبوابها باب “ترويح القلوب”.

المجلات الثقافية في الكويت   

50118430_902280

وفي الكويت، تصدر منذ عام 1958 “مجلة العربي” عن وزارة الإعلام، وهي من أحسن المطبوعات العربية. ترأس تحريرها في بدايتها المصريان الدكتور أحمد زكي ثم أحمد بهاء الدين، ثم الكويتيون د. محمد غانم الرميحي، ود. سليمان إبراهيم العسكري، وأخيرًا د. عادل سالم العبد الجادر. استكتبت المجلة كبار الكتاب مثل: طه حسين، وعباس العقاد، ونجيب محفوظ، ونزار قباني.

50118430_902278

للعربي منشورات دورية تشمل “العربي العلمي” و”العربي الصغير” و”كتاب العربي” الذي بدأ صدوره عام 1984، ثم “البيت العربي” التي تصدر مع المجلة بدءًا من ديسمبر/ كانون أول 2011. لم تتوقف “العربي” عن الصدور منذ نشأتها إلا خلال السبعة أشهر التي غزا فيها العراق الكويت.

وتصدر وزارة الإعلام أيضًا “مجلة الكويت” التي يصاحب أعدادها “كتاب مجلة الكويت”، أما “المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب” فيصدر “الثقافة العالمية” والمخصصة للترجمات.

هناك أيضًا مجلات “التقدم العلمي” و”البيان” عن “رابطة الأدباء الكويتية”، و”عالم الفكر” التي تنشر الدراسات والبحوث المتسمة بالأمانة النظرية، و”الوعي الإسلامي” عن “وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية” والتي ظهر أول أعدادها في مايو/ أيار 1965.

المجلات الثقافية في قطر   

“الدوحة” شهرية قطرية ظهر أول أعدادها عام 1969، ثم أخذت توجهًا عربيًا عام 1976 برئاسة تحرير الناقد الراحل رجاء النقاش، وحققت المجلة في هذا الوقت طفرة في توزيع المجلات الثقافية لم يعرفها هذا النوع من المجلات من قبل.

50118430_902276

للدوحة ملحق بالفعاليات في قطر، كما يأتي مع أعدادها “كتاب الدوحة”، الذي بدأ في يونيو/ حزيران 2011 بكتاب “طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد” لعبد الرحمن الكواكبي؛ احتفالًا بثورتي تونس ومصر.

ومن المجلات القطرية أيضًا “الجسرة الثقافية”، التي ظهر أول أعدادها باسم “التنوير” في ديسمبر/ كانون أول 1998، ثم سُميت “الجسرة” تبعًا لنادٍ ثقافي بنفس الاسم تأسس عام 1960.

المجلات الثقافية في سلطنة عمان واليمن والبحرين   

تعتبر “نزوى الثقافية”، وهي مجلة فصلية تصدر عن “مؤسسة عُمان للصحافة والنشر والإعلام”، من أهم المجلات العمانية المتخصصة في الثقافة؛ فلا يذكر كتاب “المجلات الثقافية في الوطن العربي” غيرها ضمن ما يذكر عن مجلات عُمان. من موضوعاتها “مرايا الذات: صورة المرأة في رواية الكاتبة الخليجية” لمفيد نجم، و”شهرزاد وجماليات عصر هارون الرشيد” لبيسان طي.

50118430_902274

في اليمن، تصدر “مجلة الثقافة” عن وزارة الثقافة اليمنية بصنعاء، وهي وريثة مجلتين شهريتين ساهمتا في تطور المجتمع وتقدمه ووحدته هما “اليمن الجديد” و”الثقافة الجديدة”.

أما في البحرين فهناك مجلة “الثقافة الشعبية”، وتهتم بالفولكلور.

 المجلات الثقافية في بلاد الشام (فلسطين ولبنان)

تتسم مجلات فلسطين باتباع اتجاه تربوي أو مهتم بالمقاومة؛ حيث تجد قصائد حماسية لسميح القاسم ومحمود درويش في مجلة “الغد الجديد”، وهناك أيضًا مجلة “مدارات” التي تصدر عن “وزارة الثقافة الفلسطينية”.

50118430_902282

“جامعة القدس المفتوحة” تصدر مجلة “ينابيع” التربوية الثقافية، ونجد مجلة أخرى ذات اتجاه تربوي هي “رؤى تربوية”.

حين نتجه صوب لبنان نجد “بدايات” و”الآداب” البيروتية، التي صدر آخر أعدادها في خريف 2012، وأخرى بعنوان “الفكر العربي المعاصر”، وتناقش فلسفات هدجر وأدرنو وهابرماس، وأخيرًا “قبسات” التي تتناول الثقافة والفكر الإسلامي.

50118430_902270

المجلات الثقافية في مصر

تمتلك مصر أكبر عدد من المجلات الثقافية، يزيد عددها على 15 مجلة، أقدمها “مجلة الهلال” التي أصدرها جرجي زيدان (1861-1914) عام 1892، ومن المجلات المبكرة أيضًا “الكاتب المصري” التي كتب فيها كل من طه حسين وتوفيق الحكيم وسهير القلماوي، أول امرأة تحصل على الدكتوراه في الآداب. وفي نفس الوقت ظهرت “مجلة الرسالة” الثقافية التي ترأس تحريرها الأديب المصري أحمد حسن الزيات (1885-1968)عام  1933م.

50118430_902286

أما مجلة “المجلة” فتأسست احتفالًا بانتصار مصر في العدوان الثلاثي على مصر عام 1957 على يد د. محمد عوض، أحد أهم المثقفين في عصره، ثم تعاقب على رئاسة تحريرها عدد من أعلام الثقافة والفكر وهم: حسين فوزي وعلي الراعي والأديب يحيى حقي وشكري عياد وعبد القادر القط، قبل أن تتوقف عن الصدور بقرار من الرئيس الراحل أنور السادات، وهو القرار الذي بات يعرف بـ”إطفاء المصابيح الثقافية”، ثم عادت في الإصدار الثاني عام 2012 عقب ثورة يناير.

50118430_902264

“أدب ونقد” شهرية يصدرها “حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي”، تأسست عام 1984، يرأس تحريرها حاليًا عيد عبد الحليم وسبقه كل من د. الطاهر أحمد مكي، وفريدة النقاش، والراحل حلمي سالم.

“الثقافة الجديدة” مجلة من إصدار “الهيئة العامة لقصور الثقافة”، وكان يصدر معها في بعض الأحيان “كتاب الثقافة الجديدة” منفصلًا، ثم صار الكتاب شهريًا بداخل صفحات العدد.

ومن ضمن المجلات الثقافية أيضًا “سطور”، ذات المستوى الثقافي المرتفع والطباعة الفاخرة، وتصدر عن “الأهرام”، و”وجهات نظر” الشهرية برئاسة تحرير أيمن الصياد، وبدأت في فبراير/ شباط 1999.

تصدر “الهيئة المصرية العامة للكتاب” -التابعة لوزارة الثقافة المصرية- مجلة “إبداع”، التي بدأت عام 1983 ثم توقفت في 2002؛ بسبب نشرها لبعض اللوحات التي أرتؤي عدم ملائمتها للأخلاق العامة ثم عادت عام 2007 برئاسة مصطفى حجازي، أما بداية من يناير 2015 فظهرت بشكل جديد وأصبحت شهرية برئاسة تحرير الكاتب محمد المنسي قنديل، كما تصدر “الهيئة” مجلات “عالم الكتاب” و”الرواية”، و”وصلة” المتخصصة بالترجمة، و”فصول” مجلة النقد الأدبي، وهي مجلات ذات قيمة أدبية عالية، كما أنها زهيدة الثمن.

بالنسبة إلى الشعر، تتخصص مجلتان أساسيتان فيه هما “أدب وشعر” و”الشعر”، أما مجلة “القصة” فتصدر عن نادي القصة، وهناك أيضًا “الطليعة” اليسارية و”حصاد الفكر” التي توفر خلاصات وافية في كل المجالات.

من الجدير أن نشير إلى المشكلات المالية وتلك الخاصة بالموضوعات التي تتناولها المجلات الثقافية والتي تعاني أحيانًا من التكرار وضيق الأفق، هناك أيضًا مشكلة عدم انتظام إصدار الأعداد، وكذا ضعف توزيع الكثير من المطبوعات الثقافية.

لنأخذ مصر مثالًا، فبينما توجد مطبوعات عربية لدى كل باعة الجرائد في القاهرة مثل “العربي” الكويتية، والمطبوعات المصرية مثل “أخبار الأدب” في كافة أنحاء الجمهورية، نجد توزيعًا غير عادل للمطبوعات الحكومية في البلاد، بل وفي العاصمة نفسها؛ حيث تتواجد أغلبها بوسط العاصمة، بينما تكاد تختفي في الأطراف مثل أحياء “مصر الجديدة” و”المعادي”، وبالطبع يصبح الوضع أصعب في المحافظات الأخرى كلما ابتعدنا عن وسط العاصمة.

حاولنا من خلال هذا الموضوع الإشارة إلى عدد من أهم المجلات الثقافية في الوطن العربي اعتمادًا على الكتاب السابق ذكره، وعلى البحث على الإنترنت. لكن، بالتأكيد لن يسعنا ذكر كل المطبوعات دون إغفال لأي منها.

النقاش — 5 تعليق

  • محمد عبدالهادى أغسطس 29, 2015 on 8:51 م

    عرض متعمق وثرى

    Reply
  • طارق أغسطس 11, 2016 on 4:59 م

    كيف لكتاب عن المجلات الثقافية في العالم العربي ان يتجاهل سوريا والأردن وكل المغرب العربي. حتى المجلات المعروضة غير شاملة وتركز على المعروف والشائع مع تجاهل مجلات كثيرة مهمة وأقل شهرة.

    Reply
  • سماح قصدالله سبتمبر 4, 2016 on 5:39 م

    كالعادة لا وجود للمغرب العربي غريب ومؤسف في ان

    Reply
    • عبدالله نجيب سماح قصدالله ديسمبر 19, 2016 on 4:26 م

      بالفعل كنت أنتظر هذا الجزء العربي المهم

      Reply
  • محمد أبوطالب مايو 21, 2017 on 9:48 م

    هناك خطأ بالنسبة لمجلة الدوحة ، حيث ذكر أنه في عام ١٩٧٦ تولى الراحل رجاء النقاش رئاسة تحرير المجلة وحققت نجاحا عربيا غير مسبوق ، و الحقيقة أن المجلة منذ بداية عام ١٩٧٦ حققت طفرة هائلة في الشك والمضمون وتفوقت على مثيلاتها الأقدم ، كما أن توزيعها في العالم العربي كله حقق أرقاما قياسية ، كل هذا سليم لكن من تولى رئاسة تحرير المجلة وكان السب في هذا النجاح هو الدكتور محمد إبراهيم الشوش ، أما رجاء النقاش في ذلك الوقت كان مراسلا للمجلة بالقاهرة ، إلى أن تولى رئاسة تحرير المجلة بعد أن قدم الدكتور محمد إبراهم الشوش إستقالته في يناير ١٩٨١ . هذا للعلم والتاريخ . وكنت شاهدا على ذلك لأني كنت المدير الفني للمجلة من بداية ١٩٧٦ حتى قدمت استقالتي في ديسمبر ١٩٨٠ .

    Reply

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات