أمريكا خلف الكواليس.. الخليج يضيق الخناق على قطر بقطع العلاقات

خاص – التقرير

في الذكرى الخمسين لاحتلال 3 دول عربية وانتكاس الأمة العربية على يد إسرائيل، استيقظ العالم على تصعيد السعودية والإمارات والبحرين، وتبعتهم دول وحكومات عربية أخرى ضد قطر، سواء بقطع علاقاتها الدبلوماسية معها، أو إغلاق جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية كافة منها وإليها، ومنع دخول أو عبور القطريين إلى بلادهم “لأسباب أمنية”.

اتهمت السعودية قطر بممارسة انتهاكات جسيمة علنًا طوال السنوات الماضية، بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض على الخروج على الدولة والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

على خطى السعودية، سارت الإمارات، البحرين، مصر واليمن، وزادت على ذلك الإمارات بمنع دخول القطريين إليها، وأمهلت المقيمين والزائرين القطريين 14 يومًا لمغادرة البلاد لأسباب أمنية. قالت وكالة أنباء الإمارات على حسابها بموقع تويتر: “الإمارات تقرر قطع العلاقات مع قطر بما فيها العلاقات الدبلوماسية، وإمهال البعثة الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة البلاد”.

لم يتوقف التصعيد عند هذا الحد، بل وصل إلى إنهاء مهام القوات القطرية المشاركة في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، وبررت ذلك “بسبب ممارساتها التي تعزز الإرهاب”. قالت قيادة التحالف في بيانٍ نشرته وكالة الانباء السعودية إنها “قررت إنهاء مشاركة دولة قطر في التحالف بسبب ممارساتها التي تعزز الإرهاب، ودعمها تنظيماته في اليمن، ومنها القاعدة وداعش وتعاملها مع المليشيات الانقلابية في اليمن”.

زيارة ترامب للمنطقة

ذهب بعض المحللين إلى أن التصعيد ضد قطر كان متوقعًا عقب زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل نحو أسبوعين للرياض (قمة الرياض)، والتي خططت معالم المنطقة الجديدة وفق رؤيتها، حيث اتهم ترامب إيران وأذرعها بالإرهاب، وهاجم حركة حماس ووصمها بالإرهاب، وهاجم بعض الدول (دون تسميتها) التي تدعم التنظيمات الإسلامية أو تحتويها، وهنا كان المقصود الأكبر من ذلك هو دولة قطر.

اتهام قطر جاء لأنها تحتضن، بل وترعى حركة حماس ومكاتبها السياسي، فضلًا عن جماعة الإخوان المسلمين التي لجأت لقطر بعد الإطاحة بحكمهم في مصر. هذا ما اعتبرته بعض دول الخليج خروجًا عن النهج.

ذهب المراقبون إلى أن اختراق وكالة الأنباء القطرية الأسبوع الماضي، والهجمة الإعلامية الشرسة التي قادتها وسائل إعلام سعودية وإماراتية من أجل النيل من قطر وأميرها، كان من المتوقع أن يتبع ذلك ما هو أسوأ.

كما اعتبروا أن ما يحدث الآن هو عبارة عن الموجة الثانية من الثورات المضادة للربيع العربي وحاضنته، لكن يبدو أنها هذه المرة موجة قوية عاتية، وعلى قطر أن تواجهها وحدها بكل السبل والخيارات المتاحة، لأن الهدف من حصار قطر وإضعافها، هو إعادتها لبيت الطاعة الخليجي وفرض سياسات عليها؛ لتسير مع هذا الركب دون أي مشاكل أو اعتراضات أو خلاف للموقف الخليجي العام.

الحد من النفوذ القطري

بادرت واشنطن بالعديد من التصريحات فور التصعيد الخليجي ضد قطر، وأكدت على دعم أميركا لجهود الدوحة في مكافحة تمويل الإرهاب، وطالبت – على لسان وزير خارجيتها ريكس تيلرسون – معالجة الخلافات القائمة بين دول الخليج، وبادرت بالتدخل لحل الأزمة.

من ذلك يتضح أن الولايات المتحدة تُنذر قطر بأن تخليها عن دعم الجماعات الإسلامية بالمنطقة سيُخفف عنها أعباء التصعيد الخليجي. لعل تقرير معهد واشنطن للدراسات حول الخلاف الخليجي القطري، الذي نُشر مؤخرًا، يبرهن مخاوف واشنطن من الدعم القطري للجماعات الإسلامية.

أعرب كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية الجديدة عن تقديرهم للعلاقة الاستراتيجية مع قطر، بما في ذلك دعمها للتحالف المناهض لداعش، من خلال “مركز العمليات الجوية المشتركة” في “قاعدة العُديد”.

لكن المعهد أشار إلى أن لدى البعض في واشنطن مخاوف تعكس تلك التي تساور السعودية والإمارات. ما يبعث على القلق بشكل خاص في العاصمة الأمريكية، هو الدعم القطري السياسي وغيره من أشكال التأييد لمختلف قطاعات الإسلاميين السياسيين في جميع أنحاء المنطقة، وهو أمر تشاركه واشنطن مع الرياض وأبو ظبي.

نبّه المعهد إلى أهمية الدور القطري في المنطقة، فمن خلال علاقتها مع الإسلام السياسي زاد تأثيرها الإقليمي، مما منحها نفوذًا على جاراتها الأكبر حجمًا، وسمح لها بأن تلعب دورًا بارزًا في التوسط في النزاعات الدولية مع الجهات الفاعلة من جميع الفئات، ونجحت في ذلك بالفعل.

ضغوط خليجية لمعاداة قطر

كشف المعهد أيضًا أن واشنطن تعرضت إلى ضغوطات متزايدة من دول خليجية؛ لتخفيض الوجود العسكري الأمريكي في قطر أو سحبه، وهو الذي عمل حتى الآن كحماية أمنية هامة للقطريين.

قالت مُعدة التقرير لوري بلوتكين تحت عنوان “ترامب، قطر، والرمال المتحركة في الخليج”، إن ميزان القوى بدأ يتغيّر بسرعة وبشكل كبير في منطقة الخليج، منذ انعقاد قمة الرياض في 20 و21 مايو، الأمر الذي يخلق وقائعًا سياسية جديدة في المنطقة.

ذهبت بلوتكين في تقريرها إلى أن مشاركة ترامب في قمة الرياض، فضلًا عن تصريحاته الرسمية، وضعت الإدارة الأمريكية الجديدة بشكل ثابت في المعسكر السعودي، عندما يتعلق الأمر بالعديد من خطوط الصدع الإقليمية.

نتائج عكسية

قطع العلاقات الخليجية مع قطر من شأنه أن يخلق مناخ سياسي وأمني؛ لتطبيق مطالب ترامب القاضية بضرورة دفع دول الخليج ثمن الحماية الأمريكية. تحت ضغوط هذه الأزمة، ستغدق قطر في الدفع للأمريكيين لإرضائهم، خاصة وأن بها قواعد عسكرية أمريكية فوق أراضيها.

غالبًا ما يؤدي الحصار الدبلوماسي أو قطع العلاقات الدبلوماسية إلى مخرجات عكسية، إذ أدت العقوبات الاقتصادية الغربية-الأمريكية على روسيا إلى زيادة النفوذ الروسي في العلاقات الاستراتيجية الدولية، والحصار الخليجي الدولي على إيران إلى تمدد النفوذ الإيراني عبر إقليمي، والعقوبات الدولية على كوريا الشمالية إلى تحوّل الأخيرة إلى دولة نووية عام 2013، وتطوير بنيتها التحتية في الدفاع الصاروخي والقدرات الهجومية.

بالتالي يمكن لقطر أن توسع علاقتها الاقتصادية والعسكرية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وتدفع أضعاف المبالغ التي دفعتها غيرها لإرضاء الأمريكيين. كي لا يحدث ذلك، فالحوار عبر القنوات الدبلوماسية أهم من القطيعة الدبلوماسية. ما عدا ذلك فالخليج يترنح.

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات