أفلام عالمية ستتفاجأ بأنها مبنية على أحداث جرت بالفعل! (2-4)

ياسمين عادل فؤاد – التقرير

في هذا التقرير سنستكمل استعراض جزء من أشهر الأفلام العالمية التي اعتمدت على قصص حقيقية، تفوقت تفاصيلها على خيال الكتاب والمؤلفين.

The Elephant Man

فيلم أمريكي إنتاج 1980، مُقتبس عن قصة حقيقية بطلها (جوزيف ميريك) الذي يُعانى من حالة تشوه غريبة ونادرة، ما يجعل الجميع يتعاملون معه بشكل غير إنساني، يصل لكونهم يضعونه داخل قفص بالسيرك مُستعرضينه كأحد الغرائب، بينما يعاملونه كحيوان يقومون بضربه وترويعه أمام الحضور من أجل المزيد من المتعة وجذب الانتباه، إلا أن حياته تتغير حين يتعرف على الطبيب فريدريك تريفيس، الذي يقوم بمساعدته على تحسين حياته، والحصول على حقوقه كاملةً.

PatchAdams

إنتاج 1998، وهو فيلم أمريكي درامي كوميدي، بطولة روبين وليامز، ويحكي قصة باتش آدمز الذي عانى من الظُلم المُجتمعي بعد وفاة والده فحاول الانتحار عدة مرات، ليتم إيداعه أحد المستشفيات العقلية، وهناك تَعَوَّد مُحاولة الترفيه عن المرضى وإضحاكهم، لتتغير حياته تمامًا فيُغادر المشفى ويُقرر أن يصبح طبيبًا من نوع خاص، يعمل على التسرية عن المرضى.

فيؤسس آدامز عيادة خاصة يُعالج فيها مرضاه بالضحك، وبقدر ما كان يتبع أسلوبًا مُختلفًا لم تتفق معه أكاديميات الطب، أو المُخضرمين بالمجال، لكنه نجح بالفِعل في جعل حياة المرضى أفضل وأكثر أملًا، فنال احترامهم واحترام زملائه غير مُهتمًا بالتقدير العلمي، وحدها الإنسانية هي ما يهُم.

Catch Me If You Can

فيلم أمريكي تشويقي، إنتاج 2002، إخراج ستيفن سبيلبرغ وبطولة ليوناردو دي كابريو وتوم هانكس، وهو مبني على أحداث حقيقية بطلها فرانك أباغنيل، حيث يحكي الفيلم سيرته الذاتية بوضوح والكثير من التفاصيل فنشهد فرانك ذي الـ16 عامًا، والذي يهرب من بيت أسرته بعد انفصال والديه، ليبدأ في تزوير الشيكات للدرجة التي تجعله يجمع أكثر من 2.5 مليون دولار!

ومن ثمَّ يتمادى في استغلال موهبته بالتزوير فيقوم بتزوير الشهادات التي تجعله ينجح في العمل في مهن عدة متفرقة كمساعد طيار وطبيب أطفال، وغيرها من الوظائف المهمة والثقيلة، وهو ما يتسبب في أن يقوم مكتب التحقيقات الفيدرالية بالبحث عنه ومطاردته من أجل الإيقاع به، يترأس تلك العملية الضابط الفيدرالي كارل هنراتي، الذي ينجح في النهاية في القبض على فرانك فعلاً.

50 First Dates

فيلم أمريكي معروف ينتمى لأفلام الرومانس-كوميدي، إنتاج 2004، وهو أحد الأعمال الطريفة التي اندمجنا كلنا معها وأحببنا قصتها، ولكن هل تصور أحد أن يكون مُستلهمًا من قصةحقيقية؟

فالفيلم يدور حول الطبيب البيطري هنري روث، الذي يخاف من الارتباط إلى أن يلتقي بلوسي التي تخطفه من أول نظرة، فيظن أنه وجد فتاة أحلامه، قبل أن يكتشف أنها مُصابة بفقدان ذاكرة قصير الأجل، إثر حادث وقع لها ما يجعلها تستيقظ كل يوم وهي لا تتذكر أي شيء حدث لها بعد الحادث! ورغم ذلك يُصر هنري على أن يكن جزءًا من حياتها، فيجتهد من أجل إقناعها بالارتباط بها كل يوم، وبعد أن يتزوجا بالفعل يصبح عليه يوميًا تذكيرها بنفسه وإقناعها بأنه أحد أفراد عائلتها.

The Terminal

فيلم أمريكي إنتاج عام 2004، إخراج ستيفن سبيلبرغ وبطولة توم هانكس، ورغم غرابة قصته إلا أنها مستندة لأحداث واقعية جرت لرجل يُدعى مهران كريمي ناصري، اللاجيء الإيراني الذي قضى في مطار شارل ديجول 18 عامًا من عمره غير قادرًا على المغادرة.

وتدور أحداث الفيلم حول فيكتور المواطن “الكاركوزي” الذي يسافر إلى نيويورك من أجل تحقيق أمنية لوالده، إلا أنه أثناء رحلته يحدث انقلابًا في بلده، لذا وعند وصوله نيويورك يُمنع من مغادة المطار، في الوقت نفسه لا يستطيع العودة لبلاده لأنها لم تعُد مُعترف بها رسميًا! ما يجعله يقضي عامًا كاملاً بالمطار حتى أنه يصبح مألوفًا لجميع الموظفين والمُضيفين، بل وحتى المسافرين الدائمين.

  • هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    الأمن الفكري

    الأمن الفكري

    استهداف الدول العربية المستقرة لنشر مزيد من الفوضى في المنطقة، باستغلال الأحداث الجارية المؤلمة وما فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان وإراقة لدماء الأبرياء، وغياب المشروع الفكري الفاعل في مواجهة...

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    اللغة الباسلة.. في ظل ثورات الربيع العربي

    منذ بداية ثورات الربيع العربي، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الدردشة وصفحات الإنترنت تغيرًا ملحوظًا في توجهات شريحة كبيرة من الشباب العربي وتحديدًا المثقفين منهم، نتيجة لتسارع أحداث هذه الفترة، فظهرت على إثر ذلك مصطلحات وألفاظ ومفرادت جديدة ومبتكرة تولدت من رحم هذه الأزمة؛ لتُعبّر عما يختمر في أذهان كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استحدث الشباب طريقة كتابية جديدة هي خليط من الحروف العربية والإنجليزية (تسمى الفرانكوأراب أو الأنجلوعربية) تعبيرًا عن تسارع الأحداث وكلغة مبتكرة وسريعة..

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

    “لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال”.. من مذكرات عربجي !

        “سيدي الأستاذ النابغة: محسوبُك كاتب هذا – الأسطى حنفي أبو محمود – من كان له الشرف أن يُقلك فى عربته مرارًا، إما منفردًا أو مع زمرة من إخوانك...

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    معذرة وزير الإتصال المغربي: الصحفي ليس بشهادته بل بكفاءته!

    عثمان جمعون – مدير نشر موقع الشمال24 منذ مغادرتي لمقاعد المدرسة، وأنا أجد تعظيما مبالغاً فيه للشواهد التعليمية، حيث أنه لا يمكنك أن تقدم شيء ذا بال لدى الدولة...

    المزيد من التدوينات