أسواق الملابس المستعملة تزدهر في مصر نتيجة الغلاء

ميدل إيست آي – التقرير

في تطور اجتماعي لافت للنظر، دفع الغلاء المستشري في السلع الأساسية، كثير من المصريين للتسوق في أسواق الملابس المستعملة.

في غياب الشمس المصرية المشرقة، حيث تسود الغيوم والمطر على مدينة الإسكندرية الساحلية، نجد هبة، وهي محاسبة تبلغ من العمر 39 عاما، تحاول إخفاء هويتها، بارتداء النظارات الشمسية الضخمة، وذلك في أثناء تجولها مع ابنها نور، البالغ من العمر خمس سنوات، في المحلات التجارية بسوق النجا للملابس المستعملة.

وبينما تحاول العثور على قبعة سوداء لنور، تصف هبة كيف إن الأمور تغيرت، منذ الارتفاع الكبير في أسعار السلع الأساسية.

“اعتدت شراء كل ملابسي وملابس أبنائي” من سان ستيفانو مول والمحلات التجارية الفخمة بوسط المدينة، هكذا تقول هبة، مضيفة ” الآن لا استطيع تحمل تكلفة شراء ملابس جديدة، فإما أن نأكل ونشرب، وإما أن نشتري ملابس جديدة، لكن ليس الاثنان معا”.

وتعتبر هبة -فضلت فقط إعطاء اسمها الأول- نفسها  شخصًا ينتمي للـ”الطبقة المتوسطة العليا”، موضحة أنه إذا عرف أي من أقاربها أنها تشتري الملابس المستعملة، فإن ذلك سيدمر سمعتها وسط العائلة.

لقد مر عام واحد فقط، منذ قررت هبة الأم لطفلين، التي تعمل محاسبة في القطاع الخاص، أن تتحول إلى شراء الملابس المستعملة من الأسواق، بدلا من الملابس الجديدة، التي تعرف حرفيا في مصر باسم “الملابس القديمة.”

ارتفاع الأسعار

تضرر المصريون بشدة منذ نوفمبر الماضي، من الارتفاع الكبير في الأسعار، حيث قررت الحكومة تعويم الجنيه وخفض الدعم على الوقود، جزء من حزمة الإصلاح الاقتصادي، المرتبط بالحصول على قرض من صندوق النقد الدولي، بقيمة 12 مليار دولار أمريكي.

وارتفع معدل التضخم السنوي في مصر إلى 23.3% في ديسمبر عام 2016، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والرعاية الصحية والنقل، وفقا لأرقام رسمية كُشف عنها في يناير الجاري.

ارتفعت أسعار الملابس والأحذية بنسبة 20.3%، في حين ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 28.3%، وعلاوة على ذلك، فقد قفزت تكاليف النقل بنسبة مذهلة، بلغت 23.2%.

وفي داخل أسواق النجا للملابس المستعملة، أو أمام السوق في الهواء الطلق، وضعت المعروضات من السترات والبلوزات، والقمصان.

ويجد المتسوقون المحظوظون فقط مقاساتهم المناسبة، بعد البحث في أكوام من الملابس، وفي هذا السياق، كان هدف هبة العثور سترة ثقيلة لابنها، بتكلفة لا تتجاوز 100 جنيه، وهي مهمة تزداد صعوبة تنفيذها خارج أسواق النجا.

لكن الأسعار أيضا داخل مثل هذه الأسواق ارتفعت، على الرغم من أنه في السابق كانت أسواق الملابس المستعملة، مثل هذه في الإسكندرية والقاهرة، معروفة ببيع جميع أنواع الملابس بأسعار مناسبة جدا.

وازدهرت تجارة الملابس المستعملة في مدينة بورسعيد، المطلة على البحر المتوسط، التي اعتادت أن تكون منطقة تجارة حرة في مصر لسنوات، قبل إلغاء ذلك في العام 2002، بعد محاولة الاغتيال المزعومة ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك في العام 1999.

ويقول عصام إبراهيم، صاحب متجر يبلغ من العمر 55 عاما، الذي تولى أعمال العائلة، إنه يشعر أن الملابس المستعملة وسيلة جيدة لكسب المال، حيث يشتريها بالكيلو، ثم يبيعها بالقطعة الواحدة، لتحقيق ربح كبير.

الزبائن المحنكة

في غضون ذلك، تمكنت أمل، ممرضة تبلغ من العمر 44 عاما، من المساومة للحصول على قطعة ملابس بنصف الثمن، واضطر البائع محمد عوني أن يقبل، حيث يدرك جيدا أن زبائنه لا تستطيع أن تدفع أكثر.

ويضيف عوني” نشهد الآن تحولا كبيرا، فهذه الملابس من المفترض أن تكون للفقراء، لكنهم الآن لا يستطيعون تحمل تكلفتها، لذلك يأتينا الآن زبائن من الطبقة المتوسطة بسياراتهم، للحصول على هذه الملابس، نشعر بالفعل بأسى كبير تجاه ذلك”.

تحول تفكير المستهلك

كان هناك بالتأكيد تحول في تفكير المستهلك، وإعلانات كثيرة على الانترنت الآن، تروج لفكرة التداول في الملابس المستعملة.

ومن جهته، يقول رئيس قسم الأقمشة والمنسوجات في الغرفة التجارية بالإسكندرية، صلاح المصري، إن صناعة الملابس المستعملة “تزدهر” الآن، بسبب ارتفاع أسعار الملابس الجديدة.

المصدر

النقاش — لا توجد تعليقات

  • ما هو التطبيع؟

    ما هو التطبيع؟

    في 15 مايو 1948 تمّ الإعلان عن قيام دولة جديدة سماها أنصارها (دولة اسرائيل) فاعترفت بها دول وعارضت وجودها دول أخرى وسماها أعداِؤها (الكيان الصهيوني) نسبة إلى الحركة الصهيونية...

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    الهروب من الحرية.. هكذا حال العبيد

    (كن معهم يا سيدي الشريف كما أنت، ولا تبال ما يقول الناس، فإنهم اعتادوا الظلم فإذا رفع عنهم تشوقوا إليه، وأسفوا على أيامه الماضية، إن الخفافيش لا تعيش إلا...

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    إذا كان الإسلام هو المشكلة فهل العلمانية هي الحل؟

    النظام الإسلامي_العلمانية_الدول العربية

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    حينما يصلي الملحد جيفارا خلف الشيخ السلفي

    في إحدى الليالي الباردة التي تسبق امتحاناً من أصعب امتحاناتي في الكلية قررت أن أنزل لأصلي الفجر في المسجد، وكان قريباً إلى حد كبير من منزلي، وإذ بي أتوقف...

    هوليوود خائفة

    هوليوود خائفة

    ‏”الإهانة تجلب الإهانة، والعنف يشجع العنف، وعندما يستخدم الأقوى موقعه ليتنمر على الآخرين، كلنا نخسر“. ميريل ستريب ”جولدن جلوب” هكذا عبرت الممثلة الأمريكية الشهيرة ميريل عن انتخاب دونالد ترامب...

    عن العدالة والحرية

    عن العدالة  والحرية

    تقوم المنظومة القيمية في الوطن العربي على مقاييس مختلفة عن دول العالم الأول لن نوصفها بالاختلاف بل بأختلال عقيم وضعت القيم الدينية فوق كل اعتبار ثم الولاء والطاعة للقادة...

    المزيد من التدوينات